مصطفى السحيمي: انتخابات 2016 حاسمة وبنيوية في حياتنا السياسية

01 يناير 2016 - 21:59

بمناسبة السنة الجديدة، استقى  موقع اليوم24، آراء مجموعة من السياسيين والحقوقيين والاقتصاديين، لمعرفة آراءهم وقراءتهم لوضعية المغرب في السنة الجديدة،كل حسب اختصاصه.

مصطفى السحيمي*

تتسم سنة 2016 بخصائص متميزة وذلك لعدة أسباب، أولها اقتصادي، حيث إنه وبعد تحقيق سنة 2015 لنسبة نمو تقدر بـ5%، تؤكد كل التوقعات عودة هذا المعدل الى الانخفاض في السنة الجديدة، مما سيجعله لا يتجاوز 2.1%. السبب الثاني اجتماعي، ذلك أنه ورغم اتخاذ إجراءات لفائدة بعض الفئات الخاصة، مثل الأرامل والمعاقين والطلبة، والتعويض عن فقدان الشغل، يبقى معدل البطالة مرتفعا ويتجاوز عتبة 10%. وبالتالي يطرح سؤال كيف يمكن التقليص من هذه النسبة في الوقت الذي تبدو فيه السنة الفلاحية وقد حُرمت من نسبة هامة من الامطار؟

السبب الأخير لخصوصيات سنة 2016 سياسي، حيث يهيمن سؤال كيف ستجري انتخابات الصيف المقبل؟وما هي النتائج التي ستفرزها؟ المناخ ما قبل الانتخابي الذي سيسود عشية الاقتراع سيتّسم بالتوتّر وتظرف مواقف الأحزاب. والرهانات المتعلقة بهذا الاستحقاق متعددة، من قبيل أي من الحزبين سيحصل على الصدارة، العدالة والتنمية أم الأصالة والمعاصرة؟ ومن سيشكّل ويقود الحكومة المقبلة عبر أغلبية برلمانية؟
انتخابات 4 شتنبر الأخيرة أبانت أن حزب العدالة والتنمية حسّن نتائجه وضاعف عدد أصواته ثلاث مرات بأكثر من مليون ونصف مليون صوت، مقابل 550 ألف صوت في انتخابات 2009 المحلية، وإعادة انتخاب هذا الحزب لولاية تشريعية جديدة تمتد إلى 2021، سيعيد بناء النظام الحزبي بالمغرب. وإذا لم يكن حزب الأصالة والمعاصرة أحد مكونات الأغلبية الحكومية المقبلة، كيف سيكون وضعه؟ هل يوفّر هذا الحزب عرضا بديلا وجذابا؟ أي أن الموعد الانتخابي لـ2016 سيكون بالنسبة لكل الفاعلين، حدثا حاسما وبنيويا في حياتنا السياسية.
هل ستربح الديمقراطية خطوات جديدة؟ هذا ما نتمناه.

*محلل سياسي وأستاذ للقانون الدستوري

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عزيز منذ 6 سنوات

انتدابات وليس انتخابات...لا للريع السياسي

بيجيديست منذ 6 سنوات

مسرحية 2016 هزلية وحاسمة في حياتنا

حميدات سعيد منذ 6 سنوات

انتخابات 2016 ستكون كسابقاتها بحيث ستحدد الخريطة السياسية حسب الضروف من طرف من بيدهم الامر الذين ينظمون هذه المسرحيات بغض النظر عن مدى شعبية الأحزاب العبثية التي تنتظر فقط ما سيجرد عليها من بيدهم الامر من مناصب نظير الولاء والخنوع لكل قرارات من بيدهم الامر