ألف شخص في قبضة أمن طنجة في ظرف 60 يوما 13

20 سبتمبر 2016 - 08:00

علم لدى مصدر أمني، أنه تم على مستوى المنطقتين الأمنيتين الأولى، والثانية في طنجة خلال شهري يوليوز، وغشت الماضيين، توقيف 13 ألف شخص لارتكابهم أفعال إجرامية مختلفة.

وأضاف المصدر نفسه، أنه تم اخضاع الموقوفين، خلال الفترة الزمنية المحددة، لتدابير الحراسة النظرية بعد اعتقالهم لتورطهم في أعمال إجرامية مختلفة.

وأوضح المصدر ذاته، أن 7000 شخص أوقفوا لتورطهم في قضايا تتعلق بالضرب والجرح، المفضي إلى الموت، وبتكوين عصابة إجرامية والسرقات بواسطة السلاح الأبيض، وتحت التهديد بالعنف والخطف، وأيضا عن طريق النشل، والسرقات الموصوفة (من داخل المنازل والمحلات )، والسرقة من داخل السيارات، وقضايا تتعلق بإضرام النار، والاغتصاب والاختطاف والاحتجاز والابتزاز وطلب فدية”.

وتم إلقاء القبض على 400 شخص لتورطهم في الحيازة والاتجار في المخدرات القوية ومخدر الشيرا، والاتجار الدولي في المخدرات، كما تم إلقاء القبض على 600 موقوف لتورطهم في إصدار شيكات من دون رصيد، وخيانة الأمانة.

وتم، في السياق نفسه، توقيف 1000 شخص لتورطهم في قضايا تتعلق بالجرائم الإلكترونية، وإعداد أوكار الدعارة، وهتك العرض والخيانة الزوجية، وكذا توقيف 1500 شخص لتورطهم في قضايا تتعلق بالهجرة السرية والنصب والتزوير، واستعماله، وترويج الأوراق النقدية المزيفة، وانتحال صفة ينظمها القانون، واستعمال السحر والشعوذة، وانتهاك حرمة المقابر.

كما أكد المصدر ذاته، أنه أوقف 2500 شخص، خلال الشهرين الماضيين، في قضايا تتعلق بالفساد والعنف ضد الأصول، والضرب والجرح المتبادل، وارتكاب حادثة السير مع جنحة الفرار، والسب والشتم، والقذف، والتحرش، والتسول بالعنف، واستهلاك المخدرات، والسكر العلني، وإحداث الضوضاء في الشارع العام وتخريب ممتلكات الغير، والتشرد، والعنف ضد النساء والأطفال، وإهمال الأسرة.

وأبرز المصدر ذاته، أن مصالح الأمن في طنجة “تحرص بشكل يومي على تطبيق إجراءات أمنية احترازية لحفظ الأمن في الشارع العام، والحيلولة دون وقوع الجرائم، ومكافحتها في الوقت المناسب”. وأشار الى أن مدينة طنجة عرفت، خلال شهري يوليوز وغشت، تنظيم العديد من الفعاليات الدولية والوطنية المهمة، التي مرت في ظروف عادية.

وشدد المصدر، على أن مكافحة الجريمة بكل أشكالها في مدينة البوغاز، كما في باقي مناطق المغرب، تروم تحقيق الأمن وسلامة المواطنين وحماية ممتلكاتهم عملا بـ “مقاربة مندمجة تتمثل في تعزيز التواجد في الميدان، وسرعة الاستجابة للتدخلات، وكذا عبر توزيع، ونشر الدوريات الأمنية بكل أنحاء المدينة بهدف تغطية أمنية شاملة وفعالة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.