اتهام مديرة مدرسة برهن سكنها الوظيفي مقابل سلفات في مراكش

19 نوفمبر 2015 - 10:10

تشهد مراكش فضيحة بطلتها مديرة مجموعة مدارس بمنطقة تسلطانت، بعد أن تقدم مواطنون بشكايات تتهمها بالنصب و الاحتيال، بعد أن استدانت منهم مبالغ مالية مهمة مقابل التزامها في عقود السلف رهن السكن الوظيفي لهم.

وقد المركز الوطني لحقوق الإنسان على خط القضية، بحيث أكد محمد المديمي، رئيس المركز، أنه تقدم بشكاية في الموضوع إلى رئيس الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش أسفي، مع المطالبة بإيفاد لجنة الى المؤسسة للتحري في الوقائع المذكورة واتخاذ المتعين في حق المديرة في حال ثبت تورطها.

و اضافت جريزة “الصباح” نقلا عن رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان أنه توصل بطلب مؤازرة من قبل جمعية “نساء الغد”، مضمونها ان المديرة تقترف خروقات وتجاوزات خطيرة بالمدارس التابعة لها، فضلا على أنها تستغل منصبها الإداري لأغراض شخصية بدعوى المرض والحاجة إلى للاستدانة من السكان وابتزاز الأساتذة العاملين بالمؤسسة، إضافة إلى اختلالات إدارية ومالية تخص الجمعيات التربوية بالمؤسسة المذكورة.

وحسب الشكاية، فإن المؤسسة أصبحت قبلة لمواطنين وأساتذة بشكل يومي، بعد أن تملصت من إرجاع المبالغ المقترضة منهم بناء على عقود سلف.

ولم تقتصر خروقات المديرة عند هذا الحد، بل تقدم مجموعة من الأساتذة بشكاية الى مدير الأكاديمية، يتهمون المديرة بضلوعها وراء اختفاء أجهزة معلوماتية عبارة عن حاسوبين وعاكس للضوء، اختفت في ظروف غامضة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.