مراهقة: انضمامي لـ"داعش" دمر حياتي.. وهذه المشاهد خدعتني

17 ديسمبر 2017 - 07:31

كشفت مراهقة الألمانية تدعى “ليندا” عثرت عليها القوات العراقية ضمن مجموعة من النساء المنتميات لتنظيم “داعش” بالموصل، إن خطوتها بالانضمام لصفوف التنظيم دمرت حياتها.

وقالت “ليندا” البالغة من العمر 17 عاماً خلال أول لقاء لها مع والدتها وأختها، اللتين قدمتا لزيارتها في بغداد، حيث تتم محاكمتها بتهمة الانتماء لـ”داعش”، إنها كانت “غبية” عندما اقتنعت بما ذكره لها شاب شيشاني وقعت في حبه عن الحياة في مناطق سيطرة التنظيم.

وحسب صحيفة “ديلي تليغراف” البريطانية، فإن الفتاة كانت علاقتها متأزمة مع أهلها، عندما وقعت في حب ذلك الشاب، الذي أقنعها بالسفر إلى العراق، بعد أن تزوجت منه عبر اتصال هاتفي، وذلك بعد أن شاهدت مقاطع الفيديو لرجال وزوجاتهم يتجولون في المتنزهات بمناطق “داعش” ويحضرون الخبز معاً، فشعرت أن الحياة هناك وردية.

وأوضحت “ليندا” أنها عندما وصلت للعراق فوجئت بحقيقة الوضع هناك حيث لم تجد شيئاً مما شاهدته في مقاطع الفيديو، لافتة إلى أن دورها في بيتها كان يقتصر على أعمال المنزل من نظافة وطهي لزوجها الذي لم تعرف عنه شيئاً.

وأضافت أنها أنجبت منه أطفالاً وهي في هذه السن الصغيرة، وقد عاشت أوضاعاً صعبة وكانت “على شك الجنون” خاصة عندما كانت تقع تفجيرات بالقرب من منزلها، لافتة إلى أن زوجها قتل في وقت لاحق بغارة جوية وتركها وحدها في أرض غريبة.

وعبرت عن ندمها بالقول: “لم أحصل على شيء سوى الإصابات في جسدي، وقد دمرت مستقبلي.. الجميع في ألمانيا يعرفونني الآن.. لن أستطيع الذهاب إلى أي مكان ولن أجد وظيفة”.

وكانت القوات العراقية بعد استعادتها السيطرة على الموصل في يوليو الماضي، قد عثرت على “ليندا” مختبئة في أحد الأنفاق مع نساء أخريات، وترفض السلطات العراقية تسليم “ليندا” إلى ألمانيا، حيث ستقدم لمحاكمة في الشهر المقبل بتهمة الانضمام لمنظمة إرهابية.

[youtube id=”5ha9ANFI1qU”]

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي