"الحكرة" تجبر قرويين على السير ثلاثة أيام من تاونات إلى الرباط- فيديو

22 ديسمبر 2017 - 17:00

وصل، صباح اليوم الجمعة، العشرات من المحتجين، قادمين مشيا على الأقدام من دوار الزراولة نواحي قرية با محمد بتوانات، إلى العاصمة الرباط، في رحلة دامت أزيد من ثلاثة أيام، لينقلوا صوت معاناتهم بعد فقدان حقوقهم في الأراضي السلالية، إلى صانعي القرار في العاصمة.

وقال المحتجون ل”اليوم24″ إن الغابة غرست سنة 1962 من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات، وشملت غرس ما يناهز 45 ألف شجرة زيتون، وإلى حدود نهاية الثمانينات، كانت غابة الزيتون تستغل من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات، وبعد هذا التاريخ جرى تسليمها لذوي الحقوق، وهم على التوالي ساكنة دواوير الكرادة والزراولة وعبويات، الذين كانوا يستغلونها بعد تقسيمها بينهم بالتراضي إلى حدود سنة 2016.

وأوضح المصدر أن غابة الزيتون تم تفويتها في شهر يناير من العام 2016، بمبلغ12 مليون سنتيم، مما أجج غضب ذوي الحقوق، الذين سبق لهم أن خاضوا اعتصاما أمام مقر إقامة ولي العهد سنة 1995 لمدة شهر، بعد ذلك تم استقبالهم من طرف ولي العهد، وتم بموجبه توجيه رسالة إلى عامل إقليم تاونات، لحفظ حقوق ساكنة الدواوير المعنية، غير أن شيئا لم يتم.

وحكا المحتجون ل”اليوم24″ أثناء اعتصامهم وسط الرباط، معاناتهم الإنسانية، بعد ما تعرضوا له من تضييقات في قريتهم، وصلت حد حرمانهم من الوصول للسوق الأسبوعي خوفا من الاعتقال، وحرمان أبنائهم من المدارس.

كما نقل القرويون المحتجون المعاناة التي تعيشها قريتهم، من انعدام لشروط العيش الكريم، بعدما تواطأ عليهم الفقر والجوع وشح المياه، إضافة إلى ضعف البنية التحتية وانعدام الخدمات الصحية، ما أودى بحياة رضيع في الأيام القليلة الماضية.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

علال كبور منذ 3 سنوات

البلد يعيش في ضروف القرون الوسطى حيث كانت طبقة النبلاء مكونة من الإقطاع والمواطنون البسطاء يكونون أغلبية الشعب تعمل لصالح النبلاء

التالي