القضاء يطوي ملف برلماني خنيفرة وعشيقته

02 يونيو 2017 - 02:00

 

طوت المحكمة الابتدائية بخنيفرة، أخيرا، ملف المستشار البرلماني، الذي ضبط رفقة سيدة متزوجة بإحدى شقق مدينة مريرت، وقضت بحبسه 5 أشهر نافذة، مع غرامة مالية قدرها 30 ألف درهم، كما دانت عشيقته بنفس العقوبة.

وكانت مصالح أمن مريرت، اعتقلت خلال شهر مارس الماضي، المستشار البرلماني السابق، والناشط السياسي في حزب الحركة الشعبية بدائرة إفران، متلبسا رفقة امرأة متزوجة في منزل بمركز دائرة مريرت، بعد محاصرة مواطنين لمنزل يطل على الشارع الرئيسي، واستدعاء مصالح الأمن، التي أحبطت محاولة فرار البرلماني عبر سطح عمارة مجاورة.

جدير بالذكر أن مسؤولا سياسيا، ووزيرا سابقا، تدخل لتخليص المتهم من ورطته، وقام باصطحاب زوجته إلى مقر الشرطة بمريرت، للحصول على تنازلها، لكن زوج المتهمة تشبث بحقه في المتابعة القضائية، لتنتهي الواقعة بإدانة البرلماني وعشيقته.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.