بوعلي: بنكيران انتصر لصوت المغاربة بإلغاء مذكرة بلمختار "المشؤومة"!

02 ديسمبر 2015 - 13:30

في أول رد له على إلغاء رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، لمذكرة وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، التي تقضي بفرنسة المواد العلمية في السلك الثانوي التأهيلي، قال فؤاد بوعلي، رئيس الائتلاف المغربي من أجل اللغة العربية، إن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، انتصر لصوت المغاربة بإلغاء مذكرة رشيد بلمختار.

وأوضح بوعلي في تصريح لموقع “اليوم 24” أن الائتلاف الوطني  من أجل اللغة العربية قاد حملة ضد ما وصفها بـ”المذكرة المشؤومة”، وبدأ في مسار قضائي للترافع يقوده الأستاذ عبد الرحمان بنعمرو باسم الائتلاف، مضيفا أنه “بعد ذلك وصلتنا الأنباء عن الرفض الحكومي الداخلي للقرار الانفرادي والمزاجي للوزير بلمختار”.

وأشار بوعلي إلى أن “بلمختار ظل في كل مرة يتدثر بالتعيين الملكي، كأنه يقول للناس إن الملك هو من قرر فرنسة التعليم”، واعتبر بوعلي أن “حادثة مجلس المستشارين” أثبتت أن الطريقة، التي أقحم بها بلمختار في الجسم الحكومي، يراد بها فرض واقع الفرنسة ونسبته إلى القصر”.

وسجل بوعلي أن “رسالة المغاربة وصلت، ومعالجة الخلل التعليمي تستوجب وزيرا في مستوى اللحظة الوطنية، يفهم أن المسألة اللغوية ليست قضية تقنية، بل قضية وجود للمجتمع، الذي اختار تراكمات محددة سياسيا وعقديا ولغويا، وأن المس باللغة الوطنية، مس بالسيادة الوطنية والأمن الهوياتي للمغاربة”.

وكان رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، قد أعلن، أمس الثلاثاء، في الجلسة الشهرية لمجلس المستشارين أنه راسل وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار “من أجل إلغاء المذكرة، التي تدعو مديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، إلى تدريس مادتي الرياضيات والعلوم الفزيائية باللغة الفرنسية”.

ونبه بنكيران وزيره في التربية الوطنية والتكوين المهني إلى أن مسألة التراجع عن التعريب أمر يخص رئيس الحكومة، داعيا إياه إلى الاشتغال على المواضيع الأساسية، والابتعاد عن كل ما من شأنه أن “يشعل النار”.

وكانت مذكرة بلمختار قد أثارت انتقادات واسعة من قبل أنصار اللغة العربية، كما رفضها حزبا الاستقلال والعدالة والتنمية.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enseignant منذ 5 سنوات

Sans vouloir défendre la France, l'économie française est la cinquième au niveau mondial..et en plus la langue n'est pas NOTRE langue. Nous parlons l'arabe dialectal et Tamazight avec ses variantes.... Il te faut des cours en linguistique....L'arabe classique ne vaut rien sur le marché linguistique au Maroc alors à quoi bon y tenir. Let's teach our children in english or french or chineese...

معتز بديني ولغتي منذ 5 سنوات

مثلكم مثل وزيركم الاشكال عندكم في تقديري يعود ال أمرين لا ثالث لهما بالدرجة الاولى لاتتقنون العربية نظرا للمسخ الهوياتي الحضاري الذي منيتم به طيلة هذه االازمنة فتشعرون بالنقص وبالتالي تحاربونها حتى لا تحرجوا و ترمون بالجهل الأمر الثاني العقدة من الدين والتدين الذي يقيد شهوانيتكم وحبكم للمادة فالبتالي تنتفضون ضد كل ما يمت لهذا الدين بصلة على رأس ذلك لغة القران هدانا الله واياكم الى الحق سؤال من من الأمم المتقدمة الان يحارب لغته الأصلية لن تجدوا احدا على الاطلاق فاللغة والهوية من اسباب التقدم ولكم في الترك قدوة فمن زارها يلاحظ اهتمامهم بلغتهم فهي مقدمة لا تجد لوحة اشهارية باي لغة أخرى اعتزازا بلغتهم وحضارتهم أما المسوخ فلا حول ولا قوة الا بالله ة

أحمد منذ 5 سنوات

بعض أبناء فرنسا يعلقون هنا ويدافعون عن الفرنسة مدعين الدفاع عن تقدم النعليم. أخبرونا أي دولة محترمة تلقن العلوم في المستوى الثانوي لتلاميذها بغير لغتها. أعطونا مثالا واحدا فقط ولو افترضنا جدلا أنه لا بد من التدريس بلغة أجنبية فلتكن الانجليزية وليس لغة متخلفة مثل الفرنسية إنهم يدافعون عن أمهم فرنسا يا سادة

hanin2014 منذ 5 سنوات

je reconnais avoir copier-coller ton message cité ; mon problème est que jen'ai pas un clavier en arabe, pas de temps non plus pour rédiger ; je suis contre l'arabisation car je sais bien ce que ça provoqué chez nos enfants! je suis enseignant depuis 1985 dans une faculté des sciences

أبو أيمن منذ 5 سنوات

إن كنت مع الفرنسة فلم الحديث بلغة الضاد ؟ ألا ترى أنه انفصام

M.KACEMI منذ 5 سنوات

إلى الأخ القارئ "hanin2014 ": ما يحز في النفس ليس كونك نقلت حرفيا وبالكامل تعليقا سابقا لي وناسبا إياه لنفسك، وإنما كون فعل من هذا القبيل يصدر عمن يفترض أنه يحتج عن الأوضاع غير السليمة القائمة، وبالتالي يتوق للإصلاح. وأما عن تفاصيل المسألة، فالموقع يتوفر عليها مع التحية وبكل التسامح

mohamed منذ 5 سنوات

نعم كل هذا صحيح شكرا لكم مع الاسف المدافعون عن التلاميذ قليلون جدا

محمد منذ 5 سنوات

من وكلك على التعميم على التعليق بالنيابة عن ججميع المغاربة تكلم عن نفسك وحتى عنالقلة الذين هم معك على نفس الخط اتركوا التلاميذ يدرسون باللغة التي يريدون سواء كانت العربية اوالفرنسية او الانجليزية او اية لغة اخرى تمكنهم من التعلم والتحصيل والوصول الى درجات عليا من العلوم والتقنيات بدل تركم تاءهين في الكليات يعانون من مشكل اللغة قبل كل شيء ابتعدوا عنا ياجمعيات ها جمعية المدافعين عن العربية ها جمعيات المدافعين عن التربية الاسلامية ها جمعية ها المدافعين عن الا جتماعيات

مغربية منذ 5 سنوات

قرار في المستوى. و نتمنى أن تكون آخر هفوة/ كارثة لوزراء "فرنسا في حكومة المغرب"

مهتمة منذ 5 سنوات

من قال بأن المغاربة ضد هذا القرار بالعكس الخطأ هو أن نستمر في تلقين المواد العلمية باللغة العربية وبمجرد أن يلتحق التلميذ بالتعليم الثانوي يجد بأن هذه المواد تدرس باللغة الفرنسية مما يشكل عائقا أمام كل من الطالب والاستاذ في حين أن السر الميسورة توجه أبناءها للمؤسسات الخصوصية حيث يدرس أبناؤها هذه المواد باللغتين وبذلك نلاحظ عدم تكافؤ الفرص بين أبناء المغاربة، وللأسف أن هؤلاء الذين يدعون إلى الإبقاء على ما هو عليه يدرسون أبتاءهم في المدارس الخصوصية ولا يهتمون بأغلبية أبناء الشعب

hanin2014 منذ 5 سنوات

ما دام البعض يمنح الأولوية للإيديولوجيا وليس لتحقيق تعليم جيد وذي مردودية مقنعة، ومنسجم في كافة أسلاكه ومراحله، ويلقى آذانا صاغية ولو عن مضض من طرف أصحاب القرار، فلن يعرف التعليم ببلادنا طريقه للإصلاح. ثم هؤلاء الذين ينتفضون الآن ضد تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية، لماذا سكتوا عقودا عن نفس الوضع بالتعليم العالي؟ ألا يدركون أن تغير لغة التدريس بالجامعة يخلق للطالب أكبر المشكلات ويهدده في مستقبله؟ أين هي أولوية هؤلاء بين إيديولوجيتهم ومصلحة الطالب كمواطن مغربي؟ ألم تبق الغاية القصوى للأحزاب هي تحقيق مصلحة المواطن، والإيديولوجيا مجرد وسيلة مهما عظم شأنها؟ لماذا هذا التقديس لما هو إيديولوجي؟ وهل المحافظة على الهوية تفرض التعارض مع تحقيق المنافع؟ هل كنا فاقدين لهويتنا المغربية لما كانت المواد العلمية بالثنوي تدرس باللغة الفرنسية؟ ألا يرى البعض أن الأمر ساعتها لم يكن ليثير احتجاجا لأن إسلامنا كان أكثر اعتدالا ولا يدعونا للخلط بين الدين والسياسة؟ وأسأل هؤلاء دائما: ألم تلاحظوا إجماع المغاربة على كارثية قرار حزب الاستقلال بتعريب تدريس المواد العلمية بالثانوي في ثمانينيات القرن الفائت؟ بل ألم ترون أن ذلك الحزب نفسه أدرك عدم صواب موقفه ولم يعد يدافع عنه حقيقة؟ هل حقا أنتم مستعدون لمعاكسة مطلب لغالبية المغاربة نزولا عند رغبة إيديولوجيتكم؟ ولماذا؟ هل التدريس بغير العربية عند الضرورة كفر؟ ألم تبق للضرورة أحكاما في نظركم؟ سأوقف سلسلة الأسئلة هنا، لأني إذا اسمررت، قد لا أتوقف، لأن ما ترسب لدينا كمواطنين من عبث بعض السياسيين، في الماضي كما في الحاضر كثير جدا. وأختم تعليقي برجاءين. الأول هو ألا تخلط الأحزاب بين صراعاتها من جهة ومصلحة البلد والمواطنين من جهة أخرى. الثاني هو أن يكون لقطاع التعليم رأس واحد يشرف عليه تنفيذيا وليس رأسان

Marocain qui en a marre! منذ 5 سنوات

Ce Bouali est malade! Daech, Alqaeda et leurs consœurs sont le fruit de l'arabisation...en plus l'arabe classique n'est pas une langue nationale parce qu'il n'y a personne au Maroc qui parle l'arabe classique... Il a fallu étudier l'arabe en tant que langue de religion et étudier les autres matières en anglais ou en français. Au Moyen Orient, ils étudient tout en anglais... pourquoi vouloir imposer au peuple une langue qui n'est pas capable de suivre la technologie et le 21 ème siecle? Les gens de la littérature arabe sont malades...ils pensent que nous vivons encore au temps des almo3ala9ate! Le malheur c'est que les enfants de ces décideurs font leurs études dans des écoles françaises si ce n'est en France ou en Amérique.

M.KACEMI منذ 5 سنوات

بنكيران انتصر لجهة الإسلاميين السياسيين، أي لإيديولوجيا معينة، وبالتالي أخل بدوره وصورته كرجل دولة. أقولها مع كل الأسى والمرارة وما أكبر، لأني كنت دائما أرى بنكيران أكبر بكثير من هذا الذي حصل. لك الله يا تعليم بلدي، أما رئيس حكومتك، ففضل آل بيته الفكري والإيديولوجي عليك

التالي