معطيات مثيرة عن المغربي محتجر ابنته باسبانيا

14 أبريل 2017 - 13:25

كشفت وسائل إعلام إسبانية، بينها صحيفة “اليوم”، أن المهاجر المغربي، الذي احتجز ابنته لمدة سنة كاملة، ومنعها من الدراسة، يقطن في منزل لا يبعد عن دائرة الشرطة في مدينة باخوس، المتاخمة للحدود مع البرتغال، سوى بـ 20 مترا.

وأوضح المصدر ذاته، أن المهاجر المغربي، البالغ من العمر 48 سنة، والذي يشتغل في مجال الصباغة، تم توقيفه من قبل السلطات الأمنية بعد شكاية تقدمت بها الفتاة، البالغة من العمر 20 سنة، والتي قالت إنه منعها من مواصلة تحصيلها الدراسي.

وأشار “اليوم 24” إلى أن السلطات الأمنية الإسبانية ألقت القبض على مهاجر مغربي يقيم في مدينة باداخوس على مقربة من الحدود البرتغالية بتهمة احتجاز ابنته لمدة سنة كاملة، وسوء المعاملة، والتسبب لها في القيام بمحاولتي انتحار.

وكشفت المصالح الأمنية، في بلاغ لها، تناقلته وسائل الإعلام الإسبانية، أن المهاجر المغربي احتجز ابنته، البالغة من العمر 20 سنة، في المنزل عام 2014، ومنعها من أي اتصال مع أشخاص آخرين، طوال الخمس سنوات الأخيرة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.