قرية سينمائية عالمية ترى النور قريبا في ورزازات

11 ديسمبر 2017 - 07:03

صادق المجلس الإقليمي خلال الدورة الاستثنائية الأخيرة بالإجماع، على اقتناء وعاء عقاري جماعي لإنجاز مشروع القرية السينمائيOne Stop Shop ، وتقدر مساحته بحوالي 340 هكتارا، وهو تابع لقبائل الجماعة الترابية أيت زينب بورزازات .

مصطفى أفقير، كاتب عام لجنة الفيلم بورزازات، قال في تصريح لـ”اليوم24″ إن مشروع القرية السينمائية “One Stop Shop” طموح، ويأتي ضمن استراتيجية النهوض بالقطاع السينمائي بورزازات، والتي تم الاشتغال عليها منذ 2009، وترتكز هذه الاستراتيجية على ستة محاور: محور التسويق والتواصل، ومحور الخدمات، ومحور الموارد البشرية، ومحور التنافسية، واليقظة الاستراتيجية، ومحور التحفيزات المالية، ومحور التجهيزات الأساسية .

وأضاف أفقير في تصريحه قائلا: “المشروع جاء بناء على دراسات ميدانية دقيقة، خاصة وأن دول منافسة للغرب في الصناعة السينمائية، عملت على إنشاء نفس المشروع على أراضيها، كما هو حال كيب تاون بجنوب إفريقيا، ومناطق أوروبية كالتشيك ورومانيا، ولاحظنا أن جنوب إفريقيا اليوم تنافس المغرب، وهذا المشروع سيساهم في إعادة الريادة للصناعة السينمائية بورزازات، والهدف الأساسي منه، هو تثمين المناطق التي يتم بها تصوير الأفلام بالإقليم، وتطوير الصناعة السينمائية لخلق منطقة جذب أكبر، وسيتم تشييد فضاء استقبال لجميع أنواع التصوير السينمائي السمعي البصري، وسيضم المشروع ثلاث مناطق، الأولى ستخصص للأنشطة السينمائية كالأستوديوهات والبلاطوهات، ومنطقة الأنشطة والخدمات كالفندقة والصحة والاتصالات، والمنطقة الثالثة ستخصص للأنشطة السياحية السينمائية”.

الزوبير بوحوث، مدير المكتب الإقليمي للسياحة، في تصريحه لـ”أخبار اليوم” قال بدوره “إن التصويت في الدورة الاستثنائية على اقتناء العقار لمشروع القرية السينمائية، هو حلم كل المهنيين، حتى تتبوأ ورزازات المكانة الجديرة بها وطنيا ودوليا”.

ويضيف ذات المتحدث: “كان هناك ترافع كبير من طرف جميع المصالح بالإقليم من أجل إخراج “One Stop Shop” إلى حيز الوجود، وتوفير وعاء عقاري مهم جدا بالنسبة لنا، فالمجلس الإقليمي بفريقه الجديد قرأ الرسالة جيدا، وأدرج في برنامج عمله 2016/2021 المشروع، كما أننا تعمدنا في لقاء 4 نونبر الماضي، والذي عرف حضور وزراء ومسؤولين في القطاع السياحي والسينمائي، إدراج الملفات الكبرى التي لها اثر كبير على تنمية المنطقة، ومن بينها ملف القرية السينمائية، وحينها تلقينا وعدا من رئيس المجلس الإقليمي بتخصيص نقطة في دورة استثنائية للمصادقة على اقتناء العقار، الذي يشكل عقبة كبيرة لإخراجه إلى حيز الوجود.

ومن جهته، قال رئيس المجلس الإقليمي في تصريح صحفي، إن المجلس أبدى اهتماما كبير لأجل الإسراع إلى العمل وإلى إخراج هذا الحلم للواقع، و(أن المشروع طموح وطموحنا كبير)، رغم الإمكانيات المحدودة، سيكون هناك ترافع قوي بمعية كل الشركاء، وعلى رأسهم السلطات الإقليمية والمجالس المنتخبة، موضحا أن المشروع سيمكن ورزازات من النهوض الفعلي بقطاع السينما بشكل خاص وبالسياحة بشكل عام.

من جهته، صالح بن إيطو، عامل إقليم ورزازات، قال في معرض مداخلته في الدورة الاستثنائية إن ورزازات تسمى “هوليود إفريقيا” بإنتاجاتها السينمائية الكبيرة، وقد أعدت جهة سوس خلال الفترة الماضية استراتيجية لكيفية التعامل مع المشروع، وما يتوجب إعداده من قطاعات مهمة عدة، مثل الصحة والطرق والنقل الجوي، مشيرا إلى أن الدولة تقوم بمجهودات بخصوص هذه القطاعات، وختم كلمته بأن التاريخ سيسجل للمجلس هذه البادرة، بالمصادقة على إنجاز مشروع القرية السينمائية بورزازات.

عبد الرزاق الزيتوني، مدير لجنة الفيلم، أوضح بدوره أن استراتيجية المشروع قدمت للملك محمد السادس خلال زيارته إلى ورزازات، مذكرا أن البرلمان قد صادق على التحفيز الضريبي للإنتاجات السينمائية، وهو الشيء الذي تفوقت فيه مجموعة من البلدان المنافسة التي حظيت بمشاريع ضخمة، مثل جنوب إفريقيا، وتسعى مجموعة من المدن الداخلية مثل مراكش لإنجاز نفس المشروع .

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي