السحيمي: بنكيران سيتولى الدفاع عن المكتسبات أمام كتلة أخنوش

01 أبريل 2017 - 22:00

أُعفي بنكيران من تشكيل الحكومة بعد معركة طاحنة ضد خصومه، هل سيقتصر الأمر على رأسه أم إن المستهدف هو حزب العدالة والتنمية؟

أعتقد أن نوعا من التماهي حصل بين بنكيران وبين حزب العدالة والتنمية. مسار طويل من الصعود القوي أفضى إلى بروز قوي لشخصية بنكيران، خاصة في حملة الانتخابات التشريعية الأخيرة. أقصد أن وضع بنكيران بالأمس كما في الغد، لن يكون محايدا في تحديد تموقع الحزب وقدرته على التعبئة والحفاظ على الجاذبية. بنكيران دخل اليوم في حالة “وقف تنفيذ”، في انتظار المؤتمر الوطني المقبل لحزب العدالة والتنمية. بعد هذا التاريخ لا أعتقد أنه سيتقدم لتولي مهمة رئاسة الفريق البرلماني للحزب بمجلس النواب، كما أني لا أعتقد، أيضا، أنه سيركن إلى الصمت التام. سيحرص بنكيران دون شك على التعبير عن مواقفه في ظروف معينة، وسيعمل على البروز موازاة مع انطلاق حكومة سعد الدين العثماني.

تقصد أن بنكيران بعد المؤتمر سيصبح ممثلا لخيار متميّز عن الوضع القائم؟

أعتقد أن تيارا سيتشكل بشكل طبيعي من الغاضبين والذين خابت آمالهم، وكل الذين سيشعرون أنهم أقرب إلى بنكيران منه إلى سعد الدين العثماني. احتمال بروز خطين متمايزين، أحدهما لبنكيران وأنصاره، والآخر يمثله العثماني وكتلة أخنوش يبقى واردا في الظروف الحالية. تمايز لن يبرز بوضوح إلا مع القرارات التي ستتخذها الحكومة المقبلة. فعبد الإله بنكيران وقياديون آخرون في الحزب، سيقدمون أنفسهم كضامنين لاستمرار المكتسبات التي تحققت في عهد حكومة بنكيران، خاصة منها المكتسبات الاجتماعية، وسيكون هؤلاء صارمين تجاه أي قرارات مقبلة تمس بهذه المكتسبات، وتصدر من جانب كتلة أخنوش وحلفائه.

هل تعتقد أن بنكيران سيكون قادرا على العودة من جديد إلى موقع الصدارة؟

مهارات بنكيران في المناورة كبيرة. تذكّر كيف أنه في العام 2004 أُزيح من طرف سعد الدين العثماني من زعامة حزب العدالة والتنمية، وذلك عقب “فيتو” صدر ضده من المشور، ومساهمة أحداث 16 ماي الإرهابية في الدفع في هذا الاتجاه؛ لكنه انتقم لنفسه في 2008، ثم في 2012. بنكيران رجل تنظيم بامتياز، يضبط الشبكات الداخلية للحزب، ويحوز الكثير من الموالين والأوفياء، كما أنه أتقن إحاطة نفسه بمن كانوا يتطلعون إلى المواقع القيادية في هيئات الحزب. فمنذ التحاق حركة التوحيد والإصلاح بحزب الدكتور عبد الكريم الخطيب، أي طيلة 15 سنة الممتدة من 1996 إلى غاية 2011، كان أمام بنكيران الوقت الكافي ليتعلم. رأسمال تنظيمي استثمر بشكل أولي في السنوات الأخيرة من موقع رئيس الحكومة، حيث كان يجمع بين هذه المسؤولية الحكومية وبين الأمانة العامة للحزب.

لكن، هل تسعفه الخصائص الشخصية التي يتسم بها وكانت إحدى حجج خصومه في تمهيد إعفائه، في العودة من جديد؟

الجميع يقرّ بالمقومات الإيجابية في شخصية بنكيران. الكاريزمية والقدرة على التواصل وتحكمه في الخطاب وجرأته أمام المحتجين عليه ومهاجميه… البعض يعتبر ذلك مجرد تجسيد لشعبوية توجد عند كثير من الزعامات السياسية، مثل حميد شباط في حزب الاستقلال أو إدريس لشكر في الاتحاد الاشتراكي وإن بحجم أقل، لكن بنكيران هو الذي نجح في استثمار هذا الرصيد وتحقيق نتيجتين أساسيتين. الأولى هي أنه تمكّن من إبراز السياسية بشكل كبير، وأبرز حزب العدالة والتنمية عندما حانت المعركة الانتخابية. لا أعتقد أنني أجازف حين أقول إن حزب العدالة والتنمية لم يكن ليحقق النتائج نفسها في 2011 و2016، لو كان له زعيم آخر. أما النتيجة الثانية التي حققها بنكيران فهي تمكنه من التموقع تدريجيا كفاعل سياسي مركزي، ليس داخل الحقل الحزبي فقط، بل في مجال صناعة الحدث. هذا الوضع لم يتمتع به غيره بمن فيهم زعماء تاريخيون مثل علال الفاسي والمهدي بن بركة وعبدالرحيم بوعبيد لأسباب معروفة. فهؤلاء جاؤوا في سياق اتسم بعدم الاستقرار ورهان قوة مع الملكية وعدم اعتبارهم إياها إطارا ملائما لقواعد اللعبة الديمقراطية.

يمضي حزب العدالة والتنمية حاليا في اتجاه تبني الاختيارات التي ظل بنكيران يرفضها منذ 5 أشهر، ما دلالة ذلك؟

أعتقد أن التوافق الذي قبل به العثماني ومعه أعضاء الأمانة العامة يرغمه على إعادة التموقع. لقد وجد نفسه أمام الهيئة نفسها التي ظلّت تؤيّد مواقفه بالإجماع أثناء مشاوراته لتشكيل الحكومة، تتبنى الخيارات التي كان يرفضها، من قبيل الإصرار على رفض دخول حزب الاتحاد الاشتراكي إلى الأغلبية الحكومية. وقد تحدّث شخصيا عن كون الموقف الجديد للحزب اتخذ بالإجماع معتبرا ذلك مفاجأة. بنكيران اليوم يشعر بكثير من المرارة، ويعمل بالكاد على احتواء غضبه الشديد. زد على ذلك عدم حصوله على الاستقبال الملكي الذي رغب فيه يوم 15 مارس لتقديم تقريره حول فشل مشاورات تشكيل الحكومة. أفراد أسرته قاموا بردود فعل مؤكدين على خروجه مرفوع الرأس، بل ذهب بعضهم إلى توجيه انتقادات للمواقف “الانتهازية”، بل إن بعض الأوساط داخل الحزب، تتحدّث عن حدوث “خيانة” لبنكيران.

*محلل سياسي وخبير دستوري

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أبو صمد منذ 5 سنوات

ربما يقصد بها ثروته التي راكمها.

عنتر2016 منذ 5 سنوات

وكأن الحكومات السابقة قبل حكومة بن كيران جلبت للمغاربة الرخاء و التقدم والازدهار.باراكا من التشلهيب و التحامل على السيد على الاقل ان بن كيران كانت له الجرأة لايقاف نزيف صندوق المقاصة الدي كان الاغنياء من يستفيدون منه على حساب الفئة المستهدفة منه .الفقراء المغاربة لم يكونو يستفيدون شيئا من هدا الصندوق فلاهم يملكون سيارات ولا يملكون افران بالغاز و لا اي شيئ فقط الرساميل الكبرى في هدا البلد من كانو يستنزفون اموال الصندوق.الدعم يجب ان يعطى لمن يستحقه ومن العار ان يستفيد منه رؤوس الاموال و الشركات الكبرى

مواطن منذ 5 سنوات

ربما يقصد المكتسبات الشخصية أو الخزبية’أما المكتسبات الاجتماعية في الخمس العجاف فليس لنا بها علم

الطاطاوي منذ 5 سنوات

عن اي مكتسبات تتحدث يا رجل. هل المكتسبات الشخصية عجبا بنكيران فقر اللشعب

عبدالواحد فيزازي منذ 5 سنوات

نعم خيانة من ابن عرفة الحزب وزبانيته بمباركة القصر لك الله يا وطني