إقصاء الوداد.. بين رحلات "الأسود" وتنقلات الريال وغريميو

12 ديسمبر 2017 - 18:50

علق مسؤولو فريق الوداد الرياضي، بينهم المدرب حسين عموتة، شماعة الخروج الصاغر من منافسات كأس العالم للأندية، والإكتفاء باحتلال الرتبة قبل الأخيرة في المسابقة بعد خسارتين، على شماعة التأخر في السفر إلى الإمات لخوض منافسات “الموندياليتو”.

مسؤولو فريق ريال مدريد، بحمولته التاريخية، وشعبيته الكبيرة، دون الحديث عن تتويجاته العديدة، والتي كان آخرها كأسي “السوبر” الأوروبي والإسباني، فضلا عن كونه حامل لقب النسخة الأخيرة لأمجد مسابقات الأندية العالمية، اختار، بدوره، شد الرحال صوب الإمارات يومين قبل مباراته أمام الجزيرة الإماراتي لحساب نصف نهائي المسابقة العالمية.

فريق غريميو البرازيلي اختار، بدوره، التوجه إلى الإمارات يومين قبل موعد مباراته أمام باتشوكا المكسيكي، وهو ما يجعل ربط الإقصاء بالتأخر في السفر إلى الإمارات “تخريجة” للتغطية على مرارة الإقصاء، الذي يمكن اعتباره مستحقا بالنظر إلى الوجه الذي ظهر به الوداد في “الموندياليتو” عكس حضوره القوي في منافسات عصبة الأبطال الإفريقية، الذي كان وازنا قياسا مع المستوى الذي ظهر به الفريق.

المنتخب الوطني سافر، في مجموعة من المناسبات، ساعات معدودة قبل خوض مباربات قارية، رغم اختلاف وصعوبة الأجواء بالأدغال الإفريقية، والتي كان آخرها المباراة الفاصلة أمام الكوت ديفوار، والتي منحت “الأسود” تأشيرة المشاركة في نهائيات النسخة المقبلة لكأس العالم، والمزمع تنطيمها في روسيا الصيف القادم.

الوداد مطالب، بعد نكسة “الموندياليتو”، بالقيام بتقييم المشاركة، خصوصا من الناحية التقنية، والتحضيرية، أكثر من “الإختباء” وراء التأخر في السفر حتى يكون التشخيص موضوعيا، ويستفيد منه الفريق في قادم الاستحقاقات، والتي يأتي في مقدمتها رهان الحفاظ على لقبه القاري، والإستمرار في التربع على عرش الكرة بالقارة السمراء.


 

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي