المعركة بين رأسي نقابة شباط تتجه إلى المحاكم للسيطرة على المقر والمال

11 مايو 2017 - 03:00

في تطور جديد للحرب الدائرة داخل نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، قام  كافي الشراط، رئيس النقابة المقرب من حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، بتجميد الحساب المالي للنقابة، حتى لا يتصرف فيه أمين المال محمد لعبيد، المحسوب على تيار النعمة ميارة، الذي انتخب في مؤتمر استثنائي صبيحة الأحد الماضي رئيسا جديدا للنقابة.  وبالمقابل، قام ميارة بإيداع ملف النقابة أمام وزارة الداخلية أمس. وعلمت « أخبار اليوم » أن تطورات الأوضاع داخل النقابة، ألقت بظلالها على اجتماع اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال مبرمج غدا الخميس، ومخصص للحسم في معايير توزيع المؤتمرين الذين سيحضرون المؤتمر السابع عشر للحزب.

وحسب مصدر من اللجنة التنفيذية، فإن شباط غاضب من قيادات في اللجنة التنفيذية تواطأت ضده للانقلاب عليه في النقابة، منهم حمدي ولد الرشيد الذي دفع صهره النعمة ميارة إلى قيادة النقابة، وعبد السلام اللبار، رئيس الفريق البرلماني في الغرفة الثانية.

محمد كافي الشراط قال لـ »أخبار اليوم »، أول أمس، على هامش  ندوة صحافية، « لقد أوقفنا حساب النقابة وسنتخذ قرارا في حق أمين المال محمد لعبيد لأنه  خرج عن الشرعية ».

وفي نفس السياق، عبر محمد العربي القباج، القيادي في النقابة، عن صدمته لانضمام أمين المال لمن وصفهم بـ »المتآمرين » على الاتحاد العام للشغالين، وقال لـ »أخبار اليوم »، إن « أمين المال قام بأمور يندى لها الجبين، وهو الذي كان يصول ويجول في النقابة »، معبرا عن مفاجأته لانضمامه لجناح ميارة. لكن عبد السلام اللبار، أحد قادة « الانقلاب » على الشراط، أكد بالمقابل بأن النعمة ميارة، الذي انتخب رئيسا جديدا في مؤتمر استثنائي في فندق في العاصمة، وضع ملف النقابة لدى وزارة الداخلية، صبيحة أمس، مضيفا أنه « بمجرد حصولنا على الوصل القانوني، سوف نباشر الإجراءات من أجل استعادة المقر المركزي بالرباط، والحصو ل على ميزانية النقابة »، مشددا على أن القضاء وحده الكفيل بالبت في هذه القضايا.

كافي الشراط بدوره أكد أنه سيلجأ إلى القضاء لإبطال المؤتمر الاستثنائي، وقال « المجلس العام يضم 270 عضوا، فكيف يدعون أن لهم النصاب لعقد المؤتمر؟ »، مشددا على أن عدد من حضر معهم لا يتعدى 40 عضوا. أما محمد القباج، فأكد اطمئنانه لكون « 90 في المائة من الاتحادات النقابية تؤيد الشرعية »، متهما خصومه بـ »تهريب المؤتمر ».

يأتي هذا في وقت قرر جناح الشراط عقد مؤتمره الوطني الاستثنائي، وذلك « لقطع الطريق على دوائر التحكم والاستيلاء على المنظمة النقابية العتيدة »، وجاء في بلاغ تمت تلاوته خلال ندوة صحافية أول أمس، نظمت في مقر النقابة بالعاصمة تحت حراسة مشددة من أفراد  شركة خاصة، أن المؤتمر القادم  سيعمل على « تكسير المؤامرة التي تتعرض لها منظمتنا » ، داعيا إلى « قطع الطريق على هؤلاء المغرر بهم المساهمين في هذه المؤامرة ».

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

fatima nadi منذ 7 سنوات

الم يكن المؤتمر الذي قاده شباط وبنجلون و القباج ضد عبد الرزاق أفلال بانقلاب وتهريب المؤتمر ثم بعد ذلك تم الانقلاب على بنجلون بطريقة غير شرعية الذي كان كاتبا عاما عبر تغيير بند قي القانون الأساسي غير قانوني لأن الجموع العام هي التي تقيل الكاتب العام وليس المكتب التنفيذي. فكفى كذبا فالقواعد والجموع العامة هي المخولة بانتخاب المكاتب

التالي