مجلة بريطانية تعيد الاعتبار إلى ميسي وتمنحه لقب الأفضل في العالم

17 ديسمبر 2017 - 16:00

اختارت مجلة “فور فور تو” البريطانية الشهيرة المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، هداف نادي برشلونة الإسباني، كأفضل لاعب في العالم لعام 2017، بعدما كان قد حل ثانياً في ترتيب العام الماضي 2016.

ودأبت المجلة البريطانية، التي تحظى بمصداقية عالمية، على اختيار أفضل لاعب في العالم من خلال قائمة تضم أفضل 100 لاعب منذ عام 2007، إذ سبق لميسي أن نال لقب المجلة في عام 2015، وقبله حقق رونالدو الأفضلية في نسختي عام 2014 و2013 ، فيما نالها أول مرة البرازيلي رونالدينيو بقميص برشلونة في عام 2007.

وأوضحت المجلة اختيارها لميسي كأفضل لاعب في العالم من خلال وضعها لمبررات موضوعية وفنية، بعدما أكدت بأن اختيارها للنجم الأرجنتيني للقب اللاعب الأفضل في العالم جاء نتيجة أفضليته في الناحية الفردية كونه هداف الدوريات الأوربية الخمسة الكبرى في عام 2017 بتسجيله 39 هدفًا في الدوري الإسباني، كما أنه أفضل ممرر بـ141 تمريرة داخل منطقة الجزاء، وأفضل صانع أهداف ومن أكثر صناع الفرص التهديفية، سواء بمهارة المراوغات، أو التسديد.

كما أن ميسي تحمل منفرداً مسؤولية تبعات الموسم السيئ لبرشلونة، وكانت له بصمة في استعادة الفريق لهيبته داخلياً، وخارجياً، فتربع على عرش “الليغا”، ونجح في تجاوز دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا دون خسارة، ليكون الفريق الكتالوني الوحيد، الذي لم يخسر أي مباراة محلية أو قارية بفضل “البرغوث”، الذي نجح أيضاً في تأهيل منتخب بلاده لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا بإحرازه لـ”هاتريك” تاريخي.

واختارت المجلة لمركز الوصافة البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم نادي ريال مدريد الإسباني، الذي كان الأفضل في العالم لعام 2016، قبل أن يشهد مستواه تراجعاً لافتاً للانتباه في العام الحالي، وجاء اختياره ثانياً نظير الإنجازات الشخصية، التي حققها، على غرار تجاوزه سقف الـ 100 هدف في مسابقة دوري أبطال أوربا كأول لاعب يصل إلى هذا الإنجاز، ثم تجاوزه سقف الـ 600 هدف مع ريال مدريد في مجمل المسابقات الرسمية بعد توقيعه على ثلاثية “هاتريك” ضد نادي يوفنتوس الإيطالي في نهائي دوري أبطال أوربا.

وفي المركز الثالث يوجد البرازيلي نيمار دا سيلفا، مهاجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، خصوصا بعدما تألق بشكل لافت للانتباه مع النادي الباريسي في مبارياته الأولى بتسجيله 15 هدفاً خلال المباريات الإثنتي عشرة الأولى من بطولة الدوري الفرنسي باحتساب الأهداف، والتمريرات الحاسمة.

وبدا واضحا أن المركز الثالث، الذي حصل عليه نيمار، جاء نظير ما قدمه مع باريس سان جيرمان، الذي يصنف حالياً كأقوى فريق في أوربا، بعد النتائج، التي سجلها على الصعيدين المحلي، والقاري بفضل وجود النجم البرازيلي في صفوفه، إذ ساهم قدومه إلى باريس في تقديم الإضافة الكبيرة للفريق.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي