سواريز..فقير كنس الشوارع وحرس السيارات ثم تحول إلى نجم برشلونة- صور

02 ديسمبر 2015 - 12:21

 تأثر لويس سواريز، هداف ونجم برشلونة الجديد، بطلاق والديه خلال الفترة التي كان عمره بين 12 و15 سنة، وهو ما جعله لا يتصرف بشكل جيد في المدرسة ولا يهتم كثيرا بدروسه، كما دفعته الرغبة في المساعدة على المصاريف المنزلية إلى الاشتغال، بشكل مبكر، ككانس للشوارع وحارس للسيارات بمونتيفيديو بالأوروغواي.

s1

وحينما كانت حالته النفسية تتأزم كان يتجه صواب حياة الليل وشرب الكحول رغم حداثة سنه وممارسته للكرة، وهي التصرفات التي كادت أن تؤثر على مساره الكروي.

 

صوفيا.. الفتاة التي وثقت بسواريز

تعرف لويس سواريز على فتاة تدعى صوفيا حينما كان يبلغ من العمر 15 سنة، وكانت تصغره بسنتين، لكن نصائحها له كان لها وقع كبير على مستقبله، بحيث حثته على الدراسة والاهتمام بواجباته وإنجاز تمارينه.

s2

الحرص على مساعدة سواريز جعل صوفيا ترشده، أيضا، إلى أصدقائه الحقيقيين، وتوضح له من يدعي الصداقة وهو ليس أهلا لها، وهو ما جعل معزته لها تكبر لتتحول إلى حب في سن المراهقة.

 

رحيل صوفيا وبكاء سواريز

 s3

بعد أكثر من سنة على صداقتهما، كان على صوفيا السفر إلى برشلونة للعيش بها رفقة عائلتها، وهو ما جعل فراقهما صعبا لأنه بدا وكأنه أبديا، الشيء الذي جعل هامش اللقاء من جديد يكون قليلا.

الليلة التي سبقت موعد سفر صوفيا إلى برشلونة كانت استثنائية، حيث أجهش خلالها سواريز وصوفيا بالبكاء وهما يودعان بعضهما البعض دون أن يدريا إن كانا سيلتقيان مجددا أم لا.

خلال اليوم الموالي، لم يستطع سواريز مغادرة غرفته وظل مستلقيا على سريره يحدق بصور صديقته التي رحلت إلى برشلونة والكثير من التساؤلات تدور بمخيلته حول إذا ما كان سيلتقيان في المستقبل.

إمعان النظر في صور صوفيا وذرف الدموع حزنا على الفراق هو الشيء الوحيد الذي استطاع سواريز القيام به، بعدما رفض المشاركة في مباراة ذلك اليوم وظل متسمرا في مكانه إلى أن قدم شقيقه الأكبر وأقنعه بضرورة مغادرة البيت والتوجه إلى الملعب للمشاركة في المباراة.

 

القرار الأهم في حياة سواريز

 s4

 

الإلمام بمحدودية الدخل العائلي لسواريز وعدم اهتمامه بالدراسة جعله يفكر، مليا، في طريقة تمكنه من لقاء صديقته صوفيا من جديد، واقتنع حينها أن ممارسة كرة القدم كمحترف والالتحاق بفريق أوروبي هو السبيل الوحيد لتحقيق الحلم وترجمته على أرض الواقع.

القرار جعل سواريز يضحي بالغالي والنفيس ويبذل كل ما في جهده من أجل أن يصبح لاعبا محترفا، وهو ما نجح في تحقيقه بالتألق في الفئات السنية قبل أن يبلغ 19 سنة.

 

اللقاء بصوفيا

 s5

ببلوغه سن 19 سنة تغير مجرى حياة سواريز، بعدما عاينه مسؤولو فريق إف سي غرونينغن الهولندي وهو يلعب رفقة فريق ناسيونال وأصروا على التوقيع له حينها.

تحقيق حلم الالتحاق بالدوري الهولندي، والتواجد بدولة أوروبية جعل سواريز يترقب موعد اللقاء بصديقته صوفيا، وقد كان أول شيء قام به هو السفر عبر الطائرة إلى برشلونة حيث التقى بصوفيا وطلب منها العيش معه بهولندا، وهو ما وافقت عليه دونما أدنى تردد.

 

سواريز.. أب وهداف

 s6

منذ لقائه بصوفيا تحسنت حياة سواريز الكروية والشخصية رغم العبارات العنصرية التي طالته في العديد من المناسبات.

التحق فيما بعد بفريق أجاكس أمستردام الهولندي وحمل شارة العمادة، قبل تغيير الوجهة صوب فريق ليفربول ومنه إلى فريق برشلونة، الذي بات واحدا من بين أفضل نجومه إلى جانب ميسي ونيمار وانييستا.

الاستقرار العائلي لسواريز جعله ينعكس بشكل إيجابي على مردوده داخل رقعة المستطيل الأخضر، خصوصا بعد فرحته بولادة ابنته البكر جيلفينا ( 5 سنوات) وابنه بنجامين ( سنتان).

كلمات دلالية

سواريز ليفربول
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مغربي حر منذ 5 سنوات

هذا درس لكل الشباب المسلم المحبط ، ما عليكم إلا أن تعملوا من أجل تحقيق أحلامكم و أحلام الأمة الاسلامية جمعاء ، لقد حان الوقت لننتقذ دواتنا و نبحث عن مكمن الخلل ، كفى بكاء على الأطلال ، الأماني لا تحقق بالأقوال بل بالأفعال ...الى الامام الى الامام ثورة ثورة ثورة

عبدالله القاضي منذ 5 سنوات

إسم ابنته ديلفينا و ليس جيلفينا لأنه عندما كان لاعبا في ليفربول أجريت مقابلة معه من قبل الموقع الرسمي و قال مازحا أنه بإعادة ترتيب حروف اسم ابنته يمكننا كتابة أنفيلد.

ريال مدريد منذ 5 سنوات

..........تتمة.....وهو الآن يمارس هواية دك شباك ريال مدريد. انتهى خخخخخخخخ

التالي