ديدي دروغبا.. أسطورة الكوت ديفوار الذي أوقف الحرب الأهلية

07 ديسمبر 2015 - 16:55

يعتبر الإيفواري ديدي دروغبا واحدا من رموز بلاده بفضل مواقفه الشجاعة، التي كرست، بجلاء، مقدار تعلقه بوطنه والتضحية بالغالي والنفيس ليعم السلم في بلده، معرضا حياته للخطر من أجل إيقاف الحرب الأهلية، التي راح ضحيتها العديد من الأبرياء قبل سنوات قليلة نتيجة التطاحنات الداخلية، التي شهدها ساحل العاج بين الحكومة والمتمردين.

دروغبا.. واحد من أفضل مهاجمي القرن

d1

لا يختلف اثنان في كون المهاجم الإفريقي ديدي دروغبا يعتبر واحدا من أفضل المهاجمين على الصعيد العالمي، خلال القرن الـ 21، بعدما نجح في بلوغ نهائي كأس الاتحاد الأوربي رفقة مارسيليا، والظفر بلقب نسخة 2011-2012 لمسابقة دوري أبطال أوربا رفقة فريق تشيلسي، فضلا عن ألقاب أخرى فردية وجماعية، وهو ما جعل صحيفة “ماركا” الإسبانية المتخصصة، والواسعة الانتشار تعيد ترتيب الأحداث، وتخصه بمقال مطول.

سفير منظمة الأمم المتحدة

d2

شعبية دروغبا ومواقفه النبيلة ومستواه الكروي، عوامل من بين أخرى، فتحت الباب على مصراعيه ليكون واحدا من سفراء النوايا الحسنة لمنظمة الأمم المتحدة، وذلك إلى جانب مشاهير آخرين، كليونيل ميسي، وزين الدين زيدان، ودافيد بيكهام، والبرازيلي رونالدو، والأرجنتيني باليرمو.

ومن بين الأشياء التي يحرص عليها درغبا: العمل الإنساني، وروح التضامن، والمساعدة، وكان قد كرس هذا ببناء مستشفى للأطفال في مدينة أبيدجان، التي ازداد بها وغادرها في سن الخامسة.

الحرب الأهلية بساحل العاج

d3

وشهد عام 2001 محاولة انقلاب على الحكم بالكوت ديفوار، انتهت على إيقاع تقسيم البلاد إلى شطرين، شمالي تسيطر عليه الجهة الساعية وراء الانقلاب، وجنوبي يخضع لسيطرة الحكومة، وهو ما أفضى إلى تسجيل أكثر من 4 آلاف قتيل خلال ثلاث سنوات من الحرب.

دروغبا.. بطل قومي

d4

في عام 2005 وفي عز الحرب الأهلية بالكوت ديفوار، نجح المنتخب الإفريقي في التأهل إلى نهائيات كأس العالم تحت قيادة النجم دروغبا بعد التفوق على المنتخب السوداني بثلاثة أهداف لواحد.

المناسبة جعلت إحدى القنوات التلفزية تبث، بشكل مباشر، تصريحا له قال فيه بالحرف: “سكان الكوت ديفوار، بالشمال والجنوب، الشرق والغرب، نطلب منكم، منحنين، أن تعفوا عن بعضكم بعض.. اعفوا اعفوا.. بلاد كوطننا لا يجب أن تعيش هذا التطاحن والاقتتال، ولتنظموا انتخابات حرة”.

تجاوب كبير مع الرسالة

d5

الرسالة التي بعث بها عميد المنتخب الإيفواري دروغبا بمناسبة التأهل إلى نهائيات العرس العالمي كان لها وقع كبير على الجهات المتنازعة على الحكم بعدما توصلت إلى اتفاق يقضي بالهدنة ووقف إطلاق النار، الشيء الذي حول دروغبا إلى أسطورة.

السفر إلى المدينة الدامية

d6

خلال عام 2006 فاز دروغبا بجائزة أفضل لاعب إفريقي للسنة، وهو التتويج الذي قرر أن يحتفل به مع أبناء وطنه بالكوت ديفوار.

سافر دروغبا إلى مدينة بواكي، التي اتخذها المنقلبون مركزا لهم، ومن هناك دعا مجددا إلى السلم وطالب بوحدة ساحل العاج.

وأشهرا قليلة بعدها، قرر دروغبا الاحتفال بمباراة أمام مدغشقر في المدينة التي تشهد توترا، وهو الموعد الذي حضره وزراء الحكومة بعد 5 سنوات من المقاطعة بسبب الحرب، ورددوا النشيد الوطني إلى جانب ممثلي الجبهة المعارضة، وهو ما علق عليه دروغبا بالقول “معاينة الطرفين معا وترديد النشيد الوطني كان أمرا مميزا، أحسست أن ساحل العاج عادت إلى الحياة من جديد”.

دروغبا يواصل الكفاح

d7

واختير دروغبا ضمن قائمة ضم أكثر الأشخاص تأثيرا بالعالم، وهو ما زكاه بالاستمرار في أعماله الخيرية من خلال بناء 5 مستشفيات مجانية للأطفال في العديد من مدن البلاد، ومباراته، التي نظمها أمام مدغشقر ساهمت في تقريب وجهات النظر بعدما عجزت 14 اتفاقية وقعتها الأطراف المتنازعة خارج البلاد عن تقليص هوة الخلاف.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المهمً منذ 5 سنوات

هذا هو البطل المثالي الذي يفكر في بلده و يضحي بماله في سبيل مواطنيه ليس كبعض الأبطال المغاربة رغم ثروتهم الكبيرة ما زالوا يأكلون أموال الشعب بدون حشمة و يبحثون عن المزيد

التالي