جدران لـ"اليوم 24": "كنت كنساوي الميزان مع ولد بنكيران فالعراسات"

09 ديسمبر 2015 - 19:00

تختلف أسماء لاعبي كرة القدم، بالقدر الذي تتعدد فيه الفرق، التي لعبوا أو يلعبون لها، غير أن القاسم المشترك بين مجموعة منهم، هو ممارسة مهنة في فترة الصغر قبل احتراف الكرة واتخاذها، فيما بعد، كمورد رزق أساسي.

هشام جدران، المدرب الحالي لفريق النهضة العماني، والحاصل على الجنسية الإسبانية، كان له وضع مماثل في فترة الطفولة لما عاشه الحداوي واحمييد وبيضوضان وحديود والكرش، غير أن الاختلاف يكمن في توجهه نحو الصناعة التقليدية كمهنة اختارها لربح بعض الدراهم تساعده، على غرار العديد من أبناء جلدته، في تغطية مصاريفه اليومية.

جدران 1

يقول جدران في حديثه مع “اليوم 24″ من مدينة مسقط العمانية:” أتذكر جيدا أنه حينما كان سني لا يتجاوز 15 سنة، اشتغلت في مجال الصناعة التقليدية بحكم أنني كنت مولعا بالرسم وعاشقا لفن التخطيط”.

وأضاف “كنت كنخدم الزواق على الجلد فالعطل، وكنشد 600 ريال فالأسبوع.. وخدمت كنساوي الميزان فالحفلات الكبيرة رفقة ابن الحاج بنكيران، الذي كان عضوا في مجموعة الجوق الملكي، ويؤجر لوازم الموسيقى، لقد كان عملا مارسته في فصل الصيف لتغطية مصاريفي بحكم أنني كنت أحب تحمل المسؤولية منذ الصغر”.

جدران 3

وأضاف جدران “كانت لي علاقة خاصة مع التخطيط، وكنت متميزا في الخط العربي، كما أذكر أنني كنت أستغل غياب أستاذة اللغة الفرنسية في القسم الخامس لأدرس زملائي في الفصل”.

وتدرج جدران عبر جميع الفئات العمرية لفريق الفتح الرباطي قبل أن يلتحق بفريق الكبار، ولعب لفرق لوغرونيس وروكيتاس الإسبانيين، قبل أن يلج عالم التدريب بعد الحصول على مجموعة من الشهادات من الاتحاد الإسباني لكرة القدم.

جدران 4

وراكم جدران مجموعة من التجارب في مجال التدريب رفقة فرق ألميريا وبوليخيدو وموخونيرا الإسبانيين، والفتح الرباطي والرجاء الرياضي واتحاد تمارة بالدوري المغربي، قبل خوض مجموعة من التجارب بالدوري العماني رفقة كل من الطليعة وفنجاء والنهضة، الذي يشرف على تدريبه حاليا.

وشارك جدران، أخيرا في دورة تكوينية في إسبانيا إلى جانب كبار المدربين العالميين كغوارديولا ولويس إنريكي وسيميوني وديل بوسكي والعديد من مدربي الدوري الإسباني.

جدران2

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي