الداودي يفاوض "بريد المغرب" لتمكين الطلبة من "لوحتي" بالتقسيط

05 ديسمبر 2015 - 20:21

بعد الانتقادات الكبيرة التي وجهها طلبة الجامعة للحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، بسبب ارتفاع كلفة اللوحات الالكترونية الخاصة ببرنامج “لوحتي”، دخلت الوزارة الوصية في مفاوضات مع بريد المغرب، لتمكين الطلبة المستفيدين من المنحة، مع إمكانية اقتناء جهاز لوحي 2 في 1 بالتقسيط.

وكشف موقع “التقني” المتخصص في تكنولوجيا المعلوميات، أن وزارة التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، تعمل على إقناع بريد المغرب بتمكين الطلبة من الأجهزة عبر تقسيط على ثلاثة اقتطاعات، حيث سيكون الاقتطاع كل ثلاثة أشهر، أي مدة صرف المنحة.

ولم يتقبل لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، الانتقادات التي وجهها طلبة الجامعة لبرنامج “لوحتي”، وقال في تصريح للموقع الإلكتروني لحزب العدالة والتنمية إن “بعض الموزعين هم من بدؤوا هذه الإشاعات لأنهم يرون أن السوق ستنفلت من بين أيديهم، فنحن نتكلم عن مليون وأربعمائة شاب سوف يستفيدون من هذا البرنامج، فخوفهم من الكساد دفعهم إلى نشر مثل هذا الكلام، وكذا الموزعين الذين لم يتم اختيارهم، يساهمون أيضا في نشر هذه الإشاعات، حتى لا يفقدوا زبائن محتملين لمنتجاتهم”.

وأضاف الداودي، في تصريحه السابق، أنه “ليس من المفروض على جميع الطلبة أن يشتروا هذه الأجهزة، وإن ُوجد عرض أفضل في السوق فبإمكان أي كان أن يذهب إليه”، مضيفا أنه “ليس هناك دعم، وإنما تخفيض لمن يريد أن يشتري، وخطابنا وبرنامجنا موجه إلى هذه الفئة، وعوض أن يذهب إلى السوق نحن نقدم له عرضا مخفضا من حيث السعر وبمحتوى أفضل وأجود”.

ووصف الوزير الانتقادات، التي وُجهت إلى برنامجه بأنها “شبيهة بقصة جحا والحمار”، قائلا “هناك نوع من الناس لا يستطيع الحياة من دون انتقاد، وبالتالي فأي شيء تقوم به سوف ينتقدونه، سواء أكان إيجابيا أو سلبيا”.

يذكر أن برنامج “لوحتي”، الذي أطلقته وزارة التعليم العالي وتكوين الأطر تعرض لانتقادات موسعة من قبل طلبة الجامعة بسبب ما وصفوه بارتفاع أسعار الأجهزة ورداءة جودتها.

كلمات دلالية

الداودي المغرب اليوم24
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Mohamed منذ 5 سنوات

كيف يعقل أن يطلب من الطلبة والطالبات دفع ثمن بالتقسيط، وكيف يعقل استحمار الطلبة والطالبات ممن يعيشون وسط العالم الرقمي. المرجو مراجعة أنفسكم فقد وليتم أمور رعية الطلبة، فاجعلوا همكم الوحيد مصلحة الطالب، واسألوا الطلبة قبل اتخاد القرار.

karim منذ 5 سنوات

هذا الشخص لا يصلح لان يكون وزيرا، تصرفاته و تدخلاته تشبه تلك الصادرة عن قطاع الطرق.

[email protected] منذ 5 سنوات

Mr le ministre c'est le moment que vous partez et si vous croyez que les écoles au maroc sont au tôp vous avez q'a mettre vos enfants aux écoles de l'état mais pas les envoyer étudier à l'étranger et c'est pareil pour le ministre de la santé aussi à venir se soigner dans les hôpitaux du maroc au lieu d'aller en europe. même sa majesté n'a pas confiance ni à vous ni à vos hôpitaux . donc vous les ministres c'est vous croyez que le peuple est con ça vous dire que vous y étes aussi merci de publier

التالي