فرنسا تُحاكم عائلية مغاربية بسبب ارتداء "لباس البحر الإسلامي"

18 أغسطس 2016 - 09:47

تنطلق، اليوم الخميس، في كورسيكا، الجزيرة الفرنسية في البحر الابيض المتوسط، محاكمة 3 أشقاء مغاربيين، وشخصان من سكان قرية سيسكو، على خلفية مشاجرة وقعت الأسبوع الماضي، بعد شجار عنيف بسبب بارتداء لباس البحر الاسلامي الـ”بوركيني”.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية، أن المشاجرة أدت إلى إصابة خمسة أشخاص بجروح طفيفة، واستدعت تدخل مئات عناصر الشرطة والدرك، وكانت لها ترددات على المستوى الوطني على خلفية توترات بشأن الـ”بوركيني”.

وأعلنت النيابة العامة في باستيا بشمال كورسيكا، أن خمسة رجال وضعوا قيد الاحتجاز أمس الأربعاء، على خلفية تلك المشاجرة، هم اثنان من سكان قرية سيسكو، وثلاثة أشقاء من أصول مغاربية يعيشون قرب باستيا.

وقال نيكولا بيسون، مدعي باستيا للصحافيين، إن القرويين الاثنين من قرية سيسكو اللذين أفرج عنهما سيحاكمان بتهمة ارتكاب أعمال عنف وسط تجمع من الأشخاص، فيما الأشقاء الثلاثة الذين أبقيوا رهن الاحتجاز فسيحاكمون بتهمة ارتكاب عنف مسلح.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

karim منذ 4 سنوات

و عندنا جمعيات تثير زوبعة حين يطالب الناس باحترام اللباس الشرعي و يقولون لك أن ذلك تخلف و هذه أمهم فرنسا تشدد على المسلمين على أرضها و تمنعهم من لباسهم!

Jamal منذ 4 سنوات

الله اكبر.لباس السباحة الإسلامي.لكن مادا سنقول عن .غض البصر وسط شاطئ مليئ بالعراة نساءا و رجالا

التالي