ولد الرشيد يجمع 61 برلمانيا استقلاليا من الغرفتين في حفل غذاء ضد شباط - صور

28 مارس 2017 - 18:40

 

تحول حمدي ولد الرشيد، عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، من أحد مناصري حميد شباط، الأمين العام  إلى قائد لخصومه، بعدما وجه أمس الدعوة إلى الفريقين البرلمانيين في مجلسي النواب والمستشارين، لحضور لقاء في بيته حي السويسي في الرباط، بعيدا عن مقر الحزب في باب الحد بالرباط بهدف إصدار بيان ضد الأمين العام.

اللقاء عرف حضور رئيسي الفريقين، في مجلسي النواب والمستشارين، نور الدين مضيان وعبد السلام اللبار، فضلا عن أغلبية البرلمانيين.

مصدر حضر اللقاء أكد حضور 39 برلمانيا من الغرفة الأولى من أصل 46، و22 مستشارا من الغرفة الثانية من أصل 25.

اجتماع الاستقلال

ياسمينة بادو، وكريم غلاب، الذين طردهما حميد شباط، من جديد،  كانا حاضرين، فيما غاب توفيق حجيرة الذي لم توجه له الدعوة، كما غاب نزار البركة الذي كان يتابع اللقاء عن بعد.

حسب مصدر برلماني، فضل عدم ذكر اسمه فإن هدف الاجتماع هو إصدار بلاغ يستنكر مواقف شباط وطريقة تدبيره للحزب، وخاصة “عدم احترامه لمقررات المجلس الوطني التي دعت إلى تفويض لجنة ثلاثية لتسيير الحزب”، وقراره تعويض أربعة أعضاء من اللجنة التنفيذية هم محمد الأنصاري، رغم أنه لم يعين بعد في المجلس الدستوري، وتوفيق حجيرة الموقوف، وكنزة الغالي السفيرة، ومحمد سحيمد الغائب منذ فترة.

اجتماع بمنزل ولد الرشيد

من جهة أخرى علم “اليوم24″، أن شباط استدعى أربعة شخصيات للاتحاق باللجنة التنفيذية هم  البرلمانية خديجة الزومي، التي  أكدت أنها لم تحضر  لقاء ولد الرشيد،  وخالد السبيع البرلماني السابق، وخالد لحلو، أحد المقربين من شباط، وأحمد القادري، رئيس لجنة التأديب في الحزب.

علي قيوح

وتأتي هذه التطورات في وقت تم تجميد عملية التحضير للمؤتمر القادم، الذي تأجل الى أجل غير مسمى.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

hicham tazrouti منذ 5 سنوات

chabat degage