سياسي إيطالي اسُتقبل بحفاوة في المغرب يقود احتجاجات ضد الطماطم المغربية

15 مارس 2016 - 18:00
منذ أسابيع على وقع احتجاجات يقودها الفلاحون والمنتجون الزراعيون في شبه الجزيرة، وذلك بسبب « الطماطم المغربية ».
وكان آخرها، يوم أمس الاثنين، وذلك في منطقة « باكينو » في جزيرة صقلية، التي عرفت تظاهرة شارك فيها الآلاف من الأشخاص للضغط على حكومة البلد، وإيصال صوتهم إلى عاصمة الاتحاد الأوربي من أجل العمل على تعديل الاتفاقية، التي تربط المغرب بالاتحاد الأوربي بشكل يضمن مصالحهم.
ويشتكي الفلاحون الإيطاليون مما يسمونه « غزوا » للطماطم المغربية الرخيصة السعر لبلدهم، ولكل الأسواق الأوربية، حيث يضر بمنتوجاتهم، ويجعلها غير قادرة على التنافس مع الواردات المغربية المنخفضة التكلفة.
وأججت جهات سياسية إيطالية احتجاجات الفلاحين، وركبت عليها جهات يمينية، خصوصا حزب رابطة الشمال، الذي أعلن منذ مدة عزمه المشاركة في التظاهرات لحماية المقاولات الإيطالية من المنافسة غير المتكافئة للطماطم المغربية.
وتزامنا مع هذه الأشكال الاحتجاجية هاجم ماتيو سالفيني زعيم حزب « رابطة الشمال » في برنامج تلفزي على قناة « لا7 » الطماطم المغربية، كما كتب تدوينة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي « فايسبوك »، يعلن فيها مساندته للمحتجين، وموجها انتقاداته للاتحاد الأوربي، الذي « يهمش المنتوج المحلي، ويسمح بدخول المنتوجات القذرة من كل العالم « ، في تلميح ضمني إلى المنتوجات المغربية، التي يتم الترويج على أنها تنتج باستعمال مبيدات كيميائية، تحظرها القوانين الأوربية بسبب خطورتها على البيئة، وتأثيرها المحتمل على صحة المستهلك.
وجذير بالذكر أن السياسي الإيطالي « ماتيو سالفيني »، الذي يقود حزب « رابطة الشمال La lega Nord »، الحزب اليميني العنصري المتطرف، ذي البرنامج السياسي القريب من « الجبهة الوطنية » الفرنسي، والذي يهاجم المنتوجات المغربية، ولا يكف عن ربط مآسي إيطاليا بالمهاجرين المغاربة، وبتهجمه على الإسلام والمسلمين، (سالفيني) كان قد زار المغرب وخُصص له استقبال كبير وبحفاوة بالغة، وقد إلتقى في زيارته برئيس مجلس النواب، رشيد الطالبي العلمي، وإلياس العماري، رئيس جهة طنجة تطوان، وأنيس بيرو، الوزير المنتدب  المكلف بالجالية المغربية.
ومعروف أيضا عن حزب « رابطة الشمال » وزعيمه « ماتيو سالفيني » معارضته الشديدة للاتفاقات المبرمة بين المغرب و الاتحاد الأوربي بخصوص استيراد المنتوجات الفلاحية المغربية، وذلك لمنافستها الشرسة، خاصة للطماطم و الحوامض، التي تنتجها جزيرة صقلية الإيطالية.
وفي هذا الصدد، كان « سالفيني » قد قاد في صيف عام 2014 حملة ضد المنتوجات الفلاحية المغربية وقال حينها: « لن أسمح لنفسي بأن ينمو ابني وهو يتغذى على البرتقال المغربي عوض نظيره الصقّلّي (نسبة إلى جزيرة صقلية الإيطالية ) ».

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي