قيادي بالنهضة: الحركة تخلّصت من سجن الإسلام السياسي

21 مايو 2016 - 23:20

قال القيادي في حركة النهضة لطفي زيتون إن المؤتمر العاشر الذي تعقده الحركة والذي انطلق الجمعة ماي على مدار ثلاثة أيام، سينهي فصلاً من التوتر بين الحركة والدولة تجاوز الـ40 سنة.

وأضاف لـ”هافينغتون بوست عربي” أن “النهضة تخلصت الآن من سجن الإسلام السياسي الذي حشرت فيه لسنوات بدءاً من مزاعم الاقتداء بالنموذج السياسي التركي وصولاً لداعش نحن الآن حزب مدني سياسي عصري لا علاقة له بتنظيم الإخوان المسلمين الذي لم ننتم له أصلاً”.

ورد زيتون على المشككين في فصل العمل السياسي عن الدعوي الذي أعلنته النهضة “أقول للمعارضة احكموا على النهضة بأفعالها وشهادة رئيس الدولة الباجي قائد السبسي فينا كانت شهادة حق وهو الأقرب لنا وتأتيه تقارير مفصلة عن أنشطتنا”.

وأكد زيتون في سياق متصل على أن التوجه العام للحركة خلال مؤتمرها سيبقي بالإجماع على رئيس الحركة الحالي راشد الغنوشي على رأس الحزب كما ينتظر تغيير الاسم الحركي للنهضة إلى حزب النهضة الوطنية أو النهضة والتنمية حيث سيحسم القرار غداً خلال اختتام أشغال المؤتمر.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

jamal منذ 6 سنوات

si c sérieux c un bon pas pour nahda,la religion a sa place dans la mosquée.faire la politique sans aucune contrainte à part la constitution