مرتكب مجزرة مسجد تطوان مدمن هيروين وهذا ماقام به أثناء الاقتحام- صور

10 أغسطس 2016 - 12:40

علم “اليوم 24” أن الشاب مرتكب مجزرة مسجد الأندلس بتطوان فجر أمس الثلاثاء، كان مدمنا على مخدر الكوكايين، وسبق له الاعتداء على أخته، قبل أن يخلصه منها الجيران.

وفي تفاصيل مثيرة حول حياة المعتدي “أسامة” البالغ من العمر 34 سنة، فقد كان يعيش بإسبانيا رفقة عائلته، حيث يملكون منزلين أحدهما بإسبانيا، والثاني بمنطقة الملاح بمدينة تطوان.

وكان أسامة مدمنا على المخدرات الصلبة خلال فترة تواجده بإسبانيا، لكنه تسبب في مشاكل، مع عائلته ومع السلطات الإسبانية، مما عجل بترحيله إلى المغرب، وهو ما زاد من مشاكله النفسية.

وأمام صعوبة حصوله على الهيروين الذي كان مدمنا عليه بإسبانيا، فقد تم نقله لمستشفى الأمراض النفسية بتطوان لمساعدته على تهدئة أعصابه، حيث زار المستشفى مرارا.

وقبل حوالي سنة، حمل سيفا، وكاد يفتك بشقيقته التي تعيش بتطوان، لكنها فرت منه، وساعدها الجيران في الإفلات من الجريمة التي كانت هدفها، حيث تم اعتقاله، مما عجل بقدوم بوالدته من الديار الإسبانية، ليطلق سراحه.

وعمد إلى ارتكاب الجريمة في نفس الحي الذي يقطن فيه، حيث أقفل الباب أثناء ارتكاب الجريمة، وحين حضر رجال الأمن شرع في إخراج نصل السيف من شق الباب، لمنعهم من فتحه، كما حاول الفرار، لكن الشرطة حين أخبروه بأنهم سيستعملون الأسلحة النارية، تراجع للخلف، وجلس أرضا، إلى أن دخلت القوات إلى المسجد وألقت القبض عليه.

مجرم تطوان

13932246_10153702773037371_1892307952_o (1)

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

MOHA منذ 4 سنوات

il faut poursuivre les autorites ,qui l ont liberer une fois sa maman de merde, est venu le liberer!!!!!!!

نعمان منذ 4 سنوات

فينكم آ صحاب جمعيات حقوق الإنسان و الدفاع عن المجرم ؟ واش الإعدام ولا يحفظ ما تيسر من القرآن و يخرج بطل ؟

مواطن من تطاون منذ 4 سنوات

لماذا أطلقت السلطات المغربية بتطوان سراحه حين حضرت والدته من إسبانيا ؟! أليس من المنطق وتأمين أرواح الناس ان يحتفظ به داخل المستشفى للأمراض النفسية حتى تتخذ قرارات مناسبة في شأنه ؟! أعتقد هذه مسؤوليات الجهات الأمنية ومسؤولية والدته التي تتحمل مسؤولية الحفاظ على أرواح المواطنين ذلك ان هذه الأطراف الأساسية السالفة الذكر هي العارفة والمدركة لمدى خطورة هذا الشخص الذي يتعاطي للمخدرات الصلبة والذي يشكل خطرا كبيرا على أرواح المواطنين علما أن هذا المجرم سبق له أن هدد حياة أخته التي فرت من اذايته بفضل تدخل الجيران . وهنا نتساءل بإلحاح ما الذي دفع السلطات الأمنية الى إطلاق سراحه عندما جاءت والدته من إسبانيا وتم إطلاق سراحه في الحين؟ يتعين على مسؤولي وقيادات السلطات الأمنية لإجراء تحقيق دقيق في هذه المسألة التي تمخض عنها ارتكاب مجزرة فظيعة في حق المواطنين الأبرياء الذين كانوا يؤدون عباداتهم داخل مسجد الأندلس .

Abdellah منذ 4 سنوات

المجتمع المغربي دخل في نفق مظلم . هذه هي نتيجة التجهيل الممنهج.

التالي