بحارة الحسيمة يخرجون إلى الشارع ويتوعدون أخنوش بالتصعيد

10 أبريل 2017 - 16:12

خرج عشرات البحارة في ميناء الحسيمة، صباح اليوم الاثنين، في مسيرة احتجاجية في اتجاه مقر العمالة، بينما تستعد عمالة الحسيمة لاستقبال وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، والوزير المنتدب في الداخلية، نور الدين بوطيب، لعقد لقاء مع المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية، عصر هذا اليوم، على خلفية الأوضاع الملتهبة في الإقليم.

ورفع المحتجون شعارات ضد وزارة أخنوش، التي قالوا إنها لا تبالي بالمشاكل، التي يتخبطون فيها، من قبيل شعار “البحَّارة يعانون.. والوزارة لا تبالي”، وشعار “باراكا من لفشوش وزارة أخنوش”.

واعتبر المحتجون مسيرتهم هذه، بداية لمعركة سيخوضونها في الميناء، وأشاروا إلى أن ملفهم يوجد لدى الحراك الشعبي الذي  يدعمونه.

وكان لافتاً للانتباه حمل المحتجين لشباك مقطعة، طوال المسيرة، في إشارة إلى المعاناة، التي يكابدها البحَّارة، نتيجة نوع من الدلافين التي تسمى محليا بـ “النيكرو”، والتي تقوم بتمزيق شباكهم، وتكبدهم خسائر مادية كبيرة، دفعت بالعديد من المراكب إلى مغادرة الميناء.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عبد الرحيم منذ 5 سنوات

قلتم لا للحكرة قلنا معكم. قلتم نعلم للعيش الكريم. قلنا ونعم. لكن عندما يستمر الاحتاج من اجل الاحتجاج فان اي ثورة في العالم لاتتوفر فيها العناصر الضرورية وهي المعقولية والقابلية للتعميم والنظر الىالظرفية الداخلية والاقليمية فانها تصبح مهاترة وتفقد المطالب الحقة حجيتها ومسانديها فاحذروا من ذلك