بعد إبعاد ابن كيران.. هل يُفعل الـ"PJD" المحاسبة عن "الإساءة" إلى مسؤولي الحزب؟

12 ديسمبر 2017 - 15:01

في آخر خطبة وداع ألقاها عبد الإله بن كيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، حرص على التأكيد بأنه غير متفق إطلاقا مع إدراج “الإساءة” إلى الحزب، ومسؤوليه، وأعضائه، في مشروع تعديل القانون الأساسي للحزب، الذي كان سيعُرض على المؤتمر بعد انتهاء كلمة الأمين العام، قصد المصادقة عليه.

مصدر من المجلس الوطني للحزب، قال لـ”اليوم 24″، إن اعتبار الإساءة إلى الحزب، ورموزه مخالفة تقتضي عقوبة انضباطية، وهو تعديل أُدرج في مشروع القانون الأساسي للحزب، وعُرض على المجلس الوطني السابق في آخر اجتماع له، وعلى الرغم من أن نقاشا داخل المجلس أثير حوله، آنذاك، ورئيس المجلس السابق، سعد الدين العثماني، أكد أن الموافقة ستكون مع توصية بتدقيق الصياغة فيه، فإنه أحيل بالصياغة نفسها على المؤتمر الوطني.

ويبدو أن عدم التدقيق في صياغة تعديل مشروع القانون الأساسي للحزب أغضب ابن كيران، فأشار إلى معارضته من أجل تعديله، من فوق منصة المؤتمر الوطني الثامن، حين ألقى كلمته الافتتاحية للمؤتمر، التي عبر خلالها عن تخوفه من أن يشعر أعضاء الحزب مستقبلا بفقدان الحرية.

وتنص المادة 91 من النظام الأساسي للحزب، كما تم عرضها على المؤتمر قصد المصادقة عليها، على أن الإساءة إلى هيآت الحزب، أو مسؤوليه، أو أعضائه، تُعتبر من المخالفات، التي تتطلب إصدار قرارات انضباطية.

وخلال تفسير التعديل، قال معدو المشروع إنه جاء بهدف إبراز بعض المخالفات، وتفصيلها تماشيا مع الممارسة الفعلية، وبروز بعض التجاوزات.
وصادق المؤتمرون بالأغلبية على مشروع تعديل القانون الأساسي برمته، مع إشارة جامع المعتصم، رئيس المؤتمر، الذي عرض المشروع عليهم قصد المصادقة عليه، إلى أنه سيعاد تدقيق المادة المتعلقة بالانضباط، التي تحدث عنها ابن كيران، إلا أن بعضهم متخوف من أن يكون مصير التدقيق عقب مصادقة المؤتمر، كذاك الذي حدث بعد مصادقة برلمان الحزب السابق.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي