هذه خلفيات ملتمس "البام" لمساءلة الحكومة حول فاجعة الصويرة - وثيقة

23 نوفمبر 2017 - 08:31

بعد حدوث فاجعة الصويرة التي أودت بحياة 15 امرأة وإصابة 7 أخريات، يشتغل، هذه الأيام، حزب الأصالة والمعاصرة وبرلمانييه بمجلس النواب والمستشارين، على قدم وساق لإثبات مسؤولية حكومة سعد الدين العثماني، في الوقت الذي أمر الملك محمد السادس بإجراء تحقيق في النازلة قبل ترتيب المسؤوليات والجزاءات.

وحسب معطيات “اليوم24″، فإن الهدف من الضغط السياسي والإعلامي الذي يمارسه “البام” وبرلمانييه، هو ترتيب المسؤولية السياسية في حق الوزراء المعنيين بشكل مباشر أو غير مباشر على الحادث، وربط المسؤولية بالمحاسبة.

وبلغ الضغط السياسي الذي يمارسه “البام” حد تقديم ملتمس مساءلة الحكومة من قبل المستشارين البرلمانيين لهذا الحزب، أول أمس الثلاثاء، تزامنا مع انعقاد الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية لهذا المجلس.

وحسب مضمون ملتمس المساءلة، الذي حصل الموقع على نسخة منه، فإن “البام” يحمل المسؤولية للحكومة لكونها لم تحسن تنظيم وتأطير مثل هذه العمليات المتعلقة بتوزيع المساعدات الغذائية الخيرية.

ويقول الملتمس إن “الهدف من تحريك هذه الآلية الرقابية والدستورية هو مساءلة الحكومة حول هذا الحدث الأليم، واستدعاء رئيسها، سعد الدين العثماني، عاجلا أمام مجلس المستشارين، لتقديم توضيحاته حول هذا المصاب الجلل”.

وأرفق مستشارو “البام” ملتمس المساءلة بتوقيعات لـ 24 مستشارا برلمانيا، كلهم ينتمون لفريق الحزب بالمجلس، فيما لم يوقع حكيم بنشماش، رئيس الغرفة الثانية على الملتمس، رغم أنه ينتمي لنفس الفريق.

ويأتي تقديم مستشاري الأصالة والمعاصرة لهذا الملتمس في إطار الفصل 106 من الدستور الذي ينص على أنه “لمجلس المستشارين أن يُسائل الحكومة بواسطة ملتمس يوقعه على الأقل خُمس أعضائه، ولا يقع التصويت عليه، بعد مضي ثلاثة أيام كاملة على إيداعه، إلا بالأغلبية المطلقة لأعضاء هذا المجلس”.

ويضيف النص “يبعث رئيس مجلس المستشارين،على الفور، بنص ملتمس المساءلة إلى رئيس الحكومة؛ ولهذا الأخير أجل ستة أيام ليعرض أمام هذا المجلس جواب الحكومة، يتلوه نقاش لا يعقبه تصويت”.

ملتمس مساءلة حكومة العثماني

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

احمد منذ 4 سنوات

ضربو فالشعير انسى التبن. قولي لنا قصة العماري مع الزفزافي عاد نشوفو الباقي

الصحراوي منذ 4 سنوات

اوا شكون الحق الموسائلة ديال الحزب في خروج الامين العام في 2اشهر وارجع .........????????????????????

وجدي منذ 4 سنوات

حادثة الصويرة قضاء و قدر وليست المرة اﻷولى التي توزع المساعدات على اهالي جماعة بولعلام من طرف محسن الدار البيضاء و الذي اطلق سراحه بعد ان تبين انه بريء من الواقعة و المتسبب الوحيد هم المواطنين في اندفاعهم الهمجي رغم وجود السلطة. أما بالنسبة لحزب البام و تقديمه لملتمس استدعاء العثماني و مساءلته حول الفاجعة فهي سوى جعجعة في طحين . فكان من اﻷجدر ان يقوم الحزب بالتحري حول ما نسب لزعيمهم و امينهم العام حول التصريحات الخطيرة التي اطلقها محامي الزفزافي تصريحات تهم و تهدف المغرب ملكا و حكومة و شعبا باﻹضافة الى الوطن الذي مس في امنه و استقراره . وأخيرا و ليس بأخير فحزب الجرار هو بحد ذاته كارثة و مصيبة و ابتلاء اصيب به المغرب و المغاربة من طرف فاسدين و لوبيات و سماسرة.