العلوي: الخروج من الحكومة لم يكن موقفي..وهذا بيني وبين اللي خلقني

17 ديسمبر 2017 - 10:15

قال اسماعيل العلوي، رئيس مجلس رئاسة حزب التقدم والاشتراكية، إن الحزب لا زال قادرا على تجاوز الأزمات التي مر منها، عقب إقالة أمينه العام نبيل بنعبد الله، من منصبه في حكومة سعد الدين العثمان، إلى جانب رفيقه في الحزب، الحسين الوردي، من منصبه في وزارة الصحة.

وأضاف العلوي، في تصريح ل”اليوم24″، على هامش الدورة الثامنة للجنة المركزية، بالرباط، أن الحزب دبر المرحلة الصعبة التي أعقبت إقالة وزيريه، كما يجب.

ورغم أن مجلس رئاسة الحزب، والذي يرأسه اسماعيل العلوي، كان قد راسل المكتب السياسي عقب “الزلزال السياسي”، مطالبا إياه باتخاذ قرار الخروج من الحكومة، قال العلوي اليوم، إن موقفه الشخصي ليس هو موقف مجلس رئاسة الحزب، وليس هو من طالب بالخروج من الحكومة، متحفظا عن الكشف عن موقفه مما وقع، قائلا “هاداكشي غير بيني وبين لي خلقني”.

يشار إلى أن التقرير الذي رفعه رئيس المجلس الأعلى للحسابات، إدريس جطو، للملك، والذي يضم نتائج التحقيق حول اختلالات مشروع “الحسيمة منارة المتوسط”، أعقبه قرار ملكي بإقالة أربعة وزراء من حكومة العثماني، من بينهم بنعبد الله والوردي، ما أدخل الحزب في دوامة أزمة، انتهت بقرار للجنته المركزية، والقاضي بالاستمرار في الإئتلاف الحكومي.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Haslim منذ 3 سنوات

حزب التقدم ولاشتراكية حزب غرضه وطني وكل الكفاءات لي سبق ليها الاستوزار فالحكومة كانت فالمستوى لولا بعض النقائص والعراقيل المقصودة من النظام بكل صدق

التالي