عاجل.. بعد اعتذار 6 مرشحين.. العثماني والأزمي المرشحين لخلافة ابن كيران

10 ديسمبر 2017 - 11:41

عتذر 6 مرشحين لخلافة عبد الإله ابن كيران، عن قيادة الحزب خلال المرحلة المقبلة.

وبذلك لن يخرج اختيار المؤتمرين عن أحد الإسمين، إما سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، أو الأزمي الإدريسي عمدة فاس وعضو الأمانة العامة للحكومة.

وكان المجلس الوطني للبيجيدي، المنتهية ولايته والجديد، اختار 8 مرشحين لخلافة عبد الإله ابن كيران.
وأعلن عبد الحق العربي، عضو رئاسة المؤتمر، عن نتائج التصويت، والتي أفرزت 8 مرشحين، أولهم سعد الدين العثماني، بـ180 صوتا، يليه الأزمي 110 صوتا، ثم عبد العزيز العمري بـ60 صوتا ثم مصطفى الرميد بـ47 صوتا، يليه عبد العزيز أفتاتي بـ44 صوتا، ثم عبد العزيز الرباح بـ42 صوتا، ثم جامع المعتصم بـ34 وأخيرا سليمان العمراني بـ32
وصوت أعضاء البرلمان الجديد، الذي أعلنت أسماؤهم، صباح اليوم الأحد، بالإضافة إلى أعضاء برلمان الحزب القديم، على ثلاثة أسماء على الأكثر، واسمين على الأقل من بين أعضاء المؤتمر، رشحوهم لقيادة الحزب.
وبعد فرز الأصوات، سيتم الاحتفاظ بالمرشحين الحاصلين على 10 في المائة على الاقل من الأصوات، المعبر عنها.
وسيشرع أعضاء المجلسين الجديد والقديم، في التداول في الأسماء المرشحة، في غلاف زمني لا يتجاوز 5 ساعات، وتمنح الكلمة أولا لمن طلبها من المرشحين، ليتداول، بعد ذلك، أعضاء المجلس الوطني المنتهية ولايته، والجديد، وبحضور
المرشحين، فيما يتعلق بقدرة المرشحين على تحمل مسؤولية الأمين العام، كما تنص على ذلك المادة 20 من النظام الداخلي للحزب.
وينص القانون الداخلي على تجنب إثارة الأمور الشخصية أو الخاصة المتعلقة بالمرشحين أثناء التداول.
وتمنح بعد ذلك الكلمة لمن طلبها من المرشحين قصد التوضيح في غلاف زمني لا يتجاوز ساعة، وبعدها يمر المؤتمرون إلى المرحلة الموالية، التي يصوت فيها جميع المرتمرين، أي حوالي 2000 مؤتمر، بطريقة سرية، على مرشح واحد من بين
الأسماء، التي رشحها برلمانيو الحزب الجديد، والقديم.
ويُختار الأمين العام في مرحلة أولى بحصوله على الأغلبية، أو في مرحلة ثانية إذا لم يحصل أي من المرشحين على الأغلبية، إذ يتم الاختيار بين الأول، والثاني فقط.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي