شارع حي ونفاق بلا حدود

11 ديسمبر 2017 - 18:01

منذ الساعات الأولى للصباح، حج شيوخ وشباب وأطفال ونساء من كل فج عميق في المغرب إلى الرباط، بعضهم يمشي لأول مرة في شارع محمد الخامس، وبعضهم يشارك لأول مرة في تظاهرة سياسية وطقس احتجاجي، من أجل ماذا؟ من أجل القدس وفلسطين، وضد إسرائيل وأمريكا وترامب، والأنظمة العربية المتقاعسة عن نصرة الفلسطينيين، وعن الدفاع عن القضايا العربية. تصوروا نوع الوعي السياسي الذي يتفتح في هذه الأجواء من الغضب والرفض والإحساس بالمهانة.

مئات الآلاف رفعوا أصواتهم في مسيرة حاشدة بالرباط، يوم أمس، تعبيرا عن الغضب من قرار دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، اعترافا من أكبر قوة في العالم بجريمة احتلال هذه المدينة التي تحتضن رموز الأديان الثلاثة… هل سيسمعهم تاجر العقارات في واشنطن؟ وإذا سمعهم، هل سيراجع نفسه ويسحب مرسومه الرئاسي؟

الذين خرجوا بمئات الآلاف في جل العواصم العربية والإسلامية لا يحتجون، فقط، على الإدارة الأمريكية، التي اتخذت قرارا ظالما ومهينا لربع سكان الأرض من المسلمين، بل يحتجون، كذلك، على أنظمتهم الحاكمة، وعلى وزراء خارجيتهم، وعلى دبلوماسيتهم التي لا تعطي أهمية طيلة السنة لهذه القضية المزروعة في عمق المشاعر الإنسانية والقومية والدينية لسكان هذه الجغرافيا.

اجتمع وزراء الخارجية العرب في الأردن فلم يخرجوا بأي قرار مهم، ولا حتى رمزي، مثل سحب السفراء العرب من واشنطن، مؤقتا على الأقل، لإيصال رسالة إلى الأمريكيين مفادها أن 21 بلدا عربيا و50 بلدا إسلاميا تمور غضبا على المعتوه الذي أوصلته أصواتهم إلى البيت الأبيض. بالعكس، سمعنا أصواتا قوية رفعت ضد قرار ترامب جاءت من كندا وأمريكا اللاتينية وبعض الدول الأوروبية، رغم وجود لوبي إسرائيلي قوي في هذه البلدان، في حين أن الأنظمة العربية مازالت ترى أن واشنطن إله يحيي ويميت، يغني ويفقر، يعطي ويمنع، وأن الطريق إلى قلب واشنطن يمر لزاما من تل أبيب.

إن الهوة تكبر، يوما بعد يوم، بين الأنظمة العربية وشعوبها، وبين آمال الناس واختيارات الحكام، بين قضايا الشارع ونهج الحكومات، وهذه الهوة هي التي حركت الربيع العربي قبل ست سنوات، وستحركه في المقبل من الأيام طلبا للتغيير، وطلبا لأنظمة تشبه الشعوب، وحكومات تخضع لإرادة المواطنين، وليس العكس.

ستبقى فلسطين محركا سياسيا وإيديولوجيا وإنسانيا في هذه المنطقة حتى يجد العالم دواء شافيا لهذا الجرح. للأسف، تعصب إسرائيل وتطرف أمريكا ونفاق أوروبا وإهمال العالم خلق، وسيخلق، ردود فعل حادة في العالم العربي والإسلامي، وسيخلق حركات معتدلة وأخرى متطرفة، وكلها ترفع شعار تحرير فلسطين.

الذين هرولوا ويهرولون خلف التطبيع مع إسرائيل عليهم اليوم أن يراجعوا أنفسهم، والذين أسقطوا حق الشعوب في مقاومة المحتل بكل سلاح، عليهم اليوم أن يراجعوا أنفسهم، والذين يستهينون بارتباط المغاربة بالقضايا الإنسانية والقومية والدينية عليهم اليوم أن يراجعوا أنفسهم، والذين قالوا إن الشارع مات، وإن الدبلوماسية اختصاص محفوظ لمن يحكم، عليهم أن يراجعوا أنفسهم. لا توجد اليوم قضية يمكن أن توحد المتدين والعلماني الاشتراكي والليبرالي، الرجل والمرأة، العربي والأمازيغي، مثل قضية فلسطين وعاصمتها القدس. إنها خط أحمر، وعلى الأنظمة والنخب أن تحترمها، ولو نفاقا، إن لم يكن اقتناعا.

الغرب اليوم بتحالفه مع إسرائيل، وهو يعرف أنها دولة عنصرية وكيان احتلال ونظام قائم على الحرب ضد الفلسطينيين سكان الأرض المحتلة.. هذا الغرب يعطي الدليل على أن قيم الحداثة والتقدم والحرية والتسامح والتعايش والسلام… كلها قيم غير قابلة للعولمة، وغير قابلة للصرف في كل مكان من العالم، وهذا أكبر خطر على السلم والاستقرار الدولي، وأكبر محفز على ميلاد حروب حضارية لا تبقي ولا تذر. إن نفاق الغرب هذا هو الذي يغذي آلة تنظيم القاعدة وداعش والسلفية الجهادية، وكل الحركات المتطرفة التي تقول للشعوب العربية والإسلامية إنه ليس هناك من قانون دولي، ولا أمم متحدة، ولا شرعية دولية، ولا قيم إنسانية.. هناك فقط قانون الغاب، قانون الأقوى، قانون الكيل بمكيالين، فلماذا تريدون أن نحمل غصن زيتون في الوقت الذي يحمل الغرب السلاح بكل أنواعه الفتاكة؟

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Hamdan منذ 3 سنوات

أسفي على من خرج تضامنآ مع فلسطين وهو تارك للصلاة ....تضامن مع نفسك أولآ وصلي تم إحتج كما تشاء ...... فالبيت له رب يحميه

ثائر منذ 3 سنوات

القوي لايحترم ولا يحمل اي تقدير لضعيف او الجبان كدالك ينطبق المثل على الدول .اما الدول العربية فضعفها و جبنها في كراسي حكمها لا في شعوبها حكام صنعتهم دول قوية لخدمتها و تملق لها و قمع شعوبها و تصوير إن الغول و المارد ان . حطم كرسي الحكم حطم معه الشعب المحكوم

التالي

عاجل

تسجيل 9428 إصابة جديدة بكورونا و1766 حالة شفاء و27 وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية X