الحسيني: أمام خصوم المغرب الفوضى فقط لعرقلة عودته للاتحاد الإفريقي

30 يناير 2017 - 16:17

اعتبر تاج الدين الحسيني، أستاذ العلاقات الدولية، أن المناورات، التي يقوم بها خصوم المغرب في أروقة الاتحاد الإفريقي، هذه الأيام، للحيلولة دون عودة المغرب إلى أسرته الإفريقية، ستفشل.

 
وقال تاج الدين الحسيني إن الهدف من هذه المناورات هو تأخير عودة المغرب إلى الاتحاد ولو قليلاً.

 
وأشار أستاذ العلاقات الدولية إلى أنه إذا استمر خصوم المغرب في هذه المناورات، فإنه قد يتم اللجوء إلى مسطرة التصويت على عودته إلى الاتحاد، وفي هذه الحالة ستكون معركته محسومة، بالنظر إلى أنه أخذ عهداً من حوالي 42 دولة من أصل 54 لعودته إلى ملء كرسيه، الفارغ منذ 33 سنة.

 
وفِي الحالة الثانية، يقول تاج الدين الحسيني، قد يلجأ خصوم المغرب إلى إثارة البلبلة، والفوضى في اجتماعات الاتحاد من أجل تأخير عودته إلى هذه المنظمة.

 
واستغرب أستاذ العلاقات الدولية لهذه المناورات، التي يقوم بها خصوم المغرب، على الرغم من أن المادة 29 من القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي واضحة تماماً، بشأن العضوية في هذه الأخيرة، والتي تقول إنه يكفي أن تحصل الدولة الراغبة في العودة إلى الاتحاد الإفريقي على أغلبية بسيطة تعادل 28 دولة عضو في الاتحاد من أجل تمكينها من حضور الجلسة الافتتاحية في الدورة نفسها، التي  وُضع طلب الانضمام على طاولتها.

 
وأضاف المتحدث ذاته أن المغرب حصل على تأييد 42 دولة، في حين بقيت 12 دولة فقط، لم تعبر بوضوح عن موقفها من عودته إلى الاتحاد الإفريقي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عمار منذ 4 سنوات

المغرب حصل على تأييد 42 دولة، في حين بقي 12 عضو بالاتحاد فقط ( و ليس 12 دولة ) لم يعبر بوضوح عن موقفه من عودته إلى الاتحاد الإفريقي.

التالي