بعد "الغبار الأسود".. مآسي بيئية جديدة تهدد القنيطرة

14 ديسمبر 2017 - 23:43

بعد معاناة ساكنة مدينة القنيطرة مع “الغبار الأسود” المنبعث من المعامل المحيطة بالمدينة، انضافت للكوارث البيئية للمدينة، مخلفات معامل زادت المدينة تلوثا.

وأصدرت هيئات مدنية بالقنيطرة، بلاغا اليوم الخميس، تشتكي فيه وضعا بيئيا مأساويا، يتمثل في وجود وابل من النفايات التي تخلفها المياه المتدفقة من المصانع، وهي عبارة عن مياه آسنة، تختلط بأتربة المكان، مخلفة أضرارا جسيمة بجودتها وفرشتها المائية، لتصبح مصدر إزعاج حقيقي للساكنة، بعدما تحولت لمصدر انبعاث روائح كريهة، تزكم أنوف الساكنة والمارة على حد سواء.

وفي تصريح ل”اليوم24″، قال إدريس ديديس، رئيس نسيج جمعيات المجتمع المدني الساكنية العصام بالمدينة، وأحد الموقعين على البلاغ، أنه رغم التواصل المستمر للمجتمع المدني مع ممثلي السلطة، إلا أن الوضع ما زال على ما هو عليه، ما دفع الفاعلين المدنيين بالمنطق، لدق باب الإعلام للتعريف بمأساة مدينتهم البيئية، والمطالبة بتدخل عاجل لوقف خطر يحدق بالجانب البيئي للمدينة، من خلال إيجاد حل عاجل يعيد إليها توازنها.

يشار إلى أن القنيطرة، عرفت قبل أيام، إطلاق تحقيقات في “الغبار الأسود” المكون من الانبعاثات الدخانية، والذي أثر على  جودة هواء المدينة، وأصبح يؤثر بشكل مباشر على صحة السكان، وسط تزايد أعداد المصابين بالربو، خصوصا في صفوف الأطفال.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي