الزفزافي الأب يصرخ من الأمم المتحدة: "طلقوا الأولاد"

15 ديسمبر 2017 - 19:43

من أمام مقر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، صرخ أحمد الزفزافي، والد ناصر الزفزافي، القيادي في حراك الريف المعتقل في سجن عكاشة، رافعا صوته ومطالبا بإطلاق سراح إبنه وكافة المعتقلين على خلفية “الحراك”، بقوله: “طلقوا الأولاد”.

وقال الزفزافي الأب، في تصريحات صحافية بعد زيارته لمقر المؤسسة الأممية، اليوم الجمعة، إن ممثلي المجلس الأممي لحقوق الإنسان استقبلوه استقبالا عظيما، وسمعوا منه مطلبه ومطلب عائلات المعتقلين، مؤكدا أنه لم يدل بأي تصريحات مسيئة للمغرب، أو ضد من يحكمونه.

واستعرض الزفزافي الأب، معاناة المعتقلين على خلفية الحراك وذويهم، معتبرا أن القانون وضح لحماية الناس، غير أن من وضعوا قانونا يضمن حرية التظاهر السلمي، خرقوه واعتقلوا شباب الريف.

وشدد الزفزافي الأب، على أن ابنه والشباب المعتقلين والمتابعين معه على ذمة نفس الملف، هم ضحية تهم ملفقة، لا يوجد أي دليل عليها، ولا يوجد ما يمكن أن يثبت ما هو خطير ضد الدولة أو في سبيل الانفصال.

يشار إلى أن الزفزافي الأب، يخوض جولة أوروبية منذ الأسبوع الماضي، بدأت باستضافته في لجنة الخارجية لدى البرلمان الهولندي، ثم العاصمة البلجيكية بروكسل، فمحطة المثقفين الفرنسيين في ندوة حضرها الكاتب عبد اللطيف اللعبي، قبل أن يحط رحاله في مقر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف السويسرية.

ويراهن أهالي المعتقلين على خلفية “حراك الريف على حشد الدعم الدولي، من برلمانات أوروبية، ومنظمات حقوقية دولية، للضغط على المغرب من أجل إطلاق سراح أبنائهم المعتقلين.

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

LE MONTAGNARD منذ 3 سنوات

CET INDIVIDU EST UN PROFITEUR COMME LES AUTRES ET PUIS APRES IL VA RETOURNER AU MAROC ET IL DIRA QU IL VEUT LE BUS POUR VOYAGER VERS CASA GRATUITEMENT ET BIEN MON CHER C EST FINI VOUS AVEZ PERDU NOTRE ESTIME VOUS ETES MAINTENANT CONNU POUR VOTRE JUSTE VALEUR PROFITEUR COMME TOUT LE MONDE

زرادشت منذ 3 سنوات

بعد أن انتهت الأمم المتحدة من القضايا العويصة في سوري وليبيا واليمن والصومال وبورما وافريقيا بصفة عامة حيث يوجد التقتيل والتهجير والتشريد والتجويع...حان موعد المناضل الكبير الزفزافي للنظر في حل شكواه ضد وطنه مع المطالبة بتطبيق الفصل السابع للتعجيل بالتنفيذ بعد المرور بهولندا والاتحاد الأوروبي لفرض حصار اقتصادي.فابنه لا يحتمل السجن لانه ليس مناضلت إذ من يركب البحر لا يخشى من الغرق.انه النضال ضد الوطن.

مغربي امازيغي مسلم منذ 3 سنوات

التهم الموجهة " لﻷولاد " تهم سياسية مبنية على ما اقترفوه من تصريحات مسيئة للمغرب كالرايات المثيرة للجدل و الشعارات المستفزة للوطن و المواطن و الشارات باﻷصابع الثلاثة المبطنة ناهيك عن مصادر تمويل المسيرات من لافتات و اعلام و غيرها أضف الى هذا الجهة التي تمول رحلاتك و جولاتك اﻷوروبية. فشيئا من الليونة و بعيدا من العناد و "صلابة الرأس" ﻷن هذه الممارسات المجانية لن تفضي الى شيء. !!!- على فكرة عليك كذلك اللجوء الى مقر محكمة لاهاي -

مرابط خالد منذ 3 سنوات

من بعد هولاندا جاءت الأمم المتحدة. هناك من يمول النقل الدولي عبر القارات. ولكن الحافلة لا يوجد... المرحلة الموالية إلى أين؟

التالي