الزلزال السياسي يقترب من دار البريهي

14 ديسمبر 2017 - 00:01

علم «اليوم24» أن قضاة المجلس الأعلى للحسابات يشتغلون، منذ أسابيع، على ملفات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، خاصة صفقات الإنتاج التي أبرمتها قناة الأمازيغية، حيث أثارت انتباههم شركتان تحظيان بحصة الأسد منذ انطلاق العمل بقانون طلبات العروض سنة 2013.

وحسب ما أظهرته وثائق حصلت عليها الجريدة، وتهم فترة 5 سنوات ما بين سنة 2013 وسنة 2017، فإن 15 شركة استفادت من صفقات برامج قناة الأمازيغية، لكن شركتين أثارتا اهتمام قضاة إدريس جطو، حيث حصلت الشركة الأولى على مجموع مبالغ فاقت 3 ملايير و300 مليون سنتيم، فيما قارب مجموع مبالغ الصفقات التي حصلت عليها الشركة الثانية الـ3 ملايير سنتيم.

وما أثار أيضا فضول القضاة داخل مطبخ القناة، هو أن الشركتين تفوزان في كل طلب عرض بحولي 40% لوحدهما من المبلغ الإجمالي المعروض.

من جهة أخرى، كشفت مصادر من داخل القناة للجريدة أن قضاة جطو وضعوا أيديهم على برنامج كانت القناة الثانية دوزيم قد بثته أيام كان محمد مماد مسؤولا فيها، وتم بثه مرة أخرى في قناة الأمازيغية تحت عنوان آخر.

مصادر تقول إن الزلزال السياسي، الذي ضرب الحكومة ومؤسسات عمومية والداخلية، لايزال في بدايته، وقد تصل هزاته إلى مؤسسة دار البريهي مستقبلا.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Mimoune Jalti منذ 3 سنوات

ما رأي محمد راضي الليلي الصحفي (مسخوط دار البريهي)

مواطن و ليس رعية منذ 3 سنوات

"عندك الحق". هذه الكلمة أصبحت "مفتاحا سحريا" لكل المشاكل. تضاف إلى القاموس السياسي الوطني إلى جانب "العهد الجديد" و "الإستثناء المغربي" و "المرحومة الديموقراطية الحسنية" و "اﻷصالة و المعاصرة" و...

علال كبور منذ 3 سنوات

عفاكم أعفوا القرّاء من كلمة زلزال !!لانها تثير الاشمئزاز !!

التالي