أرقام مقلقة.. 5000 ممرضة وممرض بدون عمل في المغرب!

14 مايو 2016 - 17:30

أكد عدي بوعرفة، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للصحة، أن المنظمة تطالب اليوم بمراجعة النظام الأساسي المنظم لمهنة التمريض بالمغرب، وإحداث هيأة وطنية للممرضات والممرضين على غرار الهيأة الوطنية للأطباء.

وأشار بوعرفة في كلمته في الجلسة الافتتاحية للمنتدى الوطني السابع للممرضات والممرضين، أمس الجمعة، في مراكش، إلى أن خصوصية مهنة التمريض في المغرب وأهمية مراجعة المناهج وتطوير آليات التكوين، مؤكدا أن هناك 5000 ممرضة وممرض عاطلون عن العمل، وذلك لأول مرة في تاريخ المغرب.

ومن جهته قال علي لطفي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل، إن المستشفيات العمومية تشتغل الممرضات والممرضون في بيئة غير سليمة، بل أصبح الممرض والممرضة مهددون بانتقال عدوى الأمراض.

وأرجع الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل تراجع الخدمات الصحية إلى وجود خصاص في الموارد البشرية، مؤكدا أن الحكومة الحالية فشلت في تطبيق نظام “راميد” وينبغي على الحكومة تحمل مسؤوليتها، متسائلا “أين ذهبت أموال الراميد؟”، على اعتبار أنه اليوم المستفيدون من هذا الحق لا يستفيدون من مجانية العلاج.

وأضاف لطفي أن الممرضات والممرضين أصبحوا معرضين للعنف والسب اللفظي لأن هناك من يحملهم مسؤولية تردي أوضاع المستشفيات، في حين أن المسؤولية تتحملها الحكومة، على اعتبار أن شروط العمل غير متوفرة في المستشفيات.

وأشار لطفي إلى أن هناك 30 ألف ممرضة وممرض في المغرب، وبالتالي فإن العدد أقل بكثير مما يتم الترويج له، لافتا الانتباه الى أن في بداية الاستقلال كان هنا 70 في المائة من الممرضين و30 في المائة من الأطباء بمعنى أن الممرضين كانوا تقريبا يقوم ب90 في المائة من الخدمات الصحية.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

said منذ 6 سنوات

كيف يمكن ان تقبل نصيحة لمن باعة النقابة لحزب الفساد والبؤس مقابل مناصب ان ياتي بالخير استفقو انهم استغلالين يضحكون عليكم