معطيات حصرية عن مشاريع "ثورية" سيدشنها الملك بالعيون

05 فبراير 2016 - 13:50

 

يرتقب أن يدشن عشية اليوم، الملك محمد السادس، مركبا مندمجا لإنتاج الأسمدة ما سيمكن شركة فوسبوكراع، فرع مجموعة OCP من تنويع منتجاتها الفوسفاطية. وبالإضافة إلى عمليات معالجة الفوسفاط وتصديره، ستتمكن فوسبوكراع من إنتاج و تسويق الحامض الفسفوري و الأسمدة.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها “اليوم24” فسيتم موازاة مع إنشاء المركب، تشييد ميناء جديد يتناسب مع خاصيات حوض العيون والذي سيمكن من تعزيز القدرات اللوجستية الجهوية. ويمثل الغلاف المالي المخصص لهذه المشاريع الصناعية حوالي 17 مليار درهم موزعة على 1.2 مليار لاستخراج الفوسفاط و3.1 مليار لمعالجة الفوسفاط، ثم 8.3 لمنصة إنتاج الأسمدة وأخيرا 4.2 مليار للميناء الجديد. وتمتد فترة إنجاز هذه المشاريع على مدى الخمس السنوات المقبلة.

وموازاة مع ذلك تعلن مؤسسة فوسبوكراع عن انطلاق تهيئة مشروع تكنوبول العلوم والتكنولوجيا لفم الواد بالعيون، وذلك من أجل تقوية مكانة الجهات الجنوبية للمملكة في مجال التكوين العالي و البحث الأكاديمي. وسيحتضن التكنوبول جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية العيون الموجهة نحو البحث والتطوير والتكوين في المجالات العلمية والتقنية الخاصة بالمناطق الجافة والصحراوية. كما ستتضمن الجامعة قطب التعليم والبحث والتطوير في المجالات الاقتصادية والبيئية المتعلقة بهذه المجالات.

فضلا عن ذلك، يضم التكنوبول مركز الكفاءات الصناعية الذي يقدم تكوينات خاصة بصناعة الفوسفاط حيث سيعمل من جهة، على مواكبة إنجاز الاستراتيجية الصناعية لمجموعة OCP وفوسبوكراع، وعلى تنشيط نظم التكوين بالجهة من جهة أخرى. وسيتم إنجاز تكنوبول العلوم و التكنولوجيا لفم الواد على مدى ثلاث مراحل باستثمار إجمالي يقدر بملياري درهم في أفق 2022.

وتقول شركة فوسبوكراع أن الابتكار والمحافظة على البيئة والموارد الطبيعية قواسم مشتركة لإستراتيجية التنمية لديها. وذلك من خلال اعتماد المنصات الصناعية المنجزة على أساليب تكنولوجية مستدامة كتقنيات تحلية مياه البحر و الطاقة الريحية و التوليد المشترك للطاقة الكهربائية (بدون غاز ثاني أكسيد الكربون)، كما سيهتم قطب التعليم والبحث بآليات التنمية والمحافظة على البيئة وعلى الساحل. وتبرز هذه المشاريع التنموية التزام مجموعة ocp بالقضايا التي تهم البيئة والاستعمال الأمثل للموارد الطبيعية و تقوية القدرات.

كلمات دلالية

OCP
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Abou nidale al maghribi منذ 6 سنوات

كما قلنا سابقا بان الملك المجاهد سيستمر في الثورة التي يقود الى جانب شعبه والمخلصين من نخبه على جميع الواجهات .وها هو اليوم بعدما أكدنا بما لا يدع مجالا للشك بانه سيعود لمواصلة النضال الميداني بعد فترة نقاهة مرت بسلام والحمد لله.واللحظة انه يعطي الانطلاقة لمشاريع تنموية لفائدة أقاليمنا الصحراوية في إطار التكامل الاقتصادي التنموي بين شمال وجنوب المملكة السعيدة لقطع الطريق على بائعي من الانفصاليين في الداخل والخارج. ان قافلة التنمية سائرة في مسارها الصحيح بقيادة ملك البلاد المفدى اما الكلاب فلم يبق لها سوى العويل.