خطة زيدان وارتباك فاران..أبرز أسباب سقوط "الملكي" في الكلاسيكو

23 ديسمبر 2017 - 19:02

خيبة أمل كبيرة، اجتاحت عشاق ريال مدريد الإسباني، بعد انتهاء مباراة “الكلاسيكو”، التي جمعت فريقهم اليوم السبت ببرشلونة، والتي انهزم فيها “الملكي”، بثلاثة أهداف دون رد، في إطار الجولة 17 من الدوري الإسباني الممتاز، ليبتعد بذلك الريال بفارق 14 نقطة، عن غريمه المتصدر، في سلم ترتيب “الليغا”.

خيبة أمل عشاق “الميرنيغي” تبررها الطريقة، غير المتوقعة، التي انهزم بها الفريق في مباراة الكلاسيكو، فعلى الرغم من سيطرته على جل أطوار الجولة الأولى، وتقديمه أداءا أفضل من ذاك الذي قدمه غريمه، إلا أن بداية “جولة المدربين”، كانت كارثية بكل المقاييس للفريق المدريدي، بعد أن تلقى هدفين خادعين، يتحمل فيهما الدفاع المسؤولية الكبيرة.

خطة زيدان

اختار زيدان الاعتماد على لاعبي الخبرة في النادي الملكي، والذين سبق لهم أن خاضوا العديد من مباريات الكلاسيكو، لذلك قرر الزج بكريم بنزيمة، كالعادة، كرأس حربة، كما أن اعتماده على كوفاسيتش، كان بهدف الحد من خطورة وسرعة، لونيل ميسي، نجح كوفاسيتش، في مهمته، إلى حد ما، لكن، بنزيمة فشل في هز الشباك، وظهر أنه بات يشكل عبئا قيلا على الفريق في الخط الامامي.

في المقابل، دفع “زيزو” ثمن عدم اعتماده على الثلاثي، إيسكو، أسينيسو، غاريث بايل، خاصة وأن هذا الأخير، أكد في “الموندياليتو” الأخير، عودته لسابق مستواه،  وهو الأمر الذي أفقد الفريق الأبيض “الديناميكية” الهجومية، وقلل من خطورة محاولات الريال على مرمى الحارس، تير شتيغن، كما أن كريستيانو رونالدو، لم يتوصل بالكرات التي يحبدها، ولا حتى المساحات التي يفضلها.

دفاع كارثي

ظهر دفاع فريق ريال مدريد، في أسوء حالة له منذ فترة طويلة، عودة راموس من الغياب الحديثة، وغياب التنسيق والانسجام بين رافاييل فاران، وداني كارفخال، بالإضافة إلى ترك المساحات أمام  كل من راكيتيتش، سيرجيو روبيرتو، وسواريز ، بسبب التركيز على ميسي، كلها أسباب ساهمت في تلقي الفريق الملكي لهذه الثلاثية الكارثية.

وأما مازاد من تعقيد وضعية الفريق المدريدي، في هذه المباراة هي الورقة الحمراء التي تلقاها، داني كارفاخال، بعد لمسه الكرة  بيده متعمدا في مربع العمليات، والتي أحدثت انهيارا نفسيا للاعبي الريال، قبل نصف ساعة من نهاية المباراة.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

علال كبور منذ 3 سنوات

مدرب محظوظ جاء في فترة كان فيها الملكي قوي ببعض النجوم لكن الكارثة هو مجاملة مواطنه المهترء المهاجم العاهة والضعيف فاران

التالي