بسبب الجنس.. مجلة فرنسية شهيرة تمنع نفسها من التوزيع في المغرب

19 أغسطس 2016 - 17:41

اختارت الأسبوعية الفرنسية «لونوفيل أوبسرفاتور» فرض الرقابة الذاتية، على نفسها بعدم توزيع عددها الأخير في المغرب وفي دول المغرب العربي، وكذا في الغابون والكوت ديفوار وقطر، بسبب غلاف المجلة.

وتضمن الغلاف، صورة العضو التناسلي لامرأة، وقد كتب فوقه عنوان الغلاف: «الجنس الأنثوي.. تاريخ طابو»، الذي يحيل على ملف العدد.

مصطفى الخلفي، وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، قال لـ«اليوم24» إن المجلة لم توزع في المغرب، مؤكدا أن «وزارة الاتصال لم تتخذ أي قرار في حقها بالمنع».

يعود آخر منع لهذه المجلة الفرنسية إلى سنة 2012، وهو القرار الذي صدر عن وزارة الاتصال، برّرته في حينه بصور تضمنها عدد المجلة، تزعم أنها تمثل الذات الإلهية، وهو ما يمنعه القانون المغربي.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي