علف لا يحتاج إلى ماء وسياسة تحتاج إلى أخلاق

13 أغسطس 2016 - 22:00

لا يغادر الحبيب الشوباني صفحات الفيسبوك وحرب التدوينات والتدوينات المضادة إلا ليرجع إليها، وبشكل دراماتيكي أحيانا، فبعد قصة الكوبل الحكومي، التي أدت به وبها إلى مغادرة السفينة الوزارية قبل الأوان، وبعد شرائه سيارات «luxe» من ميزانية جهة فقيرة، وهو ما جر عليه انتقادات الأصدقاء قبل الأعداء، ها هو رئيس جهة الراشيدية يرجع إلى واجهة الحدث، هذه المرة من باب «200 هكتار لإنتاج العلف» طلب الحبيب كراءها من والي جهة الراشيدية، التي هو رئيسها، وذلك بمبرر تطوير مشروع فلاحي فوقها لمخترع مغربي يقيم في أمريكا حصل على براءة اختراع علف للماشية لا يحتاج إلى كميات كبيرة من الماء.
ربما يكون هذا العلف لا يحتاج إلى الكثير من الماء، لكن الموضوع كله يحتاج إلى الكثير من الحكمة والاحتياط والبعد عن الشبهات، وهي الأمور التي لم ينتبه إليها رئيس الجهة، الذي سقط بطلبه هذا في محظور تضارب المصالح، وفي شبهة خلط السياسة بالتجارة، وهي من المحرمات الأخلاقية قبل القانونية في عرف الديمقراطية.
ينفي الحبيب الشوباني تهمة استغلال النفوذ، ويقول إنه طلب كراء الأرض السلالية بثمن السوق، وإن طلبه رفض منذ ستة أشهر، وإنه لم يوظف صفته رئيس الجهة، ولا علاقاته كقيادي في الحزب، ولا وجاهته كوزير سابق لتغيير قرار الإدارة الترابية التي رفضت طلبه إقامة مشروع لتطوير العلف في الجهة لصالح المواطنين، وسربت الخبر إلى الصحافة التي تقوم بعمل تضليلي.
الإدارة الترابية ذكية إلى درجة الخبث، فلا هي منحت الحبيب الرخصة ليقيم مشروعه الفلاحي في 200 هكتار من الأراضي السلالية، ولا هي «سترته»، بل عمدت إلى إخراج طلبه إلى الصحافة قبل ستة أسابيع من انتخابات السابع من أكتوبر، التي يدخلها الحزب بشعار محاربة الفساد ومقاومة الريع، والرسالة واضحة هنا لا تحتاج إلى من يفكك شيفراتها.
وجه الاعتراض القانوني والأخلاقي على مبادرة الشوباني، كيفما كانت بواعثها أكانت تجارية أم اجتماعية، هي أنه كرئيس جهة لا يحق له أن يبيع أو يشتري أو يكتري مع الجهة التي يرأسها، أو مع الجماعات التابعة لهذه الجهة. لا يستطيع الوالي ولا الإدارة الترابية، ولا رئيس الجماعة، الذين تقع الأراضي السلالية تحت تصرفهم، أن يدرسوا طلب رئيس الجهة بالحصول على 200 هكتار من الأرض السلالية بحياد، كما يفعلون مع المواطنين جميعا، فإما أن هؤلاء جميعا سيجاملون رئيس الجهة طمعا في تعاونه معهم في ملفات أخرى تدخل في صلاحياته، وإما أن الإدارة الترابية سترفض له الطلب، وتضرب له «الطر» لأنه اقترب من الأراضي السلالية انتقاما منه، كما هو حاصل الآن، ولهذا يمنع الدستور تضارب المصالح، وتحرم الديمقراطية على السياسيين الدخول في مشاريع تجارية في مناطق نفوذهم، أو في علاقة بالدولة وأراضيها ورخصها وامتيازاتها، وحتى كبار رجال الأعمال عندما يصيرون وزراء أو رؤساء ينسحبون من إدارة شركاتهم، ويحتاطون كثيرا مخافة الوقوع في تضارب المصالح، أما أخونا الشوباني، فهو يريد أن يصير مستثمرا وفلاحا بعدما صار رئيسا للجهة.
عندما انتقدنا توقيع أخنوش مع العلمي على صفقة التأمين الفلاحي، وهما معا وزيران في حكومة واحدة، كان هذا هو المنطلق: «عدم خلط التجارة بالسياسة»، وعندما انتقدنا حصول خدام الدولة على أراضي الكلم 9 كان هذا هو المنطلق: «رفض استغلال النفوذ والالتفاف على القانون»، مع الأخذ بعين الاعتبار الفروق الكبيرة بين الحالات. لقد أسدت الداخلية معروفا كبيرا لحزب العدالة والتنمية عندما رفضت طلب الحبيب وشركائه لإقامة مشروع فوق أراضٍ سلالية، فلو وافقت الإدارة الترابية على المشروع لكان الحزب إزاء فضيحة وليس فقط محاولة… إذا كان الحبيب يريد مشروعا اجتماعيا لجهته فهو لم يكن محتاجا إلى أن يدخله كمستثمر، كان يكفي أن يقدم المساعدة لصاحب المشروع، وأن يسهل مهامه لإقامة مزارع للعلف دون دخوله شخصيا في رأسمال المشروع، فأفضل طريقة لمقاومة إغراء المال هي أن يكون الإنسان جبانا، أو زاهدا، أو واضحا فيختار إما طريق البزنس أو طريق السلطة وشرف الخدمة العمومية، أما خلط الاثنين، كما يفعل جل السياسيين وجل رجال ونساء الأعمال، فهذا يكون، بلا جدال، على حساب المصلحة العامة.
هذا التصرف «الأخرق» للوزير السابق ورئيس جهة الراشيدية خلف صدمة في صفوف حزب العدالة والتنمية، إلى درجة خروج عضو في الأمانة العامة للحزب بتدوينة تقطر ألما وحسرة، حيث كتب خالد الرحموني: «ليس لدينا الوقت والطاقة والمروءة للدفاع عن نزواتكم. ارتقوا، ولو إلى حين. إن الزهد والحكمة والوفاء والتجرد والنباهة والرقي إلى متطلبات المعركة.. تلك حظوظ النخبة الواعية المشحونة بطاقة الروح والفكرة الإصلاحية في عنفوانها الباعثة على النضال».
«خبثاء الفايسبوك» رجعوا إلى خطبة عصماء كان المقرئ أبوزيد قد ألقاها في الراشيدية قبل أشهر فقط، وصب فيها جام غضبه على كبار القوم الذين استولوا على 90 كيلومترا من أراضي الدولة وأراضي السلاليات، وأقاموا فوقها مشاريع ضخمة لإحياء زراعة تمر المجهول، «والدرويش من هؤلاء -يقول المقرئ- حصل على 500 هكتار، أما نحن فقد رضينا بثقة الشعب غنيمة. نحن نسير 15 جماعة تشرف على هذه الأراضي، وليس لنا متر واحد فيها، بل نتحمّل عبء إدارتها بالقليل القليل من الموارد، وأتحدى أن تجد عند واحد منا كريمة أو ضيعة أو أرضا أو ريعا».
هكذا تسبب الحبيب في إحراج كبير لحزبه بقصة العلف هذه على بعد أسابيع من انطلاق الحملة الانتخابية، والمطلوب الآن هو اعتذار من الحبيب واضح لا لبس ولا تعنت فيه، وموقف من الحزب لأخذ مسافة من هذه النازلة «ولو على أنفسهم»، وفتح تحقيق في كل تلك الأراضي التي تسربت تحت غطاء المخطط الأخضر إلى قائمة الريع الذي ينخر البلاد منذ سنوات طويلة.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

أحمد منذ 4 سنوات

كلكم راع ومسؤول عن رعيته

السمّاك بن خرشة منذ 4 سنوات

ارتقوا، ولو إلى حين هذه العباره أكبر دليل على أن البيجيديين فقط يبحثون عن مصالحهم

احمد منذ 4 سنوات

مع احترامي وتقديري للسيدالشوباني فإنه لا يحسن التسيير الراشد ولا يعطي للأمور توقيتها الازم

محمد منذ 4 سنوات

تحليل منطقي و كلام معقول وجب على الشوباني الانسحاب بهدوء فخدمة الشعب ليست مجرد شعار

الفيكيكي التطواني منذ 4 سنوات

الشوباني سادج و والداّخلية أسدج منه

رابح منذ 4 سنوات

سبق :كون البجدي وح الاستقلال لجنة مشتركة لتقديم مرشح واحد في الدوائر التي للبام حض كبير للفوز . وخاصة ضد ابرز الوجوه البامية ونفس الخطة يهيؤها البام مع الاحرار

عبد الرؤوف منذ 4 سنوات

أحسنت أحسن الله إليك كل الصدق والإخلاص في النصيحة.فياليت مغربنا يتوفر على الصادقين في النقد الهادف

laamarti med منذ 4 سنوات

أيها الشعب المغربي هل ترضى في القرن الحادي و اعشرين أن يسير شؤونك إرهابي مثل بنكيران٠ الدي يستغل الدين في السياسة٠ بنكيران و إخوانه جماعة المفسدين الإرهابيين ٠من فضيحة إلى أخرى حكومة المصائب٠حرموا الشباب من الوظيفة و من الكرامة٠سرقوا أموال الشعب وآشتروا الكاتكاتات و نهبوا الهكتارات و الشعب ساكت حرام٠يجب محاربة و طرد بنكيران و إخوانه الشياطين

مواطن من تطاون منذ 4 سنوات

نسيت الأخ بوعشرين المحترم استغلال وزير الفلاحة أخنوش لنفوذه السياسي في استغلال رؤوس أمواله في مخطط المغرب الأخضر حيث يجني من وراء ذلك ملايين من العملات الصعبة حيث تصدر المنتوجات الفلاحية النقدية نحو الأسواق الخارجية ، فلماذا تصمتون ازاء هذه الفضيحة ومثيلاتها المرتبطة بمشاريع إقتصادية أخرى التي لها علاقة أيضا بنفوذ أعلى من رأس الدولة المغربية الذي يوظف رؤوس أمواله في مشاريع إقتصادية كبرى حتى أننا رأينا أنها تتوسع في اتجاه غرب أفريقيا ، ما هذا الاستغلال البشع للنفوذ السياسي الفاضح لجهات عليا ودنيا التي تغتني على حساب المواطنين المؤدين للضرائب وعلى حساب صناديق الضرائب العمومية المحترقة من طرف هؤلاء المستغلين لنفوذهم السياسي والمخزني ؟!

عبد الحق منذ 4 سنوات

لماذا لم تكتب اي صحافة نقس الكلام على الخنوشي وزير الفلاحة او على الوزراء و رأساء الحهات الذين يمتلكون الشركات و يستعملون نفودهم في الحصول على صفقات مشبوهة

رابح منذ 4 سنوات

ما يميز هذا الشوباني انه شفاف ,يطرح نفسه واحواله الشخصية وميولاته الذاتية ونشاطه وقضاياه على المكشوف , ويعطي في هذه المسالة مثالا عن ان بني الانسان , سواء كان اسلاميا او علمانيا او مسيحيا او مجوسيا , فهو ميال الى الدنيا ومغرياتها , ويستعمل كل الوسائل لكسب متاعها, لكن ما يجب ملاحظته ان المزج بين السلطة والثروة , واستعمال النفوذ والموقع , لخدمة المصالح الخاصة عملة رائجة في مغربنا , وان اشخاصا ومؤسسات اجنبية من الدول المتقدمة ترى وتدرك ان مثل هذه الممنوعات عندهم , رائجة في بلادنا , فترفض الاستثمار في بلادنا , او تجد بعض الاجانب المنحرفين , يقبلون علينا , مستغلين عيوبنا وثغراتنا, فيملؤون جيوبهم وينصرفون تاركين وراءهم كثيرا من المآسي

سقال احمد منذ 4 سنوات

تذكرت وانا اقرا هذا الخبر عن الشوباني قصة عن معلمنا احمد بوكماخ رواها لنا في كتابه اقرا الذئب الطامع والحصان الذكي

ع ل البوزيدي منذ 4 سنوات

فشل في اختبار النساء ولم تكد تخمد زوبعة علاقته التي كانت مشبوهة قبل أن يعود إلى الصواب ويختمها بالزواج ، حتى فشل في ثاني اختبار يُعيّر به معدنُ الرجال ، أقصد اختبار المال

moroco منذ 4 سنوات

لن يعتذر الشوباني فهو محكوم ومتبع لنزواته اكثر من اتباعه لعقله وللعقلاء وبيننا الايام يا توفيق

عباس منذ 4 سنوات

ليس بين القنافد املس فحتى التدوينة التي "تقطر ألما وحسرة" كان بها قطرات من خبث "ارتقوا ولو الى حين " بمعنى تظاهروا على الاقل بالصلاح الى ان تمر الانتخابات وبعدها ... لعل من حسنات اشراك تجار الدين في تدبير المجال العمومي ان تكشف للمغفلين البسطاء ان التدين ليس ميزة لاحد

ayyachi منذ 4 سنوات

رجل غبي و الله...

الطاوسي علي منذ 4 سنوات

العلف البنكيراني. يقول احدهم"إرتقوا الى حين" لماذا تسرعت يا رايس لو انتظرت "الى حين" نفوز بالولاية الثانية وليأتي الوطوفان بعد ذلك....والبعض هنا يلعب الحربائية في القراءة.....

التالي