أزيد من نصف مليون شخص عبروا ميناء طنجة المتوسط في عملية "مرحبا"

02 أغسطس 2016 - 15:10

 

أكد بيان لسلطات ميناء طنجة المتوسط، اليوم الثلاثاء، أن أزيد من 528 ألف شخص حلوا في المغرب عبر بوابة طنجة المتوسط، وذلك منذ انطلاق عملية العبور في 5 يونيو الماضي، وإلى غاية منتصف ليلة الأحد الماضي، بارتفاع بلغت نسبته نحو 16 في المائة.

وأوضح المصدر ذاته أن ميناء طنجة المتوسط عرف، خلال الفترة الممتدة من 5 يوينو إلى منتصف ليلة الأحد الماضي، عبور 528 ألفا و731 من الأشخاص القادمين من مختلف الدول الأوربية بزيادة عامة، بلغت 16 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأشار البيان ذاته إلى أن عدد السيارات، التي حلت في المغرب عبر ميناء طنجة المتوسط، بلغ 141 ألفا و437 سيارة، وسجلت خلال هذه الفترة من العام ارتفاعا بنحو 16 في المائة مقارنة مع ما تم تسجيله خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأضاف البيان أن، يوم الأحد الماضي، عرف تحقيق رقم قياسي جديد في عدد المسافرين، الوافدين على المغرب، من خلال بوابة ميناء طنجة المتوسط، وسجل الميناء عبور 32 ألفا و499 شخصا و7724 سيارة.

وأبرز المصدر ذاته أن عملية العبور “مرحبا 2016” تمر في “ظروف جيدة” بفضل المجهودات، التي تبذلها عناصر مختلف المؤسسات والمصالح المتدخلة في عملية العبور، خصوصا منها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ومصالح الدرك الملكي والأمن الوطني والجمارك، إضافة إلى سلطات الميناء، موضحا أن مدة العبور بشكل عام لا تتعدى الساعتين بفضل تأمين الربط البحري بين جنوب إسبانيا، وشمال المغرب بشكل جيد ومناسب.

وتمت، في الإطار نفسه، تقوية الربط البحري بين ضفتي مضيق جبل طارق، من خلال عمليات تداول 11 باخرة نقل بحري بقدرة استيعابية، تتجاوز 35 ألف مسافر و8000 سيارة بشكل يومي، وزيادة عدد المناطق المظللة داخل فضاء ميناء طنجة المتوسط، وتوفير مناطق ترفيهية لتحسين ظروف انتظار الركاب قبل الصعود إلى الباخرة.

كما أن نحو 1000 شخص يشرفون على العمليات الأمنية والسلامة، والتوجيه، والمساعدة على مدار الساعة من أجل ضمان حسن سير العملية، مع تبني تقنيات تنظيمية لتسهيل حركة المرور، وصعود، ونزول الركاب.

وعلى مستوى التواصل، فإن ميناء طنجة المتوسط يتوفر على العديد من الوسائل، بما في ذلك الموقع الإلكتروني، وتطبيقات الإرشاد المتاحة على الهواتف المحمولة، وإذاعة طنجة المتوسط الإخبارية، وخدمات الرسائل القصيرة، التي تقدم جميع المعطيات، وتفاصيل عن مواعيد السفر، إلى جانب إنشاء شبكة “وي في “مجانية على مستوى فضاءات محطة المسافرين بميناء طنجة المتوسط.

وعملت المصالح والمؤسسات المعنية، قبل انطلاق عملية “مرحبا 2016″، على اتخاذ كافة الاجراءات والتدابير اللازمة بميناء طنجة المتوسط لإنجاح العملية، التي ستستمر إلى غاية يوم 15 من شهر شتنبر المقبل.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

جبلي منذ 4 سنوات

وأين هي رسالة الشكر الى مرشدي السفن الدين يحملون على عاتقهم مسؤولية دخول البواخر في أمان هم وربابتة مراكب الإرشاد ومراكب الجر ام ان جنود الخفاء ليس لديهم من يتكلم عنهم وادا أردتم ان تعرفوا قيمة هاؤلاء فعند وقوفهم هل ستقوم السلطة المينائية من الزجاج عند سفح الجبل في المكاتب المكيفة بإدخال هده السفن بركابها ومراكبها الى الميناء اتقوا الله ونوعوا في للمستتمرين في مجال سفن الجر فشركة واحدة لاتكفي لمن له بعد النضر وانضروا الى الدول الاسكندنافية وهولندا فهي السباقة في سفن الجر والارشاد.

التالي