تنسيق أمني مغربي-إيطالي يحبط عملية إختطاف فتاة بفاس

19 يناير 2016 - 19:15

تمكنت السلطات الإيطالية، بتنسيق مع نظيرتها المغربية، من إحباط عملية إختطاف فتاة إيطالية من أصول مغربية، وذلك بمدينة فاس. عمليةٌ طالب فيها المختطفون عائلة الشابة بأداء سبعين ألف أورو، أي حوالي 77 مليون سنتيم مغربي، مقابل الإفراج عنها.
وتعود تفاصيل الواقعة إلى شهر دجنبر الماضي حين توصل الكربينييري (الدرك)، بمدينة بيرغامو بشمال إيطاليا، بشكاية حول إختفاء إبنتهم بعد وصولها إلى المغرب، وتحديدا مدينة فاس، التي ذهبت إليها لزيارة عائلة خطيبها، الذي دعاها للتعرف عليهم إستعدادا للزواج بها.
وتكلفت بتتبع شكاية الأسرة المغربية فرقة أمنية خاصة تدعى “روس “، وهي فرقة أمنية مكلفة بالعمليات الخطيرة المرتبطة بالقبض على عناصر المافيا والجريمة المنظمة، هذه الأخيرة باشرت عملها بالإتصال بالسلطات المغربية.
وبفضل التنسيق بين الأجهزة الأمنية الإيطالية ونظيرتها المغربية، استطاعت هذه الاخيرة تحديد مكان تواجد الفتاة المختطفة بمدينة فاس، حيث قامت بتحريرها، كما اعتقلت الأشخاص المختطِفين، بينما لم تستطع إعتقال الرأس المدبر للعملية، والذي لم يكن بالمغرب حينها.
وبعد عودة الفتاة المغربية إلى حضن عائلتها تواصل التنسيق بين شرطة المغرب ونظيرتها الإيطالية، والتي قامت باستجواب الفتاة، كما استمعت إلى عائلتها وأقربائها إلى أن وصلت إلى تحديد هوية الشخص الذي رتّب الإختطاف، والذي لم يكن سوى خطيب الشابة المغربية.
وقبل يومين، ألقت الشرطة بمدينة ميلانو القبض على هذا الشخص والذي يدعى (ح.س) ، و تم إيداعه السجن في إنتظار محاكمته.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.