مولاي حفيظ «يتخلى» عن مصحاته

22 ديسمبر 2017 - 22:02

بعد الجدل الذي رافق دخوله القوي قطاع المصحات الخاصة، والذي تزامن مع انطلاق المسطرة التشريعية التي أفضت إلى فتح هذا المجال أمام المستثمرين من خارج الحقل الطبي، قرر الملياردير والوزير، مولاي حفيظ العلمي، منذ مدة، الانسحاب من هذا القطاع والتخلي عن مصحاته، حسب ما صرح به مصدر موثوق.

الجدل كان قد عاد إلى الواجهة، أخيرا، بمناسبة حصول مؤسسة «سهام»، التابعة لمجموعة مولاي حفيظ العلمي المتخصصة في التأمينات، على صفة المنفعة العامة. موقع “مغرب كونفديونسييل” كشف من جانبه أن العلمي أسند مهمة بيع مصحاته إلى الفرع الفرنسي للبنك الأمريكي « JP Morgan »، بهدف تقديم الاستشارة في عملية البحث عن مشتر.

ويتعلّق الأمر بالفرع الطبي لمجموعة “سهام”، والتي تضم الفرع المشتغل في المجال الصيدلي، إلى جانب مستشفى خاص أقامته “سهام” بمراكش، وثلاث مصحات أخرى قامت بشرائها، موزعة بين مدينتي الدار البيضاء وطنجة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مواطن منذ 4 سنوات

كان "سيتخلى" لو ترك ما تم إنجازه للقطاع العام. أما أن يعهد لشركات أجنبية لبيعه، فهذا يسمى تطوير مشاريع. و ربما كان هذا هو الهدف المنشود منذ البداية. أين المقلب ؟