اكديم ايزيك.. المحامي الفرنسي جوزيف يتهرب من مواجهة دفاع "الضحايا" بسبب خرقه للأخلاقيات

25 يناير 2017 - 18:28
 استغرب دفاع عائلات ضحايا اكديم ايزيك، أبرزهم عبد الكبير طبيح، لمضمون للمذكرة التي تقدم بها دفاع المتهمين في الملف، والتي تضمنت جردا للكثير من الحيثيات والوقائع بطريقة تثير الكثير من الأسئلة وتنتهك أخلاقية المهنة.
وأوضح طبيح في نقطة نظام تناولها تعقيبا على مضمون المذكرة المقدمة من قبل دفاع المتهمين، أن المذكرة فصّلت في موضوع المحاكمة، لكن تلك المذكرة لم تكن إلا شهادة أدلى بها المحامي الفرنسي جوزيف ابريان، بصفته شاهدا أمام لجنة جوزيف المتعلقة بحقوق الإنسان.
وأشار طبيح إلى أنه من الغريب جدا أن نجد محاميا يترافع على متهم وهو سبق أن كان شاهدا في نفس القضية لصالحه.
وأضاف أن المحامي جوزيف حرر شهادته كاملة في المذكرة التي تقدم بها أمام رئيس جلسة محكمة الاستئناف التي تتابع ملف اكديم ايزيك، وترافع بناء عليها أمام رئيس الجلسة.
واعتبر المحامي عن دفاع عائلات الضحايا، طبيح، أن تقديم المحامي جوزيف لمرافعة أمام المحكمة تتضمن بالحرف ما أدلى به من شهادات أمام لجنة حقوق الإنسان في القضية، “تخرف وتنتهك أخلاقيات المهنية والميثاق الذي وقعه جوزيف أمام زملائه من المحامين الفرنسيين في هيئة باريس التي ينتمي إليها”.
ولفت ذات المتحدث، إلى أن هذا السلوك الذي قام به جوزيف يمس باستقلالية النيابة التي يقوم بها على المتهمين في ملف اكديم ايزيك.
وشدد طبيح على أن ما أثارته المذكرة التي تتحدث عن كون الصحراء “أراضي محتلة” وأن المتهمين تم اعتقالهم في المناطق المحتلة، حسب الوثيقة، يعتبر “نزاع عارض” بلغة القانون، على المحكمة أن تنظر فيه في موضوع مستقل عن هذا الملف، ولا يجب الترافع فيه في هذه النازلة.
وبعدما علم المحامي جوزيف بأن شهادته أمام لجنة حقوق الإنسان في جوزيف حول القضية سيتم إثارته أمام المحكمة اليوم الأربعاء، تغيب عن الحضور، وهو ما تأسف له دفاع عائلات الضحايا، لكونه تهرب من المواجهة مع دفاع هذه الأخيرة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي