الشروع في تطبيق غرامة الراجلين..25 درهما لكل من لم يحترم ممرات الراجلين

15 ديسمبر 2017 - 10:09

شرعت شرطة السير والجولان، في مختلف الطرقات بالمغرب، في تفعيل الغرامات المفروضة على الراجلين الذين لا يلتزمون بالعبور من ممرات الراجلين أثناء اجتياز الشارع.

وبعد عدة سنوات من إقرار مدونة السير، تفاجأ عدد من المواطنين منذ أمس الخميس، بمطالبة عناصر الشرطة لهم بأداء الغرامة التي تصل قيمتها إلى 25 درهما.

وتنص المادة 94 من مدونة السير، التي تم إقرارها سنة 2010، “على أنه يتوجب على كل راجل عن استعماله الطريق العمومية :اتخاذ الإحتياطات اللازمة لتجنب كل خطر سواء على نفسه أو الغير، وكذا التقيد بقواعد السير الخاصة المتعلقة به والمحددة بهذا القانون والنصوص المتخذة لتطبيقه”.

وتحدد المادة 187 من المدونة ذاتها العقوبات المترتبة على هذه المخالفة، حيث أنه “يعاقب بغرامة من 20 إلى 50 درهما عن كل مخالفة لقواعد السير المقررة تطبيقا للمادة 94 الخاصة بسلوكات الراجلين”، فيما تشير مادة أخرى (219) إلى أن هذه المخالفة يمكن تكون موضوع مصالحة تتم بأداء غرامة تصالحية وجزافية حددتها في 25 درهما.

وتمس هذه الغرامة، بحسب المدونة، كل شخص يتنقل مشيا على الألقدام في الطريق العمومية، حيث يعتبر في حكم الراجلين الأشخاص الذين يسوقون، على الطريق العمومية عربات الأطفال أو عربات المعاقين والأشخاص الذين يقودون سيرا على الأقدام دراجة أو دراجة بمحرك أو دراجة نارية أو أي نوع آخر من المركبات.

وخلفت الخطوة صدمة في أوساط المواطنين، خصوصا وأن أغلبهم لا يعلمون بوجود هذه المخالفة، فيما غصت مواقع التواصل الإجتماعي بالتعليقات الساخرة من الموضوع، خصوصا وأن كثيرين يعتبرون أن قانون السير يتعلق فقط بسائقي السيارات ومختلف المركبات.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ثورية الحريف منذ 3 سنوات

اعتاد الراجلون التجول والسير في الطريق الخاصة بالسيارات كأنهم يسيرون في المنتزهات غير عابئين بوجود السيارات مطلقا كما أصبحت الأرصفة موقفا للسيارات بحيث قلبت الأوضاع وجاء تدخل الدولة متأخرا جدا بعد أن أصبح الوضع عادسا بالنسبة للجميع ويقول المثل دير عادة واقطع عادة عليها تتعادة لكن يجب إرجاع الأمور إلى نصابها ليحترم أصاب السيارات الأرسفة وممرات الراجلين ويحترم المشاة الطريق المخصص لسير السيارات وعلى الجهات المعنية القيام بحملات تحسيسية بكل وسائل الإعلام كما حدث بالنسبة لحزام السلامة وكانت النتيجة إيجابية بدل مفاجأة المارة بالغرامات لأن الأغلبية تجهل القانون وإن كان ذلك ليس عذرا ولكنه الواقع أمام محدودية النشر والإعلان والتوعية القانونية

فرح منذ 3 سنوات

يجب على المسؤولين رسم ممرات الراجلين قبل تطبيق هذه الغرامة مع تقريب المسافة بين الممرات

راجل منضبط منذ 3 سنوات

لا بديل عن تفعيل الغرامات لضمان تطبيق القانون على الجميع وسلامة الجميع. لنكن كلنا راجلون مسؤولون ولنحترم آداب السير على الطرقات.

وليد منذ 3 سنوات

ههههه مهزلة القانون الوضعي

نبيه منذ 3 سنوات

القانون لايحمي المغفلين

Hamid Lamarti منذ 3 سنوات

و أين هم ممرات الراجلين؟ في الرباط مثلا، شارع الأطلس فيه ممر واحد الراجلين و نفس الشئ في شارع ميشلفن.يجب فرض هده الغرامة بعد أن تقوم الجماعات المحلية بعملها!

مريم بروكسل منذ 3 سنوات

يجب أولا احداث ممرات خاصة للراجلين وتحرير الملك العمومي لتوسعة الطريق وبعد كل هذا سيحترم القانون اكيد

إسماعيل نقراشي منذ 3 سنوات

هذاك القانون ديال التدخين في الأماكن العمومية را قرب كمل قرن وباقي مطبقوه

نخلاوي امحمد منذ 3 سنوات

وأخيرا بدأنا نطبق القانون وأتمنى أن يطبق على الجميع.

عبد الوهاب منذ 3 سنوات

مع الغرامة ولكن يجب ان تقوم الدولة ان تخبر المواطنين عن طريق وسائل الاعلام العمومية بوجود قانون و بوجود الغرامة نحن في بلد نسبة الامية بمفهومها الشاسعة تتجاوز 90 في المئة و على القانون ان يساير الواقع لا يوجد ممرات للراجلين و السيارات لا تحترم الراجلين و حتى ان وجدوا تجد ما بين الممر و الممر عدة امتار فمثلا ادا اردت ان اقطع الى داري يجب ان امشي مسافة 500 متر او 800 متر ثم اقطع و اعود من الناحية الاخرى او يجب ان امر خلف بيتي لا قطع كما يقول المثل المغربي فين هي ودنيك هل هؤلاء المسؤولين يستخدمون استراتيجية الظغط و الا لهاء لكي ينفروا الناس .

كريم منذ 3 سنوات

قبل تطبيق غرامة الراحلين عليهم ترسيم ممرات الراجلين بالشوارع أغلبها عديمة الممرات كيف يعقل على الراجل يقطع الطريق ويذهب مسافة أكثر من 100 متر ويصل الممر

التالي