المغربية لمياء قدور.. سياسة صاعدة في المشهد السياسي الإسباني

07 ديسمبر 2015 - 18:15

تحولت الشابة المغربية الأمازيغية، لمياء محمد قدور، ذات الـ23 ربيعا، إلى شخصية سياسية بارزة في المشهد السياسي الإسباني في الأيام الأخيرة، بعد وصولها بالإجماع إلى زعامة شبيبة الحزب العمالي الاشتراكي في مدينة مليلية المحتلة، إذ تم انتخابها في المؤتمر الـ12 في الـ28 نونبر الماضي، أمينة عامة للحزب بمليلية خلفا للأمين العام السابق، سيرخيو مارتينيز رانيرو. كما أنها أول برلمانية محلية في الحزب الاشتراكي تصل إلى قيادة الشبيبة الاشتراكية بمليلية منذ تأسيسه.

وفي هذا الصدد، علقت المغربية لمياء محمد على الثقة، التي وضعتها فيها شبيبة الحزب الاشتراكي الإسباني قائلة:”أتمنى أن أكون عند حسن ضن الجميع، وفي مستوى الثقة التي وضعها في أعضاء الشبيبة”. وأضافت:” أبدأ هذه المرحلة بفخر مضاعف، في ماي الماضي قرر سكان مليلية أن أمثلها في برلمان المدينة، والآن، أيضا، قرر رفاقي أن أتولى مهمة تمثيل شبيبة الحزب الاشتراكي بمليلية”.

وتعرف لمياء قدور بين أوساط الاشتراكيين الإسبان بالشابة الطموحة، والجدية، والمناضلة الملتزمة، وهو الشيء الذي حاولت أن تعكسه عندما أكدت لوسائل إعلام إسبانية “أباشر عملي أمينة عامة للشبيبة بالكثير من الحماس، كما أسعى جاهدة إلى أن أكون صوتا لجزء كبير من شباب مليلية، وأقدم لهم إجابات عن تساؤلاتهم”.

كما أشارت بنوع من الانتقاد إلى الحزب الشعبي، الذي يسير الشأن العام في المدينة بالقول:”في مليلية نواجه العديد من المشاكل الجدية، التي يتخبط فيها الشباب، والتي يبدو أنه لا رئيس الحكومة المحلية، إمبرودا، ولا رئيس حكومة مدريد، ماريانو راخوي، سيقدمان إجابات عنها”.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي