الاتحاد الاشتراكي: تبعية الاتحاد لأخنوش خرافة اختلقها البيجيدي

24 نوفمبر 2016 - 12:13

نفى حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أن يكون قد فوض أمر مشاركته في الحكومة لعزيز أخنوش، الأمين العام الجديد لحزب التجمع الوطني للأحرار.

ووجه الاتحاد، اتهاما مباشرا لحزب العدالة والتنمية بـ”اختلاق خرافة تفويض أمره بالمشاركة في الحكومة لأخنوش”.

واتهمت افتتاحية جريدة الاتحاد الاشتراكي، لسان الحزب، البيجيدي بقيادة “حملة ممنهجة”، ضد الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية من أجل ايجاد تبرير منطقي لتوقيف المشاورات في انتظار عودة أخنوش، الذي يرافق الملك في  جولته الإفريقية.

وأضافت الجريدة، أن الأمر تجاوز اختلاق تفويض أمر الاتحاد الاشتراكي لأخنوش، بل وصل إلى حد الاستفزاز، عن طريق تسريب مواقف حول مقاطعة بنكيران لأي مشاورات جديدة مع هذا الحزب، من أجل تضخيم الخرافة، ومنحها صفة الوثوقية، مضيفة أن الهجمة على الاتحاد هدفها “تجاوز الإحراج” أمام الرأي العام وأمام الأنصار فقط.

وردا على افتتاحية الاتحاد، أوضح مصدر قيادي من حزب العدالة والتنمية، في اتصال مع موقع “اليوم 24” أن الانفتاح على الاتحاد الاشتراكي “مرهون بشرطين أساسيين”، أولاهما توضيح موقفه وإعلانه المشاركة كما هو الشأن بالنسبة للاستقلال والتقدم والاشتراكية، وثانيها أخذ مسافة من حزب الأصالة والمعاصرة.

وأضاف، أنه من غير المقبول أن يطلب الاتحاد دعم “البام” لترشيح الحبيب المالكي لرئاسة مجلس النواب، قبل أن يحسم الأمر مع الأغلبية التي يريد أن يكون جزء منها.

واعتبر المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن تصريحات إدريس لشكر، أمام اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي حول علاقته بالأحرار، فهمت منها قيادة البيجيدي أن لشكر تخلى عن حليفه الاستقلال، ويريد المشاركة في الحكومة تحت يافطة أخنوش.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ملاحظ منذ 5 سنوات

كلشي رآه عارف ان بن كيران والله ما يقدر يتخلى على عزيزو أخنوش. ولقد سبق أن صرح ل160 أن الحرار لهم كفاءات وتجربة ومعقول و..و..و..لهذا سوف يشكل حكومة انتحار العدالة سياسيا. لأنه سوف يسقط في ما كان خائفا منه وهي حكومة برأسين. رأس كبير لاخنوش ورأس معوق لبن كيران. وعند الانتخابات الآتية سوف يصبح الأحرار 125 والعدالة ب37 يعني حزب معطوب.

العمري الحسين منذ 5 سنوات

الاتحاد 1980 ليس الاتحاد 2000 والاتحاد 2010ليس هو الاتحاد 2016 استحوذ عليه حزب الاصالة والمعاصرة