بوليف يوقف 7 موظفين في قضايا اختلالات امتحان السياقة

14 ديسمبر 2017 - 21:02

ما تزال الحملة التي يقودها كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل والماء المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، ضد تلاعبات سير امتحانات الحصول على رخص السياقة، والاختلالات التي تشوب عددا من مراكز تسجيل السيارات مستمرة، من خلال تكليف لجان مركزية بالقيام بزيارات ميدانية إلى عدد من مراكز إجراء الامتحانات، تبين عقب القيام بمجموعة منها حصول تلاعبات في نسبة النجاح، فضلا عن وقوفها على خروقات في تسيير وتدبير المرفق.

وفي هذا السياق، علمت “أخبار اليوم” أن بوليف قرر يوم الاثنين الماضي إعفاء رئيس مركز تسجيل السيارات بمدينة شيشاوة من مهامه، وإلحاقه بالمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل، نتيجة ضبط لجنة مكلفة بالتقصي والتحقيق عددا من الخروقات الإدارية في مجموعة من الملفات، فضلا عن سوء تدبير المرفق، ما أثار استياء كبيرا في صفوف مواطنين، ودفع أرباب مؤسسات لتعليم السياقة بالإقليم إلى الاعتصام أمام المركز مدة ثلاثة أيام.

إلى جانب ذلك، أكد كاتب الدولة في تصريح لـ”اليوم24″، أن عدد المسؤولين الموقوفين إثر تورطهم في اختلالات، بلغ 7 موظفين، مضيفا أن عدد المراكز التي خضعت للفحص من قبل اللجان المركزية، بلغت 60 مركزا، “خلص إلى أنها تعرف كثيرا من الإشكالات والأعطاب”.

المتحدث أوضح أن “من بين ما تعانيه مراكز إجراء الامتحان، الضغط الكبير للممتحنين، الذي لا يسايره عدد الموارد البشرية وعدد المراكز، ما اضطرنا إلى اتخاذ قرار التمديد في فترة التعليم، لأنه من جهة أدعى للتلقين الجيد والتعلم الأصلب بالنسبة للمتدرب، كما أنه سيساهم في تخفيف الضغط على المراكز وييسر عملية إجراء الامتحانات من جهة أخرى”.

من جهة أخرى، كشف بوليف أن كتابة الدولة لدى الوزارة تعمل على إطلاق طلب عروض بداية يناير المقبل، لفتح باب حلبات إجراء اختبارات السياقة أمام الخواص، تماشيا مع تزايد أعداد الممتحنين، وتطويرا للأداء وحرصا على سلامة العمل.

ولمواجهة الاختلالات المضبوطة في مراكز التكوين، قال المسؤول الحكومي إن اللجوء إلى القضاء هو الحل، مشيرا في هذا الصدد إلى ضرورة الرفع من معدل النجاح، وتمديد مدة التكوين، باعتبارهما عنصرين مهمين في عمليات اجتياز امتحانات السياقة، دون إغفال أخلاقيات العنصر البشري”.

وكان نجيب بوليف أعلن في وقت سابق، مراجعة بعض القواعد والشروط المتعلقة بالحصول على رخصة السياقة، من بينها الرفع من معدل النجاح في الامتحان النظري باعتماد 34 نقطة على 40 بالنسبة لصنف رخصة السياقة صنف (ب) بدل 30 نقطة حاليا، ورفعها إلى 40 على 46 بالنسبة لصنف (ج.د)، إضافة إلى تحديد تعرفة جديدة للتكوين.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

علال كبور منذ 3 سنوات

سيتمكن منه لوبي الفساد كما تمكن من الوزير الوردي !!!ليس هكذا تسير الأمور في هذا البلد

hommage منذ 3 سنوات

هل هؤلاء السبعة موظفون هم من يقتلوا 4000 مواطن في السنة في الطرقات

المعتصم بالله منذ 3 سنوات

التوقيف أو التنقيل للعمل في مكان آخر لا يمكن أن يوقف الرشوة والفساد في الإدارة العمومية وشبه عمومية كالمكاتب الوطنية والوكالات وغيرها بل فمن شي على شيء شاب عليه بل يجب إحصاء ممتلكاتهم وممتلكات زوجاتهم وأبنائهم منذ أن ولجوا الإدارة إلى حين التوقيف والحجز على كل هذه الممتلكات وإرجاعها إلى الدولة وتحجز على حساباتهم وحسابات زوجاتهم وأبنائهم ووضعها في حسابات خاصة للدولة لمساعدة الفقراء والمعوزين أما التوقيف أو الطرد وحتى السجن لن ولا ينفع الدولة ولا المواطنين في شيء فالحجز هو الأجدى للدولة وللمواطنين للاستفادة من ثرواتهم اللتي جمعوها ظلما وعدوانا في حق بلدنا العزيز وسيكون ذالك عبرة لهؤلاء اللذين لا زالوا يزاولون عملهم بالإدارة العمومية لإيقاف هذا النزيف

التالي