شارلي إيبدو"تعود للاستفزاز بالإساءة للذات الإلهية" في ذكرى أحداث يناير

04 يناير 2016 - 23:59

في الذكرى الأولى لهجمات السابع من يناير، عادت مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة لاستفزاز مشاعر المسلمين من جديد عبر عدد خاص وضعت على غلافه صورة “مسيئة للذات الإلهية”، حيث من المنتظر أن يتم اقتناء ما يناهز مليون نسخة منه، كما ستوزع الآلاف منها في الخارج.

المجلة الفرنسية اختارت لغلافها رسما لعجوز ملتحٍ يرتدي ملابس مطلخة بالدماء، ومسلحا يحمل بندقية كلاشينكوف، مع عنوان “عام بعد ذلك، القاتل لا يزال طليقا”، في إشارة إلى أنه “الإله”!

ويتضمن العدد الخاص لشارلي إبدو رسومات لشارب، وكابو، وتينوس، ووولينسكي، رسامي الصحيفة، الذين راحوا ضحية الاعتداء المسلح على هيأة تحريرها، إضافة إلى مساهمات لشخصيات من خارج أسرة التحرير مثل وزيرة الثقافة الفرنسية فلور بيلرين، والنجوم والمثقفين من فرنسا وخارجها.

غلاف شارلي إيبدو

وإلى جانب هذا الرسم المثير، كتب مدير نشر “شارلي إيبدو” افتتاحية مثيرة قال في جزء منها “في السابع من يناير عام 2015، حوالي الساعة 11 و35 دقيقة، شيء استثنائي ما حصل. شيء تخيلناه لكن لم نكن نتوقعه حقيقة. في 2006، عندما نشر شارلي رسوما كاريكاتورية للرسول محمد، لم يكن أحد يظن بشكل جدي أن كل ذلك سينتهي بالعنف، لم يكن من المتخيّل أنه في القرن الواحد والعشرين وفي فرنسا، أن يقتل دين ما صحافيين”.

هذا وينتظر أن يخلق غلاف المجلة الجديد جدلا كبيرا، بالنظر الى حجم الاستفزاز الذي سعت إليه المحلة في ظرفية عصيبة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حميد منذ 5 سنوات

اسمحو لي فأنا لا أرى في هدا الكاريكاتور الا تجسيدا للأسلام المتخلف الهمجي و الدموي الدي لا يليق لا بنا و لا بعصرنا و هو موجود مع الأسف والدي ضرب بهمجية في العراق و سوريا و ليبيا... قبل أن يضرب في باريس. فكفا من صحافة تهييج الحشود بدل ترشيدها.

التالي