نصيحة إلى وزير الداخلية

03 أغسطس 2016 - 22:00

كم ستكتب وزارة الداخلية من بيان ضد حزب العدالة والتنمية من هنا إلى يوم الاقتراع في أكتوبر المقبل؟ هذا ليس سؤالا استفساريا، هذا سؤال استنكاري للطريقة البدائية التي تعتقد أم الوزارات أنها طريقة ناجعة لتصريف مواقف مناهضة لحزب رئيس الحكومة، ففي ظرف أسبوعين أصدرت وزارة الداخلية بيانين؛ واحد عن خدام الدولة الذي صار نكتة لدى الرأي العام، خاصة عندما وجد المواطنون اسمي حصاد وبوسعيد في قائمة المستفيدين من ريع البقع بأثمنة رمزية لا تعادل حتى ثمن تجهيز الأرض في طريق زعير بالرباط، ولم تقف وزارتا المالية والداخلية في هذا البيان عند تبرئة الوالي الفتيت من تهمة الاستفادة من ريع الدولة، بل عمدتا إلى رمي الكرة في ملعب العدالة والتنمية، بتوجيه التهمة إليه بتوظيف القضية انتخابيا، مع أن الوثائق خرجت من المحافظة العقارية، والجهات التي نشرتها لا علاقة لها بحزب المصباح… الآن، ومع مطالبة عائلة الراحلين الحبيب الشاوي وابنه بإعادة تشريح جثتيهما، بعدما هلكا في حادثة غامضة، خرجت وزارة الداخلية، مرة أخرى، ببيان ناري يحمِّل حزب المصباح مسؤولية الضجة التي وقعت، متهما إياه بتوظيف دم الراحلين في الانتخابات بطريقة سياسوية، مع أن الناطق الرسمي باسم الحزب (عبد الإله بنكيران)، وبيانات الأمانة العامة للحزب، لم يتحدثا إطلاقا عن الموضوع، ولم يقتربا منه، وبالرغم من ذلك اختار حصاد أن يرمي ببيانه الحربي الثاني في وجه رئيسه الافتراضي عبد الإله بنكيران، مع أن موضوع التشريح لا يعنيه، بل يخص النيابة العامة ووزارة العدل والحريات، وهذه الأخيرة استجابت لمطلب العائلة بإجراء تشريح طبي مضاد لمعرفة الأسباب الحقيقية التي كانت وراء غرق أب وابنه، وهذا أمر طبيعي وقانوني، ولا أحد اتهم، إلى الآن، أي جهة بالوقوف وراء فاجعة هذه العائلة، فقد يكون القدر هو الذي أنهى حياة الأب وابنه في الساقية، وقد تكون صراعات السكان حول الماء هي السبب.
حال وزارة الداخلية اليوم شبيه بحكم يستعد للتحكيم في مباراة كبيرة لكرة القدم.. مباراة مصيرية سيتابعها الملايين، وعوض أن يبقي هذا الحكم فمه مغلقا، وأن يلتزم بواجب التحفظ إزاء أي تعليق أو رأي قد يفهم منه، عن قصد أو غير قصد، أنه مع جهة ضد أخرى، راح صاحبنا يعطي مقابلات صحافية، ويبدي امتعاضه من أحد الفريقين، وحتى ضيقه من لاعبيه، وهو المعول عليه لكي يلعب دور قاضي المباراة الذي يقف على الحياد، فكيف سيقنع هذا الحكم المتفرجين يوم المباراة بأنه حكم وليس طرفا، وأنه قاضٍ وليس خصما. وزارة الداخلية، ببياناتها المسترسلة، تجرح في نفسها، وتعطي الرأي العام الانطباع بأنها لا تقف على مسافة واحدة من كل الأطراف المتصارعة في الانتخابات المقبلة، وإذا شك وزير الداخلية في هذه الملاحظة، فما عليه إلا أن يطل على التعليقات المنشورة في وسائل التواصل الاجتماعي حول بياناته، حتى إن أحد هذه التعليقات قال: «بيان الداخلية الأخير لا ينقصه إلا طابع التراكتور».
مع كل «الدراما» التي تثيرها مثل هذه السلوكات البائدة في دار اليوطي القديمة، والتي لا تزيد العدالة والتنمية إلا قوة، لأنها تصوره في عيون الناس ضحية، والضحية دائما تثير التعاطف بغض النظر عن التفاصيل والحيثيات في صراعاتها.. مع كل هذا «اللعب الصغير» من وزارة كانت دائما في مرمى الاتهام بعدم الحياد في الانتخابات، فإن اختيار البيانات طريقة لإظهار الغضب والضيق، وحتى الخوف من شعبية بنكيران، هو أمر يدعو إلى الارتياح النسبي، فلو كان في نية الدولة العميقة أن تضرب تحت الحزام فما كانت ستصدر بيانات ولا بلاغات، بل كانت ستمر إلى الأساليب الخشنة الأخرى، والتي تختبئ عادة في ثوب حريري ناعم.. فالمثل يقول: «احذر الكلب الذي لا ينبح» (méfie-toi du chien qui n’aboie pas).
نصيحة فقط لوزير الداخلية محمد حصاد: المرجو أن تعمد إلى ترقيم بياناتك المقبلة، كما يفعل العسكريون عندما يستولون على السلطة، ويشرعون في إصدار الأوامر العسكرية في شكل بيان أول وثانٍ وثالث ورابع… وهكذا، حتى نتابع معك بتركيز، فبهذه الطريقة «غادي نشدو معاك الحساب» من هنا إلى يوم السبت الثامن من أكتوبر.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Mohamed منذ 4 سنوات

السيد حصاد لا ينطق عن الهوى بل يوحي اليه

hassanX منذ 4 سنوات

الا معندوش يد فيه يقدم استقالتو ما دام لم يفعل فهو المسؤول . بغيتي تفهم ولا لا.

hassanX منذ 4 سنوات

الا معندوش يد فيه يقدم استقالتو ما دام لم يفعك فهو المسؤول . بغيتي تفهم ولا لا.

hassanX منذ 4 سنوات

بالنسبة للإستفتاء احسن ان يكون على الشكل : استفتاء هل ستقف وزارة الداخلية على الحياد في انتخابات اكتوبر؟ * نعم * لا * في المشمش

يوسف منذ 4 سنوات

ههههه جيتيه من لخر ههههه يلاه جاوب ا لمجتهد

عبد المجيد العماري منذ 4 سنوات

أنا أقاطع الإنتخابات لأن المغرب بلد لا ديمقراطي بحيث أن الملك صاحب كل صغيرة وكبيرة بالتوجيهات المباشرة أو التلميحات أو الغضبات أو الرضى ، وحتى البرلمان يأخذ تشريعاته من الخطب الملكية وتوجيهاته ،ودائما نسمعهم يقولون : سنفعل كذا أو لن نفعل لأن الملك قال.هناك من يقول : سنحاول التغيير من الداخل بالمشاركة، وأنا أحترم جميع الآراء ولكن أنا متأكد أن الدولة لن تسمح مثلا للحزب الإشتراكي الموحد بأن يحصل على مقاعد مؤثرة لأنه يعلن صراحة نيته في التغيير،وحتى العدالة والتنمية ورغم رياح الربيع المغربي لو لم يدافع عن صلاحيات الملك لما مكنوه من مقاعده المستحقة.

عبد الله الكزيوي منذ 4 سنوات

إن عدم التزام الداخلية للحياد يفقدها مصداقيتها لدى المغمى عليهم أما المتمتعون بقواهم العقلية فلا يخفى عليهم ذلك

عبد الله بخبرين اكادير منذ 4 سنوات

واسي بوعشرين خلي الداخلية تدير حملة انتخابية مجانية وفعالة لحزب العدالةوالتنمية .راه الفئة الناخبة فاهمة الطرح.

AMOK منذ 4 سنوات

إلى السيد حسن X. دكشي ألي دكرت في رد ديالك. وش أنت متيقن باللي سي بنكيران هو المسؤول عليه. مانظنش أنك أنت واتق من نفسك بأن سي بنكيران عندو يد كاملة فيه. الحقيقة راح ما عالم بها غير الله. والله حتى عندنا التماسيح ولعقارب وبالكترة. بغيتي تفهم ولا لا. إلا كنت تهدر من نيتك والله ما فاهم حاجة. وسمح لي على هاد لهدرة. هادي غير وجهة نظر خاصة بي. ولك واسع النظر

Abdou منذ 4 سنوات

Sois sur que le PJD ne donne pas l'argent à personne , les autres partis possible, le PAM oui

مغربي منذ 4 سنوات

الصوابق هههه، سير تعلم لغتك عاد اجي تعلق

Amok منذ 4 سنوات

لإشتراك فقط. السيد حسن X. دكشي ألي دكرت في رد ديالك. وش أنت متيقن باللي سي بنكيران هو المسؤول عليه. مانضنش أنك أنت واتق من نفسك بأن سي بنكيران عندو يد كاملة فيه. الحقيقة راح ما عالم بها غير الله. والله حتى عندنا التماسيح ولعقارب وبالكترة. بغيتي تفهم ولا لا. إلا كنت تهدر من نيتك والله ما فاهم حاجة. وسمح لي على هاد لهدرة.

halim منذ 4 سنوات

je crois que tu fais partie des gens qui écoutent et ne lisent pas tu as raison c'est ce que ce gouvernement et les autres gouvernements n'ont pas fait dit nous maintenant ce que ce gouvernement a fait et les autre gouvernement n'ont pas pus le faire

الحسني محمد منذ 4 سنوات

مساندة العدالة والتنمية ، أمر لا ضروري، أن شاء الله ولاية ثانية وثالثة. ...

وكا محمد منذ 4 سنوات

انا لست متفق معك في شأن معاملة الل خوان بالعنف هم احرار في انتمائهم السياسي وانت كدلك حرة في انتمائك السياسي الدمقراطية تدعو لدلك الشعب المفربي شعب مسالم ادا لل داعي للتحريض على العنف والقتل

Ali منذ 4 سنوات

القضايا المفتعلة من قِبل حزب ب ج د هي بمثابة حملة إنتخابية قبل الأوان وهذا ممنوع قانونياً... فمثلاً، فرقعة ملف '' تجزئة خدام الدولة '' شهران قبل النتخابات كان المقصود به ليس هو الرغبة الحقيقية في محاربة الفساد بل كان القصد الخفي هو شيطنة المخزن ( الذي لا يحتاج للشيطنة أصلاً لأنه كائن بشيطانيته ) للركوب على هذه الموجة، موجة فساد الجهاز المخزني والأحزاب التي تدور في فلكه والإستفادة من ذلك في الإنتخابات... كيف لا وقياديوا ال ب ج د يعلمون بالملف ولم يعملوا على إلغاء المرسوم الشهير بل ولم يُنشر الموضوع إلا قبل الإستحقاقات بشهيرين؟ ثانيا، هل كانت النيابة العامة المُمَثلة في شخص البيجيدي الرميد سوف تُحذِّر حزب بجد من ممارسات كهذه؟ بالطبع لا، لأن وزارة العدل والحريات وزارة بيجيدية ولا إستقلالية لها وبالتالي لن تقف ضد حزبها...في غياب دور النيابة العامة المفترض، فَمَن ينبّه ويحذّر من هذه السلوكات ذات البعد الحزبي الضيق لا الوطني والخارج عن القانون أصلاً؟ وزارة الفلاحة؟ وزارة النقل؟ ههههه من هنا جاءت ضرورة تدخل وزارة الداخلية رغم أنفها للتنبيه والتحذير ... لا شك أن وزارة الداخلية لا أهلية لها بتاتاً للتدخل لأنها طرف وحكم في تخريجة تجزئة خدام الدولة، أولاً؛ ولأن تبريراتها غير دستورية بل وعنصرية وطبقية وتكرس الريع والفساد المبطّن بقوانين منسوخة دستوريا، ثانيا!! " أصحاب العباسية" البيجيديون يُحسنون الركوب على الأمواج وإن كانت أمواج إثارة ملفات الفساد الكبرى كيف لا وما كانوا ليصلوا للحكم لولا ركوبهم على موج حركة 20 فبراير ... وها هو ملف آخر يُثار مجدداً ويكاد يصيب بالدوخة ههههه!! المقصود بإثارته ليس الإستنكار إنطلاقاً من خلفية دينية صرفة، بل هو إلحاق العطْل بمحرك الجرار... شخصياً، أتفهم تدخل وزارة الداخلية لأن النيابة العامة مُحزّبة للأسف... وهذه الواقع الأليم يُظهر الأحزاب الوطنية على حقيقتها: العدل والحريات لأبناء الحي والحارة وليس لأبناء الوطن///

حافضي منذ 4 سنوات

الحافضي : أظن ان السي توفيق وزارة الداخليةلا تليق بحصاد، الداخلية هي الحموشي والخيام، هذين الاخيرين لا يعرفان لا حصاد ولا بنكيران ولا والتراكتور، والحاصول ماشي بالضرورة نعولو على حصاد يورينا أبجديات تدبير وزارة الداخلية، لان دابا غير المقدم دوار تيعرف يصصغ بيان بحال عباد الله

ra2y mo7ayid منذ 4 سنوات

saraha 9hartouna btabaki ..hizb 3ando ri2assat lhokoma w wizarat l3adl w lil w nhar w howa kaytbaka galik khayf mn tazwir...ya2ima annkom baghyin tl3bo dawr da7iya..ya 2ima balaghtom mn do3f li ykhlikom tmlko solta w ma9adrinch twdfoha w s'il est le cas rah matsstahloch t7kmo blad..

elmehdiboutalha منذ 4 سنوات

حزب الجشع والنهم والشره والاستيلآء على أراضي الدولة ممثلا في حزب الدولة العميقة لم يف بالغرض لمواجهة حزب العدالة والتنمية ميدانيا وشعبيا لهذا احتيج الى البلاغ رقم:1 والبلاغ رقم: 2 للانذار المبكر.

v منذ 4 سنوات

رشيد مادما وزير الداخلية تقنراطي فلا اشراف لرئيس الحكومة عليه

khalido منذ 4 سنوات

wa si bouchrine wanta daba mohami pajda man hakak walakin magaltich lin had dakhilya w wzir dyalha homa f hokoma dyal nipal yak hokoma dyal sahbak benkiran iwa yak howa waar iwa yjari alih howa sakat makadrch ywajah hadak hi f doafaa wla howa haggar la darawich kon chwya mawdoai wbaraka man siyasa dyal golo am zine

حميد منذ 4 سنوات

الثمن البونج للمتر أغلى من الثمن الأرض والأمن تجهيزيها

متتبع ( تعديل) منذ 4 سنوات

تحية السي بوعشرين أعتقد حسب فهمي المتواضع أننا كلنا مخطؤون في تقدير طبيعة العلاقة والتجادبات الواقعة بين حصاد من خلال بياناته وبنكيران من خلال صمته. الأمر في الحقيقة يتجاوز ما هو ظاهر إلى أمور أخرى متعلقة بالتوافق بين الداخلية والعدالة والتنمية. وهنا اتسائل : أليس هناك اتفاق مسبق حول ما يروج وحول ما يقع؟ لأنه لا يمكن لوزير يفترض فيه العمل تحت إشراف رئيس الحكوم أن يصدرا بيانا دون علم رئيس الحكومة, وإن صح ذلك هناك احتمالين: – إما أن رئيس الحكومة عاجز وغير قادر على ضبط وزرائه؛ – وإما أن الحديث عن وجود دولتين حديث صحيح ومبني على معطيات يتوفر عليها بنكيران وما قاله كان صحيحا غير أن الخطاب الملكي وما ورد فيه من تقريع له أوقفه عن مواصلة الحديث في موضوع الدولتين, لأن بنكيران من أخلاقه أنه لا يكدب ويتحدت انطلاقا من معطيات ومعلومات تصله. لذلك أعتقد أن الأمر شبيه بالحلقة التي تتضمن ألعاب لا يستطيع حلها إلا صديق مول الحلقة الذي عادة ما يكون مدسوسا بين المتفرجين. الأول يضع قواعد اللعب والثاني المفروض فيه أن يلعب من أجل أن يربح والربح في النهاية ربح مشترك. شكرا.

أبو ندى التاوناتي منذ 4 سنوات

ألن تصدر الداخلية بيانا عن الفيلم الذي تسرب من فندق قطر!!؟؟ يبدو أن المخزن يتشبت بعاداته إلى آخر رمق ..ويبدو ان عداؤه للتيار الإسلامي سيجعله يتخلى عن المكتسبات الديمقراطية التي حققتها البلاد وينخرط في النهج الإماراتي الانقلابي الخطير ...أمام المخزن طريقان : طريق التداول السلمي على السلطة الذي يحقق التنمية التي يستفيد منها الجميع أو الطريق الانقلابي الإماراتي وهو في حالتنا العودة إلى زمن التحكم وديمقراطية الواجهة ..وهو طريق لم يعد آمنا كما كان ولن يؤدي إلا إلى ما لا تحمد عقباه ...جنب الله هذا الوطن الفتن ما ظهر منها وما بطن

JAW منذ 4 سنوات

وماهو موقفك من المسماة زينب بن موسى المنتمية الى البام التي قالت في تدوينة لها انها تكره الإسلام والمسلمين ومستعدة لتنفيذ هجمة إرهابية ضدهم بالبوطاكاز" وثانيا نكتب سوابق وليس صوابق

متتبع لشأن السياسي منذ 4 سنوات

تحية السي بوعشرين أعتقد حسب فهمي المتواضع أننا كلنا مخطؤون في تقدير طبيعة العلاقة والتجادبات الواقعة بين حصاد من خلال بياناته وبنكيران من خلال صمته. الأمر في الحقيقة يتجاوز ما هو ظاهر إلى أمور أخرى متعلقة بالتوافق بين الداخلية والعدالة والتنمية. وهنا اتسائل : أليس هناك اتفاق مسبق حول ما يروج وحول ما يقع؟ لأنه لا يمكن لوزير يفترض فيه العمل تحت إشراف رئيس الحكوم أن يصدرا بيانا دون علم رئيس الحكومة, وإن صح ذلك هناك احتمالين: - إما أن رئيس الحكومة عاجز وغير قادر على ضبط وزرائه؛ - وإما أن الحديث عن وجود دولتين حديث صحيح ومبني على معطيات يتوفر عليها بنكيران وما قاله كان صحيحا غير أن الخطاب الملكي وما ورد فيه من تقريع له أوقفه عن مواصلة الحديث في موضوع الدولتين, لأن بنكيران من أخلاقه أنه لا يكدب ويتحدت انطلاقا من معطيات ومعلومات تصله. لذلك أعتقد أن الأمر شبيه بالحلقة التي تتضمن ألعاب لا يستطيع حلها إلا صديق مول الحلقة الذي عادة ما يكون مدسوسا بين المتفرجين. الأول يضع قواعد اللعب والتي المفروض فيه أن يلعب من أجل أن يربح والربح في النهاية ربح مشترك. شكرا.

Mohamed Hamza BENMBAREK منذ 4 سنوات

حموزي، الملاحظات الواردة في مقال الأخ توفيق بوعشرين الى السيد حصاد وزير الداخلية حول تسرع وزارته وتهافتها المقصود حزب المصباح سليمة ودقيقة، فهل بإمكان الداخلية ان تتعض وتراجع سياستها هذه لطمأنة المغاربة بان الجهة التي ستشرف على انتخابات أكتوبر تتصف بالصدقية والنزاهة واحترام إرادة الناخبين، ام انها لن تلتفت الى مثل هذه النصائح لان المخطط الانتخابي الرسمي شرع في تنفيذ اجندته، لتضيع على المغاربة تجربة انتخابية اخرى ونعيد اجترار مرارة الانتخابات السابقة،،،،

صلاح منذ 4 سنوات

وفييتي يا أخي الله يجازيك بخير و الله ياخد فيهم الحق

L3azz Si Ben Kirane منذ 4 سنوات

chapeau et bravo Mr Bouachrine

الورزازي منذ 4 سنوات

و من يدري أن الهدف هو الرفع من شعبية بنكيران و كسب التعاطف مع العدالة و التنمية، من يدري؟

med jarrai منذ 4 سنوات

Monsieur bou vingtaine tu ne nous as jamais dis combien te paye le PJD pour ce bon service

Alhaaiche منذ 4 سنوات

Wa si Toufik La Hassad Wala Draif, ne sont que deux exécutant, on doit pas leurs infliger plus qu'ils supportent, le vrai exécutant c'est Al Himma, cet homme n'a jamais quitter Dakhiliya, il est la main du Makhzen (Bach Kayedreb), Donc c'est une Guerre entre Al Himma et Al Makhzen contre le Benkirane et le PJD, Pourquoi, Al Makhzen déteste les islamistes et n'a jamais voulu qu'il partagent avec lui soi-disant le pouvoir, Et Al Marhoum, Meziane Belfkih, a été direct avec Benkirane le jour ou ils ont eu, je crois 44 sièges au parlement, il lui a dit clairement, vous aller payer pour cette réussite. les choses sont claires, Al Makhzen est comme une femme, n'aime pas partager, même si c'est Halal.

Brahim منذ 4 سنوات

لا فظ فوك

yasser منذ 4 سنوات

chapeau et bravo Mr Bouachrine

hassanX منذ 4 سنوات

هذا بعض مما فعل بنكيران : * "إقصاء الجالية" من المشاركة الانتخابيّة . * إقصاء معطلي محضر 20 يوليوز من الشغل ( بالرغم من حكم قضائي ) * عدم تطبيق اتفاق 26 يوليوز ( موقع من طرف حكومة الفاسي) * تجميد الأجور ( رغم الزيادات المهولة في الأسعار بسبب رفع الدعم ) * ترك اللوبيات تتحكم في مصير المواطنين ( خوصصة التعليم و الصحة و.....) * اغراق البلاد و العباد في الديون ( اكبر مديونية في تاريخ المغرب ) * ترك لوبي المحروقات ُيسعِّر الكازوال و البنزين كما يشاء ( رغم نزول سعر البرميل ) * الرشوة و المحسوبية و الزبونية ازدادت اضعافاً مضاعفة ( توضيف ابنائه مثلاً ) والباقي كثير جدّاً ( خدام الدولة+النفايات+التقاعد+الإضراب+التعاضد +الحق في المعلومة+الكراطة +الشكلاطة+الكاط كاط+.......) فاليسْعَدوا جميعاً باِنجازاتهم . الله يَخْدْ فيكم الحَق.

YOUBA منذ 4 سنوات

الصبر و ما أدراكما الصبر ، النفس الطويـــــــــــــل . البرغامتية السياسية ، بعد النظر . و عدم الوقوع في الأفخاخ و بخاصة شباب و شابات حزب المصباح ... فالمغاربــــة .يسمعون ، يرون ، يتأمّلون ، فيفهمون . و بعدها يحكمون.... إنْ أُرِيدُ إلاَّ الإصْلاحَ مَــــــــــــــــــــــا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإلَيْهِ أُنِيبُ} [هود: 88]. الحـــــــاصول: راه ما ينفع غير الصحيح اما الراشي كايديه الريح.

Ali elprimo منذ 4 سنوات

"تجباد" الأذن فاعدادها تكون بنفس الترقيم لأعداد زلات في استغلال السلطة من طرف إبن كيران وزمرته من الخوانَجيا في الحملات الإنتخابية قبل أوانها وكذا تدونات بلطاجيتة الإيلكترونية لما تسمى "شباب" الحزب المشؤوم وخاصة منهم ذوي الصوابق العدلية والداعون لقطع رؤوس خصومهم...

كرماوي منذ 4 سنوات

رآه التراكتور واعر بزاف عند لادمة لهم ميقدروش عليه حيت إلى دواو معاه هاداك غير تراكتور كيدوز على كلشي ماعندوا سوق في احترام السير او القانون حيت كيمشي فدانية

التالي