"حرب الاختصاصات" تندلع بين رئيس جهة طنجة العماري وعمدتها العبدلاوي

19 أكتوبر 2015 - 19:45

يبدو أن “حرب الاختصاصات” و”سباق الظهور” بين عمداء المدن المنتمين لـ”البيجيدي” ورؤساء الجهات المنتمين للأصالة والمعاصرة بدأت تلوح علامات في الأفق. فبعد ثلاثة أيام من تأكيد رئيس الجماعة الحضرية لطنجة والقيادي في العدالة والتنمية، البشير العبدلاوي، أنه تم اتخاذ عدد من القرارات المهمة لمعالجة مشكل غلاء فواتير الماء والكهرباء بالمدينة، ما أطلق سلسلة احتجاجات من قبل المواطنين، وجه رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة ونائب الأمين العام للأصالة والمعاصرة، إلياس العماري، في الساعات الأولى من اليوم الاثنين، رسالة إلى شركة “أمانديس” طنجة تطوان، يطلب فيها تقديم الإفادات الضرورية لأسباب ارتفاع فواتير استهلاك الماء والكهرباء، والتي بلغت مستويات قياسية، ضاربة بذلك القدرة الشرائية للمواطنين.
العمدة العبدلاوي أكد في تصريحات صحفية، الجمعة الماضي، أنه تم “تشكيل لجنة تقنية لتتبع الاستهلاك، ومدى دخول المشتركين في الأشطر الثانية أو الثالثة من الاستهلاك”، منبها إلى أن “مدينة طنجة تعرف حراكا كبيرا خلال فصل الصيف، بفعل سهر الساكنة إلى أوقات متأخرة، مما يرفع الاستهلاك بشكل طبيعي”.
وتابع المتحدث ذاته أن “الاحتجاجات ضد شركة أمانديس تكاد تكون شبه سنوية، وخصوصا في هذه الفترة”، مؤكدا أن “المجلس الجماعي لمدينة طنجة سارع الى التواصل مع المحتجين لحل الاشكال القائم فور التمكن من ذلك، الشيء الذي خلف ارتياحا كبيرا من لدن المحتجين، والذين تم استقبال حوالي 40 شخصا يمثلهم من طرف العمدة، وخرج الجميع خلال اجتماع اليوم مرتاحين وراضين على ما تم التوصل إليه، بين المجلس الجماعي وإدارة شركة أمانديس والساكنة المحلية”.
من جهته، دخل رئيس الجهة الرجل القوي في “البام” إلياس العماري على الخط، عبر الرسالة التي وجهها إلى “أمانديس” وكذلك إلى والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، ورئيسي المجموعة الحضرية لطنجة وتطوان، والتي عبّر فيها “عن انشغاله العميق بالتطورات التي عرفها هذا الملف، والتي أدت لتزايد ما وصفها بالاحتجاجات الشعبية المشروعة للساكنة”، وقال أنه “في انتظار التوصل بهذه الإفادات كي يتخذ الاجراءات والتدابير اللازمة لإيجاد حل جذري لهذا الملف في احترام تام للقانون”.
كما طالب العماري السكان الانتظام في جمعيات لتنظيم عملية إيصال صوتهم للجهات المسؤولة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

rachid منذ 6 سنوات

السي العماري الطنحاويين مبغوش دافع عليهم منتخبوبس عليك،راهم صوتو على شخص اخر،يتحسبو معه،اما انت دخل سوق رسك،مشي شغلك هذا هو صوت الشعب مبغيتش تحشم،لاتتدخل فيما لايعنيك والا تسمع مالايرضيك

ahmed khelladi منذ 6 سنوات

لا حول ولا قوة إلابالله قد بدأت الأمور تولى لغير أهلها احفظنا يا رب

ahmed khelladi منذ 6 سنوات

أحمد لا حول ولا قوة إلابالله قد بدأت الأمور تولى لغير أهلها احفظنا يا رب

مواطن منذ 6 سنوات

الحل الجذري هو فسخ عقود التدبير المفوض ، عفوا التبذير المفوض ، برحيل الشركات الأجنبية المستفيدة منه ، الفرنسية و الإسبانية ، أساسا ، التي تشتغل خارج القانون ، فلترحل "أمانديس و "ريضال" و "ليديك" ، لتعد الوكالات بقوانين مؤطرة مضبوطة ـ تحدد المهام و الواجبات ـ إن الذين صوتوا على العدالة والتنمية ، صوتوا عليه لينقذهم من هاته الوحوش و التماسيح ... التي تلتهم قوت الضعفاء ، أبلغ بنا الأمر أننا لم نعد نستطيع مجد طرد هؤلاء ؟؟؟ !!!

زكرياء ناصري منذ 6 سنوات

حتى لا ننسى فإن تسعيرة الماء والكهرباء تتحكم فيها رئاسة الحكومة بمراسيم خاصة حسب كل جهة وكل مؤسسة إنتاج وتوزيع هاتين المادتين الحيويتين.ولحكومة بنكيران باع طويل في المسألة برفعهإ من التسعيرة وتحديدها لنظام أشطر حديد في القاعدة الحسابية ل( إنقاذ) مؤسستين من الإفلاس.إذن اينك يابنكيران وليس العماري أو العبدلاوي!

مواطن من تطاون منذ 6 سنوات

هذه بداية الحملة الانتخابية التي بدأها الياس العماري، فبدل أن يساهم ويشارك في حل هذه المشكلة التي تتكرر كل سنة فانه يدفع الناس ويحرضهم ضد عمدة مدينة طنجة. ان هذا الشخص الغريب الذي لا يستحق أن يرأس جهة تطوان طنجة الحسيمة لو ارتفعت أسعار الماء والكهرباء بمدينة الحسيمة لخرس لسانه ولعمل على حل هذه المشكلة على التو.

مواطن غيور منذ 6 سنوات

كيف لشخص نجح في الانتخابات فقط ببضعة أصوات من الناخبين ان يتدخل في مهام عمدة صوت عليه غالبية الناخبين في طنجة. وسيروا تحشموا راكم كاتقلبوا على عشرين فبراير 2016

omar منذ 6 سنوات

والي جهة طنجة الحسيمة تطوان عمدة طنجة الحسيمة تطوان رئيس جهة طنجة الحسيمة تطوان ,هذه هي الانتخبات المعقدة،وزادت للمواطن تعقيدا

aziz منذ 6 سنوات

Sir a si loumari tkra hssn lik.hadchi kbir mnk oun hadouk li mourak