الرميد: لن أغادر حتى تصير حالة المحاكم جيدة 100%

07 سبتمبر 2016 - 21:00

قال مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، إن نسبة المحاكم التي “أصبحت حالتها جيدة في عهده تشكل 60 من مجموع محاكم المملكة، بعدما لم تكن تتجاوز 29 في المائة فقط سنة 2012ّ”

الرميد الذي كان يتحدث مساء اليوم الأربعاء/ في ندوة صحفية بالرباط، حول آجال البث في القضايا المعروضة أمام محاكم المملكة، رفع تحديا أكبر، حينما تعهد ب”إصلاح جميع المحاكم وجعلها في خدمة المواطنين قبل مغادرته مسؤوليته على رأس وزارة العدل والحريات”.

وقال وزير العدل والحريات :”لن أغادر هذه الوزارة حتى أضمن بأن كل المحاكم، ستكون حالتها جيدة في غضون 2018، لن أغادر حتى تكون نسبة المحاكم الجيدة، هي 100 في المائة”.

الوزير، ذكر أيضا بالزيادة في أجور القضاة، التي اعتمدتها وزارته لجميع الدرجات باستثناء قضاة الدرجة الاستثنائية، الذين يصل أجرهم إلى 34 ألف درهم، والذين يشكلون نسبة 36 في المائة من القضاة.

وإلى ذلك، أكد المسؤول الحكومي، أن وزارته “تسعى إلى توفير حاسوب متنقل لكل قاضي حتى يتمكن من تحرير الأحكام على الحاسوب”، مبرزا أن “جميع القضاة الذين يرغبون في تحرير الأحكام على الحاسوب يمكنهم الحصول عليه فورا، كي تكون تلك الأحكام في متناول المتقاضين”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مصطفى منذ 5 سنوات

و ماذا عن أكبر وصمة عار في جبين ما يسمى ظلما بالقضاء في المغرب ... ماذا عن الدجاجة التي تبيض ذهبا لوكلاء الملك و القضاة .؟؟ إنه الاعتقال الإحتياطي الذي هو سلاح فوق القانون بستعمله الوكلاء و القضاة حسب مزاجهم وحسب هواهم حيث لا يخصل على السراح الاعتيادي سوى من دفع المبلغ المعلوم عن طريق المحامي أما من رفض فيرمى به في غياهب السجن الوسخ الى اجل غير مسمى فقط لأن "السير السليم للتحقيق و التهم المتابع بها تقتضيان اعتقال المتهم " حسب نص الحكم... ما رٱيكم و راي السيد الوزير في هذه " العدالة " ؟؟

fahd منذ 5 سنوات

اللي كيكول جوج دجاجات فالوجبة في وزارة ، العدل،صعيب باش امشي

ouza منذ 5 سنوات

Monsieur le ministre vous pouvez visiter le tribunal de famille à Zagora?

hamid hamada منذ 5 سنوات

اقول للسيد الوزير هل لك عصى سحرية ان تقوم بما تقول؟ولتعلم ان الناس لهم قضايا مرت عليها سنوات عدة حتى يئسوا من المحاكم ،وانا من الذين لهم قضيتين تتعلق بطلب اداء الكراء من اصحابها ومرت حولي خمس سنوات حكمت لصالحي ولا اثر لتنفيذ ها الى ان يرث الله الارض عليها.اما الضرائب فانها تجبر على ادائها كنت غالبا او مغلوبا والا فانك متابع بزيادات تنتهي بالاكراه البدني او الحجز. اهذا هو القانون.الحق عند الله يوم نقف بين يديك واقول انك لا تستطيع ان تفعل شيئ.قد يتصور لك ان الامور بخير ولكن ليس هكذا،فافعلوا ما يحلو لكم فموعدنا يوم الحش العظيم ان شاء الله.

mohamed zen منذ 5 سنوات

إن شاء الله ستبقى على رأس هذه الوزارة، رغم عراقيل و ضغوطات لوبيات التحكم. ما تم إفساده في ستين سنة لا يمكن إصلاحه في خمس سنوات، المهم هو أن نسير في الطريق الصحيح.

ملاحظ منذ 5 سنوات

نعم الوزير الاستاذ مصطفى الرميد

كرماوي منذ 5 سنوات

قالو الناس من قبل اللي قال لعصيدا باردا يدير ادو فيها باركا عليكم من الشويش والكلام الخاوي الرجل أدى ماعليه جازاه ألله خيرا وأحسن اليه والمنتقد الله اعلم ماقاد حتى يسيير دارو او خدمتوا وينتاقد الآخرين همه الشتم والسب والطعن هاده هي خصاله

اعبدي منذ 5 سنوات

نحن نطمع في وزير جديد في حكومة الانتخابات المقبلة لان الرميد إبان عن فشله الذريع خلال فترة خمس سنوات المحاكم على وشك الإفلاس سنتين إضرابات على حساب المتقاضين سنتين تهيء مشارع قوانين المنظومة القضائية كلفت أموال الشعب في اجتماعات أعداد القوانين في فنادق فارهة أكادير طنجة ايفران السعيدية وانتهت في رفوف الوزارة ونحن ننتظر وزير في طموحات مستوى المنظومة التي قطعت عقود من الزمن اغلبها في تأطير ذاتها وتنظر لخطوات الوزارة انها كالسلحفاة وأفكار بعيدة عن الحكامة وتطور التدبير الشأن العام والحال اننا نشهد عدم تمكين المتقاضين من حقوقه ًالمهزلة ان الدولة ترفض تنفيذ الأحكام القضائية وزوارة العدل لا تحرك ساكنا ولا قدرة لها نتمنى ان يعاد النظر في هذه المؤسسة

التالي