منيب : عودتنا للاتحاد الإفريقي إيجابية لكنها غير كافية

30 يناير 2017 - 21:38

 

وصفت نبيلة منيب، الامينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد أن عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي بأغلبية الأصوات “خطوة إيجابية”.

واعتبرت أن موافقة دول الاتحاد الافريقي على عودة المغرب الى أسرته الافريقية يعتبر بمثابة “تصحيح خطأ حصل في سنة 1984”.

وأوضحت المتحدثة لـ “اليوم 24” أن الطبيعي هو أن يكون المغرب في هذا المكان، أي في عضوية الاتحاد الافريقي.

وأشارت إلى أنه بعودة المغرب لاسرته الافريقية من بوابة الاتحاد الافريقي، سيساهم في أن تكون هذه المؤسسة قوية، لتجعل من القارة الافريقية قارة قوية، لاسيما أنها على أبواب طرح مشكلة الأمن الغذائي الذي يتهدد إفريقيا.

وقالت إنه بهذه العودة سيدفع المغرب بقوة في اتجاه حل مشكل الصحراء سلميا، والانتفاح على افريقيا وتجاوز ردود الأفعال التي كانت تقوم بها الديبلوماسية المغربية في المراحل السابقة.

واعتبرت منيب أن ملء المغرب كرسيه الشاغر منذ 33 سنة خلت سيستفيد المغرب منه على المستوى التنموي كما أن افريقيا ستستفيد أيضا مما يزخر به المغرب من إمكانات وكفاءات وموارد لتنمية الأمن الغذائي في افريقيا.

وشددت على أن هده العودة إلى الاتحاد ستساهم بشكل كبير في تجاوز المخاطر الأمنية التي تتهدد جنوب الصحراء.

لكن المسؤولة السياسية، استدركت بالقول، إن العودة إلى الاتحاد الافريقي وحده لا يكفي، بل لابد أن تواكبه إجراءات أخرى، أولها تقوية الجبهة الداخلية للمغرب، وتحقيق بناء ديمقراطي حقيقي، ومحاربة الفساد، واحترام المؤسسات، وإشراك كل الفاعلين المغاربة الاساسيين للمساهمة في حل ملف الصحراء.

وأوضحت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، أن كل هذه المرتكزات ستخلق لا محالة شروط التنافسية الحقيقية للمغرب، وستجعله في نوقع قوي على المستوى القاري.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إدواعرام عمر منذ 4 سنوات

نعم أشاطرها الرأي... فيجب ان تنسى أحزابنا خلافاتها و تسير بنفس سرعة ملكنا المحبوب و تشكل حكومة وحدة وطنية ممثلة بجميع الأحزاب حتى نقطع الطريق على أعداء وحدتنا الترابية و نحلق بعيدا بهذا الوطن الغالي... انها لحظة تاريخية و يجب ان نحترم كل الأراء و الأفكار و ان نترك و لو لحين تصوراتنا و قراءتنا لمفهوم الديموقراطية....

lfadl منذ 4 سنوات

Ah! NON ! Encore ce perroquet de malheur ! Toujours à vouloir donner des leçons . Elle ne çesse de s'agripper à n'importe quoi, pourvu qu'elle puisse se mêler de çe qui la depasse . Venir aujourd'hui donner une demi note à SA MAJESTÉ, prouve s'il le faut encore çombien son "gauchisme radical" est haineux, et anti-Monarchique. çette ideologie n'est de notre invention ou une quelconque accusation , mais d'une flagrante realite comme elle la clame souvent. Elle aurait pu faire honneur à son foyer au lieu de s'aventurer dans des domaines dont elle n'est ni compétente, et hors de sa portée . Le supposé Parti qu'elle représente à ete toujours anti Monarchie et n'a jamais réussi à s'attirer l'agrément du peuple marocain, un peuple qui aime SON ROI. Noter NOTRE ROI est vraiment un manque de savoir, d'éducation. Qui de vous tous qui nous cassez les pieds est capable de mener notre bateau a bon port comme le fait magistralement SA MAJESTÉ ?

فاسي منذ 4 سنوات

انت عدمية دائما تعتبرين مجهود الرجال الشرفاء الذين يرفعون علم البلاد في المحافل الدولية غير كاف،واكبر الشرفاء امير المؤمنين الذي يدافع بكرامة ويفرض حضور المغرب في جميع المؤتمرات بكل قوة واصبحت له شعبية كبيرة ليس لها مثيل ،ليس امثالكم الذين يستهزؤون بالشعب وتصفينهم بالاميين وتتكبرين لانك حاصلة على الدكتوراه فالامي في نظري ينتج ويتعب ويكد احسن من البعض الذين يبحثون عن الريع ،ويعطيوها الكلام الفارغ.

عبدالله منذ 4 سنوات

كلام السيدة نبيلة منيب منطقـــي جدا، ويوافق الروح الوطنية الإيجابية المتصلة بالمعرفة بكل ما يثبط التقدم والنمو والأمن والسلام.

Amr Zayed منذ 4 سنوات

سيكتفي الوطن إذا ابتعد عنه امثالك وأمثال اتباعك الضالين عن طريق الخير والصلاح

Messari منذ 4 سنوات

دائمـــا غيــر كــافي...لم نسمعهــا يومــا تقول الحمد لله اكتفيت...سيدة لا تشبع...

التالي